"الخارجية العمانية" تؤكد ضبط خلية تجسس يعتقد بأنها إماراتية     مسلحون تدعمهم الإمارات يغتالون ضابطا في تعز لإفشال المحافظ الجديد     السفير اليمني في القاهرة يؤكد مصرع مستشار وزير الدفاع بحادث سير     مقتل امرأة وطفل بقصف مدفعي على أحياء الحديدة     "محافظ المهرة" يرفع تقريرا وشكوى على اللجنة الرئاسية لقيادة التحالف السعودي     "صوت الطفل".. منظمة محلية تُعنى بمناصرة حقوق الطفل اليمني  في "مأرب"     أسلحة ومعدات ثقيلة تصل للمليشيات الموالية للإمارات في شبوة (تفاصيل)     قيادي موال للإمارات يهدد باستخدام العنف ضد الاحتجاجات الشعبية في عدن     صراع البنك المركزي يهدد بتوقف واردات الغذاء في اليمن     بعد اختطاف جنود سعوديين بالجوف.. استنفار عسكري واستنكار قبلي     الغارديان: الملك سلمان يجرد ابنه من صلاحياته ويكلف مدير الأمن القومي بالمالية     جندي في "تعز" يفتح النار على زملائه موقعا قتلى وجرحى بمدينة "التربة"     ستة أسباب لتزايد غضب اليمنيين ضد التحالف السعودي الإماراتي     مناقشة إجراءات ضبط الأسعار والتموين الغذائي في سقطرى     مبعوث السويد لليمن: سنبذل كل جهد لأجل تنفيذ اتفاق ستكهولم    
الرئيسية > ترجمات

آثار يمنية تباع في الأسواق الغربية يهربها الحوثيون ومنظمات إرهابية للحصول على المال (ترجمة خاصة)


وراء الدماء والدمار مأساة نهب تاريخ البلاد وآثارها الثمينة

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الإثنين, 07 يناير, 2019 - 11:24 مساءً ]

قال تحالف حماية الآثار إن اليمن يتعرض  لنهب كبير للمقتنيات القديمة والتي يتم بيعها في العديد من الأسواق العالمية وخصوصا الأمريكية.
 
وأكدت مدير مؤسسة “تحالف حماية الآثار” ديبور لير وهي منظمه تعمل علي وقف الاتجار بالآثار والحفاظ علي التراث الثقافي أنه من الصعب تحديد الكمية لأنه ليس لدي المنظمة  أرقام مشروعه عن التجارة القانونية.

 وقالت لير في حوا ر مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية ترجمة " المهرة بوست " أنه تم استهداف اغلب المواقع الأثرية في اليمن وتدميرها، وأدى ذلك الى  خسارة كميات كبيره من التاريخ الغني للبلاد.
 
وحول ألاماكن التي يتم تهريب الاثار اليها  ذكرت انه مع انتشار الإتجار غير المشروع يتم شراء الاثار من قبل جامعي  الآثار وآخرين في الأسواق الغربية الرئيسية، والبعض الآخر  يتم عرضه في الولايات المتحدة الامريكية.

وأوضحت ان هذه الأموال تعود وتستخدم من قبل الحوثيين والمنظمات الإرهابية الأخرى في المنطقة.

وأكدت أن لدى المنظمة ادله  لشن القاعدة غارات علي بعض المتاحف في اليمن، وأدله في أوروبا، وحتى في بروكسل ، لتجار يبيعون الآثار التي ترعاها القاعدة.

ولفتت الى وجود ادلة عديدة على استفادة داعش من تهريب المقتنيات الأثرية ذاكره على سبيل المثال انه وفي غارة القوات الخاصة لأحد المجمعات التي كانت للشخص  الذي كان المسؤول المالي الرئيسي في داعش، تم إيجاد  إيصالات بقيمة 5 ملايين دولار من الآثار  التي تم بيعها على مدار العام.

وحول كيفية ايقاف الإتجار بالآثار أوضحت ان  هناك قواعد دوليه تحكم الكيفية التي يمكن من خلالها ايقاف الولايات المتحدة الأمريكية من ان تكون سوقا مستهدفه.

 واستدركت بأن ذلك يتطلب  ان تكون الدول موقعه علي اتفاقيه اليونسكو للآثار في سبعينات القرن الماضي، الا ان اليمن ليست كذلك.

واقترحت  اتخاذ العديد من التدابير والإجراءات الفورية للحد من تجارة الاثار، من ضمنها ان تقوم قوم وزارة الخزانة الأمريكية باستخدام نظام العقوبات الأمريكي لوقف سوق المقتنيات الأثرية اليمنية والتي تستخدم في رعاية الإرهاب.

https://www.npr.org/2019/01/06/682532244/yemens-loss-of-antiquities-is-robbing-them-of-their-future?fbclid=IwAR2SMamXSLaY1IzQPHg3mSPptR1C6VJbgkhLovWdEYpzWL_OwXpfINpR7jw


.
 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات