حقوقيون يطالبون الأمم المتحدة بدور فعال لحماية حقوق الإنسان في اليمن     "غريفيث": موجة التصعيد الدائرة في "الجوف" اليمنية مثيرة للإحباط     "هادي" يعين رئيسا جديدا لهيئة الأركان     الإمارات في مهمة تفكيك معسكرات "سقطرى".. صفقة إماراتية سعودية لتقاسم النفوذ شرقي اليمن     غريفيث في لقاء تشاوري بالأردن: اليمن في مفترق الطرق وعلى الجميع تقديم تنازلات     بحضور كفاين وبن نيمر.. مؤسسة كويتية تدشن توزيع قوارب ومعدات لصيادي المهرة     انتقد سرعة الطقم.. مقتل مواطن على يد أحد عناصر مليشيات الانتقالي في عدن     مسلحون يغتالون مواطنا في القطن بحضرموت     فريق خيبل المهرة يختتم مشاركته في بطولة الأندية العربية لكرة الطائرة     عاصفة رملية تجتاح المهرة وعدة محافظات يمنية     سقطرى تشهد تمرداً جديداً في ظل صمت قيادة القوات السعودية في الأرخبيل     السعودية تمنع دخول المعتمرين والسائحين "لمنع انتشار كورونا"     سقطرى: اجتماع للقيادات الأمنية والعسكرية يؤكد على تشديد الإجراءات في المطار والميناء     "الأجهزة الأمنية" تحقق في الهجوم الدامي بمفرق فوجيت بالمهرة     البحسني: القوات الإماراتية لم تغادر حضرموت    
الرئيسية > ترجمات

الأموال السعودية للمقاتلين السودانيين في حرب اليمن تزيد التوتر في دارفور ( ترجمة خاصة)

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الثلاثاء, 24 ديسمبر, 2019 - 10:31 مساءً ]

أظهر تقرير صحافي أن الأموال التي تقدمها السعودية للمقاتلين السودانيين الذين استأجرتهم منذ بدء حربها في اليمن، ساهمت في مزيد من التوتر في جنوب السودان، حيث تصل أموال الرياض إلى متهمين بجرائم إبادة جماعية.

وأشار التقرير الذي نشرته صحيفة "الأندبندنت" البريطانية، أن الجنود السودانيين الذين قاتلوا في اليمن أخبروا مراسلة الشرق الأوسط في الصحيفة، "بل ترو"، عن الثروات "التي لا يمكن تصورها" التي تدفع الآلاف للقتال ، بينما تثير التوترات في الداخل، وهي "الحرب المربحة" التي تعد أكبر فرص العمل لتغذية الصراع على بعد 2000 كم.

يمكنك كسب المزيد من المال بالقتال في اليمن لمدة ستة أشهر فقط، أفضل من أن تجمعه مدى الحياة في السودان،..يؤكد هذا الحديث سودانيون في شوارع دارفور، المنطقة الغربية التي مزّقتها النزاعات في السودان، فيما أصبحت الحرب المدمرة التي تبعد أكثر من 2000 كيلومتر في اليمن تمثل أكبر فرصة عمل، فالجميع يعرف شخصاً قام بالتسجيل للقتال.

على مدار خمسة أعوام تقريباً، استأجر الخليج أعضاء من قوات الدعم السريع-وهي مجموعة شبه عسكرية مسلحة- والجيش السوداني للقتال إلى جانب قوات الحكومة اليمنية ضد المتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران،.. وهكذا، على الرغم من المخاطر، فإن وعود الثروات التي لا يمكن تصورها قد دفعت عشرات الآلاف من الرجال والصبية في دارفور إلى مراكز تجنيد قوات الدعم السريع.

بالنسبة لمدة ستة أشهر، يمكن للجنود المشاة في قوات الدعم السريع، الذين ينحدرون في كثير من الأحيان من أفقر شرائح المجتمع، كسب مليون جنيه سوداني (حوالي 17000 جنيه إسترليني)، وهي أموال أكثر مما كانوا يأملون في جمعها طوال حياتهم، فيما الضباط يصل المبلغ لضعف ذلك.

في السودان، يبلغ الحد الأدنى للأجور في جميع أنحاء البلاد 190 دولاراً فقط في الشهر، ولكن بالنسبة للمزارعين ورعاة الماعز يكون أقل بكثير.

يقول السكان الآن إن خمس سنوات من الحرب في اليمن، حولت المقاتلين إلى أثرياء، وزادت من حدة التوتر في دارفور، وهي المنطقة التي مزقتها حرب أهلية دامت 16 عاماً على الأقل.

ويخشى الكثيرون أيضاً من تزايد صفوف قوات الدعم السريع، التي يتخوفون منها بشكل غير طبيعي، والتي تتهمها جماعات حقوق الإنسان بارتكاب أعمال عنف إبادة جماعية هناك.

يقول أحد قادة قوات الدعم السريع، الذي عاد من القتال في جنوب غرب اليمن في بداية العام :"كانت الحرب في اليمن أكبر فرصة عمل في دارفور، وهي الطريق الرئيسي للخروج من الفقر للشباب..من المستحيل أن تكسب مليون جنيه سوداني على الإطلاق في أقصى أحلامك.. إنها اقتصادية بحتة. وأضاف :لن يكون السودانيون على استعداد للذهاب والقتال في بلد مختلف تماماً من أجل قضية لا يعرفون شيئاً عنها".

يتحدث الأب لأربعة أطفال في منزله في مدينة الفاشر، عاصمة إقليم شمال دارفور، بينما كان يقاتل الملاريا، وهو ما لم يتمكن من التخلص منه منذ عودته إلى المنزل.

أدى تفشي مرض الملاريا وحمى الضنك في شمال دارفور، على نحو غير مسبوق على مدار الشهرين الماضيين، إلى إثارة شائعات مفادها أن الكمية الهائلة من الجنود العائدين من اليمن جلبت معهم الأمراض.

قال القبطان إن الناس أصبحوا متحمسين للغاية لكسب المال لدرجة أنه عند فتح دورة التوظيف، تتلقى المراكز 10 أضعاف عدد الطلبات مقارنة بالأماكن المتاحة، وبمجرد التسجيل، يتم التدريب في بعض الأحيان في أقل من ثلاثة أشهر قبل إرسال الجنود إلى المقدمة.

"لقد خافت العائلات من إرسال أطفالها إلى المدرسة لأنهم كانوا قلقين بشأن هروب أبنائهم للتسجيل، فيما يريد آخرون باهتمام أن يذهب شبابهم..أنت ترسل ولدين ويتم تفكيك العائلة بأكملها إلى الأبد".

كانت الذروة بين عامي 2016 و 2017، يُعتقد أن أكثر من 40.000 جندي سوداني يقاتلون في إحدى جبهات القتال في اليمن، إما داخل البلاد أو على طول الحدود مع المملكة العربية السعودية.

حجم العملية مرتفع للغاية، وقد مرّ عشرات الآلاف من الرجال بهذه العملية، ويعتقد أن هناك قاصرين بين المجندين، على الرغم من أن قيادة قوات التدخل السريع قد نفت هذا مراراً وتكراراً،.. يحصل الجنود الأطفال على رواتب أقل من البالغين، لكن لا يزال بإمكانهم جني ما يقل قليلاً عن 8000 جنيه إسترليني لكل 6 أشهر.

يتحدث أناس عن قيام عائلات بتسجيل جميع أبنائها، حتى لو كان عمر بعضهم لا يتجاوز 14 عاماً، قاتلت قوات الدعم السريع على الخطوط الأمامية في المدن الساحلية اليمنية مثل المخا، وفقًا لتأكيد جنود سابقين، تم نشرهم في الغالب لتأمين البلدات والمدن التي استولت عليها القوات اليمنية، كما عملوا كحرّاس شخصيين للجنود الإماراتيين القلائل الموجودين على الأرض.

تحدث الجنود عن العمل الخطير، بما في ذلك التعرض لنيران كثيفة، ومواجهة الكمائن وعبور الأراضي المليئة بالألغام الأرضية، لا أحد يعرف عدد الجنود السودانيين الذين أصيبوا أو قُتلوا في اليمن.

في عام 2017 ، أعلن قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، "حمدتي"، فجأة أن 412 جندياً من تلك قد فقدوا أرواحهم، وأضاف: إن الأمر يتعلق عندما ترسل القوات السودانية 15000 شخص للمخاطرة بحياتهم والتدخل في حرب قاتلة لا علاقة لنا بها"، كما قال قائد قوات الدعم السريع. وتساءل "لماذا نتطلع إلى التدخل في بلدان أخرى عندما لا نحل مشاكلنا الخاصة هنا؟.

وأبرم الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير الاتفاق مع التحالف لخوض الحرب في اليمن، حيث يتم نشر قوات الدعم السريع داخل اليمن، بينما يتم إرسال جيش السودان النظامي، الذي يحصل جنوده على رواتب أقل، إلى الحدود مع المملكة العربية السعودية.

ومع ذلك، وفقًا للخبراء ، يتم توجيه أموال قوات الدعم السريع مباشرة إلى "حميدتي" ، الذي يقال إنه حقق ثروة من القتال، فمنذ عام 2015، قام بتجنيد معظم القوات من دارفور، حيث تم تأسيس قوات الدعم السريع لأول مرة لمحاربة المتمردين في دارفور الذين حملوا السلاح ضد الدولة، كما أن تلك القوات متهمة بتنفيذ حملة البشير للتطهير العرقي ضد السكان غير العرب في المنطقة.

وبمجرد أن بات صديقاً موثوقاً به للبشير، أصبح حميدتي جزءاً من جهاز الأمن الذي أطاح به، وهو حالياً نائب رئيس مجلس السيادة، "هيئة عسكرية ومدنية مشتركة تحكم السودان بعد الثورة"، تحرص السلطات الانتقالية المدنية والعسكرية الجديدة على إعادة القوات إلى الوطن.

قال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لـ "الإندبندنت" إنه لا يوجد حل عسكري لليمن - إنه حل سياسي فقط، وأكد "حيمدتي" نفسه الانسحاب في مقابلة مع الصحيفة نفسها، لكن سكان دارفور يقولون إن الضرر قد وقع بالفعل، فيم يخشون أن يؤدي استخدام الدارفوريين شبه المرتزقة إلى عسكرة السكان الذين مزّقتهم الحرب بالفعل، وعززوا قوات الدعم السريع ، التي تتهمها جماعات حقوق الإنسان ، بما في ذلك هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية، بمواصلة ارتكاب جرائم حرب مزعومة.

وكانت هذه المخاوف أكثر حدة في معسكرات النزوح في دارفور، التي تضم مئات الآلاف من الأشخاص الذين اضطروا إلى الفرار من قراهم على أيدي الجماعات المسلحة بما في ذلك قوات الدعم السريع.

يعيش إسماعيل خريف، 23 عاماً، في مخيم "أبو شوك" للنزوح بالقرب من الفاشر منذ إحراق قريته كالا في عام 2009 على أيدي ميليشيا الجنجويد، وهي جذور لسلسلة قوات الدعم السريع، وقال إن الحرب في اليمن شجعت الميليشيات أكثر.

وأضاف: "لقد جندوا الكثير من الناس للانضمام إلى التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، الذي يعززهم من خلال منحهم المال والأسلحة، لقد عادوا على نحو أفضل حيث تم تجهيزهم وتدريبهم وتمويلهم، وهم على استعداد للمساهمة في المذابح وقتل أبناء شعبنا..إنه أمر مقلق للغاية".

ومع ذلك ، لم توقف هذه المخاوف لدى السكان المحليين الفقراء الذين يحاولون الاشتراك في قوات الدعم السريع، حتى لو كانوا يعارضون المجموعة بشكل طبيعي.

في البلدة، قال رقيب أول من الموظفين المتقاعدين للصحيفة، إنه يائس من القتال في اليمن حيث يحاول حتى يتمكن من انتشال أسرته المكونة من 14 شخصاً من براثن الفقر المدقع؛ على الرغم من كرهه لقوات الدعم السريع، بسبب الجرائم المزعومة التي ارتكبوها ضد أفراد من مجتمعه، إلا أنه يكافح من أجل البقاء على قيد الحياة على مبلغ مقطوع من الجيش النظامي فقط 85000 جنيه سوداني، ما يقرب من 1400 جنيه إسترليني.

يضيف: الوضع الاقتصادي هنا مروع، والسبيل الوحيد للخروج هو الانضمام إلى قوات الدعم السريع، والذهاب إلى اليمن، على مدى عام واحد يمكنك الحصول على 3 ملايين جنيه سوداني، حتى تتمكن من شراء سيارة ومنزل، والتقاعد، إنه أكثر من مجرد مبلغ من المال مدى الحياة، ولا يمكنك أبداً أن تحلم بجني الكثي، منذ أن بدأت قوات الدعم السريع بالمشاركة في اليمن، أصبح من الصعب التجنيد، لقد حاولت مرتين تقديم أوراقي وخبرتي إليهم، لكنهم قالوا إنهم لا يملكون فرص جديدة لكثرة المسجلين.

أصبح الناس يائسين جداً من الذهاب إلى اليمن، قبل انسحاب السودان تماماً من الحرب، تقول تقارير إن "تجار قوات الدعم السريع"، الوسطاء الذين يتقاضون 100000 جنيه سوداني، أو 1400 جنيه إسترليني، للدفع بالطلبات إلى الأمام، حتى مع وجود وسيط، قال الرقيب إنه ليس لديه فرصة تذكر للتسجيل لأن قوات الدعم السريع تجند إلى حد كبير من قاعدة الدعم الطبيعية - ومعظمهم من رجال القبائل العربية، ويضيف: إن ذلك بالتأكيد يغذي الانقسامات هنا"، حيث يريدون تقوية القبائل العربية، لذلك هم فقط يجندون من شعوبهم".

"محمد"، هو صحافي محلي اعتقلته قوات الدعم السريع للتحقيق في أنشطته، قال إن حرب اليمن ولّدت أيضاً فساداً واسعاً داخل دارفور والجهاز الأمني.

وتحدث عن "الجنود الوهميين"، حيث تقوم العائلات القوية برشوة المسؤولين لإسقاط أسماء أبنائهم، على الرغم من أنهم لا يخدمون مطلقاً، تباهى الصديق الذي كان يعمل سائقاً لدى قوات الدعم السريع كيف كان اسمه مدرجاً في القائمة للذهاب إلى اليمن ثلاث مرات، لكنه لم يغادر دارفور أبداً، إنه لا يزال يتقاضى راتبه كما لو أنه يقاتل.

وأضاف: "الأشخاص ذوو الوصلات القوية طرحوا أسماءهم ولكنهم لم يذهبوا، فقط أسماءهم تنتقل إلى اليمن".

وقال صحفي محلي آخر، قاتل أخوه في اليمن مع الجيش السوداني هذا العام، أن الحرب أدت إلى اشتباكات داخل قوات الدعم السريع، وقد تعرض الجنود العائدون للسرقة على أيدي زملائهم بعد فترة وجيزة من الحصول على أرباح ضخمة من البنك، وساعدت حرب اليمن في تحويل قوات الدعم السريع إلى أقوى هيئة في البلاد.

سمحت الحرب في اليمن لقوات الدعم السريع بالتوسع في أعمال وصناعات لا علاقة لهم بها، بما في ذلك البناء والذهب، يقول الخبراء إنه كان مصدراً رئيسيًا لتمويل "حميديتي"، الذي يُعتقد أنه ملياردير.

يُزعم أن الأرباح تحققت بتحويل  الدولارات التي يدفعها التحالف إلى جنيه سوداني بالاستفادة من فارق أسعار الصرف في السوق السوداء، حيث يدفع الرواتب بالعملة المحلية ويتحصل الفارق.

اعترف حميدتي نفسه، في خطاب متلفز بعد أيام قليلة من الإطاحة بالبشير، بأنه كان قادراً على إنقاذ البلاد بقيمة مليار دولار، ويعزى ذلك جزئياً إلى أرباح قوات الدعم السريع من الحرب، قلل القائد من هذا الأمر في مقابلة مع "الإندبندنت" قائلاً: "لم يكن اتفاقاً شخصيًا"، ونفى بشدة الاتهامات بجني الأرباح.

يأتي الكثير من التمويل شخصياً لـ"حميدتي" من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ولا يمر عبر بنك السودان المركزي، الذي يعترف به "حميدتي".حسب تأكيد سلمان بالدو، من مشروع "كفى"، الذي يضيف أنها قوة عسكرية خاصة، حيث يجلس أمراء الحرب على ثروة خاصة ضخمة من الحرب في اليمن، وأن يصل إلى منصب نائب رئيس الدولة أمر خطير للغاية"، وتوافقه جيهان هنري، من هيومن رايتس ووتش على ذلك، قائلة: إنه من المقلق أن يظل هذا القائد شبه العسكري والثري، نائباً لرئيس المجلس السيادي بينما تمر البلاد بمرحلة انتقالية صعبة، إن بقاء حميدتي في منصبه يعطي الانطباع بأنه فوق القانون، والقوات التي يقودها مسموح لها أن تفعل ما تشاء دون أي عواقب حقيقية.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات