"موريتانيا" تحتفل بالتأهل لأول مرة إلى نهائيات أمم إفريقيا     "الجيش اليمني" لن نقف مكتوفي الأيدي أمام استغلال الحوثيين للتهدئة في الحديدة     "شيخ قبلي" يطالب بمحاكمة محافظ المهرة ورحيل القوات السعودية     "سيناتور أمريكي" هناك دليل دامغ على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي     الأمم المتحدة تستبعد نشر قوات حفظ السلام في اليمن حاليا     "موسكو" تطالب الأطراف اليمنية بالموافقة على وثيقة للحل أعدها "غريفيث"     الحوثيون يعلنون وقف الهجمات الصاروخية على السعودية والامارات..ويكشفون السبب؟     مسؤول أممي يبحث في طهران الوضع في اليمن مع دبلوماسي ايراني     مقتل قيادي حوثي بارز مع أربعة من مرافقيه في معقل الجماعة بـ"صعدة" (أسماء)     الجيش اليمنى يعلن مقتل قياديا حوثيا وتحرير منطقة "عزلة اليمن" بـ"تعز"     بمناسبة عيد ميلاده الـ78 .. نشر صورة البطاقة الشخصية للسلطان قابوس     بسبب السعودية.. كيف بات الوضع في "المهرة" مفتوحا على كل الاحتمالات؟!     البرتغال أول المتأهلين إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية      اليونيسيف: 3,5 مليون دولار اجمالي ما قدمناه لليمن منذ مطلع العام الجاري     نائب الرئيس يستقبل قائدا عسكريا قدّم أربعة من أولاده في مواجهة الحوثي    

أحمد بلحاف

رسالة شكر للجيش اليمني لمساعدته المنكوبين في المهرة

[ الخميس, 18 أكتوبر, 2018 ]
تحية صادقه وشكر نقدمه الى قوات الجيش اليمني في محافظة المهرة وعلى رأسهم قائد محور الغيضة واللواء 123 العميد ركن/ عبدالله منصور الوليدي وقائد اللواء 137 العميد ركن محمد يحيى القاضي ، وايضا كل قادة وضباط الوحدات العسكرية بالمهرة الذين لم يخرجوا عن الاجماع الوطني في الحفاظ على الوطن والدفاع عن سيادته.

منهم من له عشرة او خمسة عشر عاما والبعض اقل او اكثر من هذه الفترات و جميعهم يحظوا باحترام الاهالي في محافظة المهرة ، كما انهم دائما في الصف الامامي حل الطوارئ والازمات انطلاقا من حرصهم على القيام بدورهم الوطني في الوقوف الى جانب الوطن وحمايته . هم صمام امان اليمن وهم استقراره وسكينته ، رغم الجراح ورغم محاولات التقسيم التي يتعرض لها الجيش اليمني بمؤامرات خارجية الا ان روح العزة والشموخ والاباء لازالت حية والمعنويات لازالت عالية لدى قياداتنا العسكرية.

كلمة شكر وجدنا انه من الواجب ان نقدمها لهذه القيادات العسكرية المخلصة في محافظة المهرة والتي هي ايضا تكن في قلوبها الخير والحب والاحترام كما نكن لها .


مشاركة:


تعليقات