تصفية 23 مختطفا في أحد السجون التابعة للإمارات في عدن.. وثائق     بأوامر سعودية .. ايقاف مدير مكتب وزارة حقوق الإنسان بالمهرة واحالته للتحقيق     انهيار كبير للريال اليمني عقب الكشف عن فساد ضخم في بيع وشراء العملة ..     اسرائيل تعلن دخولها مواجهة مفتوحة مع إيران في سوريا     اليابان تعمق جراح العرب وتطيح بالسعودية من كأس آسيا     "غريفيث" يصل صنعاء في محاولة جديدة لإنقاذ اتفاق ستوكهولم     الموت يغيب "عبدالرحمن مطهر" أحد أبرز الإعلاميين في اليمن     "إيسيسكو" تطالب الأمم المتحدة بإجبار الحوثيين على إعادة آثار مدينة زبيد     الأردن وعمان تودعان بطولة كأس آسيا بهزيمتين أمام فيتنام وإيران     صحيفة تكشف عن صراع الأجنحة داخل حزب "المؤتمر" على تركة "علي عبدالله صالح"     المبعوث الأممي يزور صنعاء اليوم الإثنين لبحث العملية السياسية مع الحوثيين     الحوثيون يحملون الحكومة الشرعية مسؤولية عدم تنفيذ اتفاق السويد     صراع غير معلن بين محافظ البنك "زمام" ورئيس اللجنة الاقتصادية "معياد"     انتخاب "صابر حيمد" رئيسا لاتحاد طلاب اليمن في مدينة أورانج أباد الهندية     الصين تقلب تأخرها من "تايلاند" إلى فوز مثير وتبلغ ربع النهائي في كأس آسيا    
الرئيسية > ترجمات

آثار يمنية تباع في الأسواق الغربية يهربها الحوثيون ومنظمات إرهابية للحصول على المال (ترجمة خاصة)


وراء الدماء والدمار مأساة نهب تاريخ البلاد وآثارها الثمينة

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الإثنين, 07 يناير, 2019 - 11:24 مساءً ]

قال تحالف حماية الآثار إن اليمن يتعرض  لنهب كبير للمقتنيات القديمة والتي يتم بيعها في العديد من الأسواق العالمية وخصوصا الأمريكية.
 
وأكدت مدير مؤسسة “تحالف حماية الآثار” ديبور لير وهي منظمه تعمل علي وقف الاتجار بالآثار والحفاظ علي التراث الثقافي أنه من الصعب تحديد الكمية لأنه ليس لدي المنظمة  أرقام مشروعه عن التجارة القانونية.

 وقالت لير في حوا ر مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية ترجمة " المهرة بوست " أنه تم استهداف اغلب المواقع الأثرية في اليمن وتدميرها، وأدى ذلك الى  خسارة كميات كبيره من التاريخ الغني للبلاد.
 
وحول ألاماكن التي يتم تهريب الاثار اليها  ذكرت انه مع انتشار الإتجار غير المشروع يتم شراء الاثار من قبل جامعي  الآثار وآخرين في الأسواق الغربية الرئيسية، والبعض الآخر  يتم عرضه في الولايات المتحدة الامريكية.

وأوضحت ان هذه الأموال تعود وتستخدم من قبل الحوثيين والمنظمات الإرهابية الأخرى في المنطقة.

وأكدت أن لدى المنظمة ادله  لشن القاعدة غارات علي بعض المتاحف في اليمن، وأدله في أوروبا، وحتى في بروكسل ، لتجار يبيعون الآثار التي ترعاها القاعدة.

ولفتت الى وجود ادلة عديدة على استفادة داعش من تهريب المقتنيات الأثرية ذاكره على سبيل المثال انه وفي غارة القوات الخاصة لأحد المجمعات التي كانت للشخص  الذي كان المسؤول المالي الرئيسي في داعش، تم إيجاد  إيصالات بقيمة 5 ملايين دولار من الآثار  التي تم بيعها على مدار العام.

وحول كيفية ايقاف الإتجار بالآثار أوضحت ان  هناك قواعد دوليه تحكم الكيفية التي يمكن من خلالها ايقاف الولايات المتحدة الأمريكية من ان تكون سوقا مستهدفه.

 واستدركت بأن ذلك يتطلب  ان تكون الدول موقعه علي اتفاقيه اليونسكو للآثار في سبعينات القرن الماضي، الا ان اليمن ليست كذلك.

واقترحت  اتخاذ العديد من التدابير والإجراءات الفورية للحد من تجارة الاثار، من ضمنها ان تقوم قوم وزارة الخزانة الأمريكية باستخدام نظام العقوبات الأمريكي لوقف سوق المقتنيات الأثرية اليمنية والتي تستخدم في رعاية الإرهاب.

https://www.npr.org/2019/01/06/682532244/yemens-loss-of-antiquities-is-robbing-them-of-their-future?fbclid=IwAR2SMamXSLaY1IzQPHg3mSPptR1C6VJbgkhLovWdEYpzWL_OwXpfINpR7jw


.
 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات