تعرف على خطورة فيروس جدري القردة وطرق الحماية منه     رئيس الوزراء يوجه بإيقاف كافة برامج الدبلومات المهنية والفنية في الجامعات الحكومية     سقوط سقف على أرضية الملعب خلال مباراة كرة قدم     رغم الدعم السعودي الإماراتي.. حشد هزيل للانتقالي في المهرة وسط رفض واسع من أبناء المحافظة     عشية ذكرى الوحدة.. رئيس المجلس الرئاسي يؤكد على المضي قدماً في توحيد المؤسسة العسكرية     جماعة الحوثي تعلن الاكتفاء بالإنتاج المحلي للتفاح وحظر الاستيراد الخارجي     سقطرى.. الانتقالي يفشل في الحشد لحضور فعالية ما يسميه بذكرى "فك الارتباط"     سلطان عمان يهنئ رئيس المجلس الرئاسي بعيد الوحدة     الصحة اليمنية توجه برفع الاستعدادات الاستباقية للتعامل مع حالات جدري القردة     مكون جنوبي يدعو أبناء المهرة لعدم الإنجرار خلف دعوات الانتقالي     الإمارات تخصص سيارات لحشد أنصارها في سقطرى     الهند تعلن استثناء اليمن من حظر تصدير القمح     روسيا تعلن وقف ضخ الغاز إلى فنلندا     جماعة الحوثي تعلن حظر استيراد التفاح     الحكومة اليمنية تبحث عن أسواق بديلة لشراء القمح    

محمود ياسين

أين يذهب اليمني من كل هذا الموت؟

[ الاربعاء, 10 نوفمبر, 2021 ]
إنه أكثر منا وأوسع من المسافة وأضيق من عيشنا وأشظ رغبة في الحياة مما تحتمله حياتنا، وأكثرنهما ليقضمها من افواهنا كل ما خطرت لنا النجاة. 
نحن الذي تناولته الضباع أثناء صلاة الغابة، ونحن الدب العالق يحتضر وحيدا وقد حاصرته الجذور.
نحن المنسيون من طرف الخبرة التي راكمها العالم ضد العنف والموت المجاني، نحن الموتى أثناء احتشاد كاميرات التسجيل والمراقبة ونحن من يلفظ أنفاسه في الميديا ويغادر العالم وآخر عين تلحظه هي عين كاميرا تلفونه.
كانت صورة طفلة فيتنامية أحرقتها قنبلة نابالم قد اجتاحت ضمير العالم وأوقفت الحرب، كاميرا واحدة لكل حرب ونحن نموت ورفقة كل قتيل منا كاميرا ورسالة تهديد وصورة أخيرة يحتضن القتيل قتيلا انجبه للتو. 
نحن القتلى أثناء ما تحول الموت لحدث حي، وفي زمن اعتياد موت الفقراء بلا ضجة أو سبب. 
نحن القتلى الطازجين في طرقات بلادنا ونحن القتلى المؤجلين على حواجز التفتيش، المرحلين من كل بلد والمرتحلين في تفاصيل خارطة موت كانت تفاصيلها على إحداثيات خطوط الطول والعرض خريطة لبلادهم، نحيا فقراء لبعض الوقت بشخصيتنا الدولية المعروفة، ونموت الآن دون ملامح، باذخين في المقابر وعلى قائمة العبوة والصاروخ وخنادق الأخوة الغرباء.
الأخوة وقد امتصوا ضراوة الموت من فرط تعبهم من الحياة  الأخوة الضارين مقابل ضغينة بائسة أو حفنة نقود أو ملاسة تسرب صقيعها من بلاط قاتل متوج بكل عذاباتنا.
نحن اليمنيين، نموت كل مساء "سكتة في الضوء"، ضوء من يستكشفون حصيلة موتنا كل ليلة ليطمئنوا لسير المآل اللائق بشعب لم يعد لديه من مهمة غير أن يموت. 
وكأنه لم يعد يجري علينا عرف إنساني أو قانون أممي أو ضمير أو حداثة أو تقدمية أو حتى نزعة بدائية،
يجري علينا فقط ما يجري على الحشرات الضارة.
يا الهي: باركنا، نحن الذين نولد كالذباب ونموت كالذباب.
 


مشاركة:


تعليقات