متحدث أممي: نراقب الوضع عن كثب ونريد فهم حقيقة ما جرى لخاشقجي     الأمم المتحدة: دائرة الجوع في اليمن تتوسع مع استمرار تنامي الصراع     عدم تناول الإفطار يؤثر على قلوب الأطفال     السودان يعفي اليمنيين المخالفين ويمنحهم فرصة لتصحيح اوضاعهم     ماكرون يشكر سلطان عمان على جهوده في الإفراج عن محتجر فرنسي لدى الحوثيين     أبناء المهرة يرفضون الصعود على متن مروحية سعودية جاءت بعد إعصار لبان.. صور     بن دغر ضحية الدفاع عن السيادة الوطنية.. كيف أفتعلت "أبوظبي" الأزمات لتوقعة في دائرة الإقالة والإتهام؟     تحقيق: كيف جندت الإمارات مرتزقة أمريكيون لتنفيذ الإغتيالات في اليمن؟..     سقوط طائرة عسكرية سعودية شمال غرب المملكة ومصرع طاقمها     قبائل عبيدة تحاصر معسكرا للتحالف في مأرب بعد مقتل اثنين من أبنائها     مطالبات دولية بوقف تعاون استراليا العسكري مع "أبوظبي" جراء جرائمها باليمن     اعتراض صاروخين بالستيين في سماء مدينة مأرب     غريفيث يعلق على تعيين معين عبدالملك رئيسا للوزراء : شخصية من الطراز الرفيع     فرنسا تعلن تحرير مواطن فرنسي اعتقلته جماعة الحوثي     أول تصريح لرئيس الوزراء اليمني الجديد معين عبدالملك    
الرئيسية > ترجمات

صحيفة بريطانية: الآمال بانفراج الأزمة اليمنية تلاشت مع فشل مفاوضات جنيف


طلاب يمنيين في مدرسة تعرضت للقصف

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الإثنين, 17 سبتمبر, 2018 - 04:53 مساءً ]


قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن الآمال بانفراج الأزمة اليمنية بدأت تتلاشى مع فشل مفاوضات جنيف هذا الشهر، وهو ما أعاد التحالف إلى إطلاق هجوم جديد على الحديدة، رغم التحذيرات من أن هذا الجهد سيزيد الوضع الإنساني سوءً.

ولفتت الصحفية في تقرير لها بأن الحرب التي تشهدها اليمن منذ اكثر من ثلاثة أعوام ستخلق جيلا ضائعا من الأطفال، مشيرة إلى أن معاناة الأطفال تؤكد على الكيفية التي دمر بها الصراع المجتمع في أفقر دولة في العالم العربي.
 
ونقلت الصحيفة عن منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي القول "نشهد خلق جيل ضائع من الأطفال غير متعلمين ومصابين بصدمات نفسية، وهذا سيخلق مشاكل كبيرة في المستقبل".
 
وقد أشار تقرير أعدته لجنة من خبراء الأمم المتحدة الشهر الماضي إلى تجنيد الأطفال على أنه أحد الانتهاكات التي يرتكبها أفراد في التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيون، والتي قد تصل إلى حد جرائم الحرب. وتقول الصحيفة إنه تم تجنيد أكثر من 2400 في مجموعات مسلحة، وفقا لوكالات الأمم المتحدة.
 
وكان كريم الغيل يحب المدرسة وكان يأمل أن يصبح معلما قبل أن تندلع الحرب في اليمن. والآن يمضي الفتى ذو الـ13 ربيعا أيامه في ورشة سيارات حافي القدمين بجلده المدهون بزيوت السيارات.
 
ترك الغيل المدرسة لإعالة أسرته عندما أجبر الصراع والده على إغلاق محل بقالة كان يمتلكه.
 
يقول كريم الذي يكسب 30 دولارا شهريا "يؤسفني أن أترك المدرسة، لكن ذلك لم يكن بيدي.. أُمنّي نفسي بأن هذا الوضع مؤقت".
 
وكريم واحد من نصف مليون طفل يمني أُجبروا على التخلي عن تعليمهم لدعم الأسر الفقيرة منذ اندلاع العنف في عام 2015، لكن هؤلاء محظوظون، فقد قتل أو جرح أكثر من 5000 طفل يمني، وفقا لوكالات الأمم المتحدة.
 
وبينما تصنف أزمة اليمن بأنها أسوأ كارثة إنسانية في العالم حاليا، وفق صحيفة فايننشال تايمز، نتيجة المعارك الطاحنة بين المتمردين الحوثيين من جهة والقوات الحكومية المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي من جهة أخرى، يحتاج أربعة أخماس سكانها البالغ عددهم 28 مليون نسمة إلى نوع من المساعدات الإنسانية، وفقا للأمم المتحدة.
 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات