قوات الانتقالي تنتشر في المقرات الحكومية بعدن تحت إشراف السعودية     تأجيل عودة الحكومة اليمنية إلى عدن دون موعد محدد     "الانتقالي" يرفض إزالة علم الانفصال من عدن ويحذر السعودية     قيادي إصلاحي يقول إن استهداف حزبه "استهداف للعملية السياسية في البلاد"     وفد عُماني يصل إلى "المهرة" للاطلاع على مؤسساتها الصحية واحتياجاتها اللازمة     الحكومة توجه بإتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة حمى الضنك في تعز     "محروس" يجهض تحركات أبوظبي بقرار يمنع السفر بدون تصريح من السلطة المحلية     مسقط ترحب بـ "اتفاق الرياض" وتعرب عن أملها في تسوية تنهي الحرب في اليمن     محافظ سقطرى يدشن عمل مركز صحي ويطلع على سير العملية التعليمية في حديبو     محافظ سقطرى يؤكد حرصه على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها وخدمة المواطنين     وفد حوثي رفيع في الرياض وطي صفحة هادي ضمن المفاوضات الجارية ..     سفير اليمن في عمّان يناقش أوضاع العمالة اليمنية مع وزير العمل الأردني     محكمة أردنية تؤيد حبس متهمين بمحاولة الالتحاق بداعش في اليمن     المنتخب اليمني الأول يغادر إلى المنامة لمواجهة فلسطين في التصفيات المزدوجة     متحدث القوات المشتركة بالحديدة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز للحوثيين    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

باحثة بريطانية: الإمارات تجاوزت حدودها في "سقطرى" اليمنية


استباحت أبوظبي أراضي الجزيرة ودمرت عدد من احياءها النباتية والحيوانية

المهرة بوست - خاص
[ الثلاثاء, 22 أكتوبر, 2019 - 07:15 مساءً ]

قالت الباحثة في جامعة "أوكسفورد" البريطانية "إليزابيث كيندال"، إن الإمارات العربية تجاوزت حدودها في جزيرة "سقطرى" اليمنية.

وأضافت في تصريحات أدلت بها لـ شبكة "أريج" المتخصصة في التحقيقات الاستقصائية، أن الإمارات أرسلت العشرات من جنودها بالإضافة إلى معدات عسكرية لإظهار وجودها في المنطقة.

وأشارت إلى أن ذلك كان واضحا للغاية لدرجة أنه قوبل بردت فعلا قاسية من الحكومة اليمنية، التي لم تتلقى الأذن من الإمارات.

وقالت الباحثة البريطانية إن السعودية هي الأخرى من المحتمل أنها تشعر بالقلق تجاه رغبة الإمارات في انفصال الجنوب (جنوب منشق) عبر المجلس الإنتقالي الذي تدعمه في "عدن".

ولفتت إلى أن السعودية تريد اليمن موحدا حفاظا على مصالحها، وفكرة انفصال الجنوب آخر ما تريد أن تراه الرياض.

وأضافت أن شمال اليمن الذي يعتبر حدودها الجنوبية يشهد توسع للطائفة الشيعية حيث تقود ضدهم تحالف، وبسبب الفوضى الحاصلة في الجنوب نشبت خلافات في التحالف الذي تتزعمه الرياض والإمارات ولا أعتقد أنه تم حلها بعد.

وتعد محافظة أرخبيل اليمن ذات الكثافة السكانية المنخفضة - وهي أربع جزر ذات حياة نباتية أخرى جعلت منها موقعًا للتراث الطبيعي العالمي لليونسكو في عام 2008 - نقطة جذب جيوسياسي بين حكومة اليمن المعترف بها في الأمم المتحدة وأبو ظبي.

وتبرز الجزيرة في البر الرئيسي باليمن كمنطقتين نجتا إلى حد كبير من ولايات الحرب، وبحلول عام 2016 بدأت أحاديث تنتشر بأن الإمارات تعتزم احتلال أو ضم سقطرى إلى دولتها. لكن ما هو مؤكد أن الإمارات تريد بناء قاعدة عسكرية على الجزيرة أو تطوير ميناءها والاستفادة من موقعها البحري الاستراتيجي في بحر العرب وامتدت الإمارات عبر جنوب اليمن بوضوح إلى سقطرى.

وبعد الأعاصير التي ضربت الجزيرة الأعوام الماضية وجدت الإمارات في الجانب الإغاثي والإنساني وسيلة للدخول إلى جنة اليمن في الأرض ومنذُ ذلك الحين مارست أنشطة تمس السيادة اليمنية، واحتلت محميات ومواقع تراثية، والذي قد يعرضها للشطب من قائمة التراث العالمي، من قبل اليونسكو.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات