تسجيل 13 حالة جديدة اليوم السبت .. مسؤول حكومي : مصابي كورونا بالآلاف ويُعلن رسميا فقط عن الحالات الحرجة     خلافات بين كوادره تكشف فشل "الانتقالي" المدعوم إماراتيا في اجتماع المهرة     وزير يمني: "غريفيث" عجز عن تشخيص الأزمة في بلادنا     اليمن وإرتيريا يتبادلان 58 محتجزاً بوساطة دولة خليجية     بعد تفشي كورونا .. الحوثيون يعلنون حظر التجوال في بيت الفقية بالحديدة     حلف قبائل حضرموت يلوح بالتصعيد ويمنح السلطات مهلة 20 يوما     تسجيل 12 حالة إصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا في تعز     "أطباء بلا حدود" تكشف حقيقة الوضع الصحي في عدن     اليمن.. فتح بوابة سد مأرب الرئيسة     السعودية تسجل أعلى إحصائية يومية منذ تفشي فيروس كورونا     حكومة الوفاق الليبية تعلق على "إعلان القاهرة": نحن من يحدد زمان ومكان نهاية الحرب     دراسة: الريال اليمني سيفقد نصف قيمته خلال 2020     أطنان مساعدات طبية من "يونيسيف" تصل عدن     اليمن .. مقتل وإصابة عشرات الحوثيين في الحشا شمالي الضالع     الحوثيون : التحالف يواصل احتجاز 15 سفينة نفطية    
الرئيسية > ترجمات

"بلومبيرغ": دعاة الانفصال ينعشون آمال الحوثي والقاعدة لابتلاع "عدن" من جديد (ترجمة خاصة)


عناصر من الميليشيات التابعة للانتقالي-ا ف ب

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ السبت, 24 أغسطس, 2019 - 11:00 مساءً ]

قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، اليوم السبت، إن آخر ما تحتاجه اليمن هو حرب أهليه ثانية في الجزء الجنوبي منها.

جاء ذلك في مقال نشرته الوكالة للكاتب البريطاني "بوبي بوش"، والذي وصف الحرب في "عدن" والمحافظات المجاورة لها بالمصيبة الأخيرة التي تقوض جهود السلام في البلد الي مزقته الحرب.

  ولفت الكاتب في المقال الذي ترجمه " المهرة بوست"، إلى أن ما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية من صنع الإنسان في العالم ستصبح أسوأ، وأن تحقيق السلام سيكون أصعب.

وذكر الكاتب إن حملة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب ضد تنظيم «القاعدة» في الجنوب ستصبح أكثر صعوبة، لافتا إلى زعم الحوثيين إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار للمرة الثانية في الأشهر الأخيرة.

وأضاف أن المأساة الإنسانية في اليمن تعمقت بسبب الحرب، وأن الحوثيين أصبحوا أكثر جرأة، وأوصلوا الصواريخ والطائرات المسيرة إلى عمق الأراضي السعودية.
 
ولفت الكاتب إلى وجود تصدعات في التحالف، وأن قرار الإمارات الحد من أثرها قد أظهر خطوط الصدع اليمنية القديمة بين الشمال والجنوب.

ويعلق الكاتب قائلا :" بما أن الحوثيين هم في المقام الأول قوة شمالية، فإن التحالف الذي تقوده السعودية –وتحديدا الإمارات - تمكنت من تجنيد العديد من الجنوبيين،  والآن بعد انسحاب الإماراتيين، الذي تتهمها حكومة هادي بدعم المجلس الانتقالي، يسعى  المجلس إلى الانفصال الرسمي.

ويرى الكاتب انه ليس من المرجح أن يتخلى الانفصاليون عن تطلعاتهم إلى جنوب مستقل، وأن المجلس الانتقالي سيعمل خلق أمر واقع من خلال الاستيلاء تدريجياً على أجزاء أكبر من الجنوب.

وقال أن ذلك لن يكون سهلا، فبالإضافة إلى القوات البرية للحكومة والقصف السعودي، يجب على الانفصاليين أن يتعاملوا مع تنظيم «القاعدة» وتنظيم «الدولة الإسلامية، في حين ان الحوثيون لن يتخلوا عن آمالهم في السيطرة على عدن.

ويختم الكاتب مقاله بالإشارة إلى أن الإرهابيين سيحاولون استغلال الخلاف بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة، كما ان الحوثي وداعميه في طهران سيستفيدون، وبالفعل عينوا سفيرا".

 





مشاركة الخبر:

تعليقات