الحراك الثوري يحيى الذكرى الـ 53 للاستقلال في المكلا     وزير يمني: ذكرى يوم الجلاء تُعد تحفيزا كبيرا للدفاع عن سيادة اليمن     فنانة يمنية تستخدم البن المطحون في أعمالها الفنية     توقيع اتفاقية مع جامعة حضرموت لافتتاح مركز امتحاني للتعليم المفتوح بالمهرة     حصيلة مُخيفة لعدد القتلى من النساء والأطفال منذ بداية الحرب في اليمن     الأرصاد ينبه المواطنين من الأجواء الباردة خلال الـ 24 الساعة القادمة     سياسي يمني يتحدث عن رحيل القوات السعودية والإماراتية قريبًا     قيادي في اعتصام المهرة يعتبر زيارة السفير الأمريكي للمحافظة "سابقة خطيرة"     المهرة.. تدشين العمل بجهاز تحميض الأشعة ديجيتال بمركز السلطان قابوس الصحي     هذا ما سيحصل لجسمك حال تناولك البيض يوميا     المهرة.. السلطة المحلية تدشن ورشة عمل بناء السلام وفض النزاعات في الحارات     جماعة الحوثي: طيران التحالف يستهدف قاطرة وقود بالجوف     إقامة أول حفل زفاف يهودي رسمي بالإمارات     مصدر حكومي: السعودية تقترح تنفيذ جزئي للشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض مقابل إعلان الحكومة     الغذاء العالمي: العملة اليمنية فقدت 250 % من قيمتها منذ 2015    

أحمد بلحاف

وقفات مع إساءة ماكرون لرسولنا الكريم

[ الثلاثاء, 27 أكتوبر, 2020 ]
يقول رسولنا ونبينا، عليه الصلاة و السلام: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة، أو كما قال.

السؤال أين نحن من هذا الوصايا النبوية التي تأتي من خير البشر والذي كرمه الله بالنبوة وحمل الرسالة و قال عنه  (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى).

الالتزام بأوامر القرآن الكريم و اتّباع سنة رسولنا الحبيب محمد صل الله عليه وسلم،  هو خير ما ننتصر به للإسلام ولرسول - عليه الصلاة والسلام - ويجسد حقيقة ذلك  الامتثال لأوامر الله ورسوله و اجتناب نواهيه.  

فلو فعلا فعلنا ذلك حقاً لعرفنا كيف  يتم التعامل مع خصوم الإسلام بعيداً عن الانفعالات العابرة والسب والشتم وللأسف من البعض المحسوبين على الإسلام، نؤكد على حقنا كمسلمين في الدفاع عن نبينا الكريم محمد صل الله عليه وسلم وعن كل الأنبياء والرسل و احترام الأديان والمقدسات ولكن أحببت أن أتناول هذا الموضوع من زاوية تقيّيم أنفسنا من خلال ما نشاهده من تخبط كمجتمعات و أفراد و تخاذل كحكومات ورؤساء و دولنا الإسلامية إلا بعضها نددت بما أقدم عليه الرئيس الفرنسي من خطأ لا يجب السكوت عليه ولكن من منطلقات ديننا الحنيف فقد نظم لنا الإسلام كل شيء حتى كيفية التعامل مع الخصم وأعداء الإسلام ولكن هذا لا يفهمه الكثير لأنهم يحملون الإسلام كهوية فقط وليس على علم في أصوله وفقهِ وسيرة رسول الله - صل الله عليه وسلم- التي فيها من الدروس والعبر المفيدة.

الحقيقة  لن يسلم نبينا الكريم من هجمات الاعداء والحاقدين على الإسلام ولكن خير ما ندافع به عنه هو التزامنا بمنهجه الكريم وأن نتفقه فيه وذلك من  مقتضيات الشهادة للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بالنبوة والرسالة، فهو قدوتنا عليه أفضل الصلاة والسلام في كل مناحي الحياة كما قال الله تعالى في كتابه الكريم عن ذلك (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا). 

أنا لا أستغرب من أعداء الإسلام أن يهاجموننا ويستفزونا بالإساءة لنبينا الكريم او مقدساتنا، ولكن ما أستغربه ما نحن فيه من غفله، ولو نظرنا فقط إلى تعاملاتنا اليومية والحياتية لا نجد الالتزام بالأوامر والوصايا النبوية وهذا الذي جعل من الأمة في حالة ضعف  وكمثال على ذلك: 

- في ظل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي التي  لم يُحسن استخدامها في مجتمعاتنا الاسلامية والعربية خصوصاً، يصل الأمر أن  يقوم أحدهم  بالإسراف والتبذير من أجل التقاط صورة ليعلقها على حالة او تنشر في سناب شات او غيره من تلك المواقع لا استشعار بمسؤولية اتجاه حالة الفقراء أو على الاقل احترام مشاعرهم و لا احترام للنعمة وهذا تصرف يتعارض مع منهجنا الإسلامي ووصايا رسولنا الكريم، بل وقد وصف القرآن اولئك المبذرين بانهم إخوان الشياطين.

 - اللقطات والصور للنساء وبشكل غير محتشم وما يرافقها من حركات الإغراء وكأنها بضاعة للتسويق على تلك المواقع الانستقرام والسناب شات ومنها ما يُسرب عمداً و أخرى عن جهل، نتيجة عدم تلقي توجيهات او مراقبة أولياء الأمور، أيضا الشباب الذين اتخذوا من هذه الوسائل وسيلة لنزواتهم وشهواتهم متداولين الأغاني والمقاطع المخلة بالآداب او التي لا جدوى منها  بدلاً أن تكون وسائل نفع وتلقي و نشر المفيد و ما يعود بالأجر والثواب. 

ما أشرت إليه هي أمثله بسيطة فقط  فالتقصير كبير أحبائي الكرام و لا نستثني  أنفسنا فكلنا مقصرون بصورة او بأخرى ولكن  لابد أن نتحرك جميعاً لندافع عن وصايا نبينا الكريم  ونهجنا الإسلامي والعمل بها.

قال تعالى (وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا) فقد جعل الله تعالى الهداية أحد نتائج طاعة الرسول - صل الله عليه وسلم-، فأين نحن من تلك الهداية وممارساتنا تخالف منهجه ووصاياه إذاً هناك خلل فنحن بحاجة إلى مراجعة أنفسنا ومراقبة أبنائنا واخواننا وتوجيههم إلى المسار الصحيح. 

 سنقاطع فرنسا وستخسر اقتصادياً جميل وهو تعبير للاحتجاج على ما أقدم عليه رئيس تلك الدولة، ولكن نحن أمة الإسلام أمة محمد تجاهلنا وابتعدنا عن منهج الإسلام وسنة الرسول - صلى الله عليه وسلم- فخسرنا أخلاقنا وقيمنا وتكاتفنا فتكالبت علينا الأمم، أفيقوا يا أمة الاسلام من هذا الهوان الذي أساسه تخاذلنا وابتعادنا عن منهج ديننا الحنيف في ظل أنظمة تتهاوى ضعفاً وخذلانا وتتسابق إلى موالاة أعداء الأمة.

والله من وراء القصد.


مشاركة:


تعليقات