بهدف سيطرة مليشيا الانتقالي.. وزارة النقل توقف الرحلات البرية عبر الوديعة     رغم صيامه عن هز الشباك.. صلاح يحقق إنجازا في البريميرليغ     شبوة.. مقتل سائق حافلة نقل جماعي وإصابة مرافقه بقصف شنته طائرة إماراتية     الهجرة الدولية تعلن نزوح أكثر من 400 أسرة يمنية في أقل من أسبوع     المبعوث الأممي إلى اليمن يأسف لعدم إحراز تقدم في إعادة فتح الطرق     الحكومة تتهم الحوثيين بقتل 187 شخصا منذ بدء الهدنة     شبوة.. تجدد المواجهات بين القوات الحكومية ومليشيات أبوظبي ومقتل وإصابة 3 جنود بقصف بطائرات إماراتية     نادي التلال يتعاقد مع مدرب منتخب الناشئين السابق قيس محمد صالح     وزير الصحة يطلع على الأوضاع الصحية في تعز وحجة     شبوة.. الطيران الإماراتي يعاود استهداف نقاط عسكرية للقوات الحكومية     بالأسماء.. وزارة التربية تعلن نتائج الثانوية وأوائل الجمهورية     بأكثر من 67 غارة جوية.. منظمة "سام" ‎تدعو لفتح تحقيق دولي بشأن القصف الذي تعرض له الجيش اليمني بطيران التحالف     المهرة.. لقاء يناقش التحضيرات لإقامة المخيم الجراحي العام بمستشفى الغيضة المركزي     الأرصاد: استمرار هطول الأمطار مصحوبة بالعواصف الرعدية     وفاة وإصابة 14 شخصا بحادث مروع في مفرق الجوف    

محمود ياسين

رمضان يعود

[ الأحد, 22 أبريل, 2018 ]
يعود رمضان هكذا ليذكرك بالأشياء التي لم تعد تعنيك ، فليكن أن احتسب عمري بالسنوات الهجرية بفارق سنة ، ولقد صمت كثيرا وأفطرت يوما فصفعني أبي لما نطلت البسكتة من فمي 
ومن يومها تطن أذني كلما تذوقت طعم البسكويت .

صفعة شوال لم تكن لها علاقة بالبسكويت وإن كانت أيضا لسبب تجاوز أخلاق العائلة المتدينة ذات العمائم واللحى ومجلدات التفسير ، كان يقرأ في تفسير ابن كثير قبل العشاء وإلى جواره رجل غريب حل ضيفا وراح يتحدث عن مجموعة من صبيان الدنوة شوهدوا في السوق يقلون أدبهم على
فتاة مرت في الجوار وسألني الغريب :كنت بينهم يا ابن الطيبين ،؟ فابتسمت تلك الابتسامة الفخورة لما يقال عنه " عزب الويل " الذي يفرح بالتهم ، لا أحد يعرف إلى الآن لا أنا ولا عبد للطيف أو وليد أو محمد كيف يرفع أبي يده بتلك المباغتة ، صفعني حتى ارتد رأسي عن الجدار ، فتذكرت

لحظتها أنني لم أكن في السوق ، تلك اليقظة التي يتحلى بها إنسان كان بحاجة لصفعة لاستعادة واقعيته ، أما الثالثة فكانت بعد المغرب وقد تقمصت شخصية كلفوت إذ قمت بملامسة خيوط الكهرباء ببعض فانطفأ المولد وغرقت الدنوة في الظلام ، فصفعني الحاج قاسم ونحن في السطح حتى أضاء لي بين الخافين ورأيت قرى سمارة . 

افتقد يدك أيها الثمانيني الرائع ، أقبلها وأفكر في صفعة أخيرة توقظني من آخر الأوهام .

من صفحة الكاتب على (فيس بوك )


مشاركة:


تعليقات