منظمة سام: تكريم شلال شايع "استهتار بآلام الضحايا"     الحكومة ترحب بعقوبات أمريكية على ثمانية كيانات إيرانية تهرب أسلحة للحوثيين     محافظ سقطرى يفتتح خط المطار “حيبق” بعد توقفه لمدة خمسة أيام     وسط تصعيد إماراتي.. مقتل جنديان ونجاة قائدين بارزين من كمائن لـ "الانتقالي" بشبوة     انتهاكات التحالف في اليمن تقود منظمات حقوقية لرفع شكوى إلى محكمة الجنايات الدولية     الصحة العالمية تؤكد وفاة 3.800 يمني بوباء الكوليرا خلال 3 سنوات     حملة لمكافحة البعوض الناقل للحميات والأوبئة بتعز بعد وفاة 5 أشخاص بانفلونزا الخنازير     اللجنة الاقتصادية تعلن قرب صرف الرواتب بعد نجاح تحصيل إيرادات ميناء الحديدة     جماعة الحوثي تعلن تحرير 8 من مقاتليها في عملية تبادل مع القوات الحكومية     وزير الدفاع يرأس اجتماعاً للقيادات العسكرية والأمنية في محافظة مأرب     "الولايات المتحدة" تجبر السعودية على التفاوض مع الحوثيين     "بلاغ حكومي" يعلن وفاة 5 أشخاص بإنفلونزا الخنازير في تعز     "الأرصاد الجوية" يتوقع هطول أمطار خفيفة في المهرة وسقطرى     "السعودية" تدفع بقوات عسكرية للسيطرة على قاعدة العند بمحافظة لحج     محافظ شبوة يبعث رسالة تحذير عاجلة لـ "هادي" عقب تجاوزات جديدة للاحتلال الإماراتي    
الرئيسية > ترجمات

مطالبات حقوقية بوقف صادرات الأسلحة الاسترالية إلى اليمن (ترجمة خاصة)

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الخميس, 01 أغسطس, 2019 - 01:31 مساءً ]

حثّت منظمات حقوق الإنسان المعنية بالتحقيق  في الفظائع التي وقعت في حرب اليمن أستراليا على الوقف الفوري لتصدير الأسلحة إلى السعودية والإمارات بحسب صحيفة الجارديان الأسترالية.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمه "المهرة بوست"، إن أستراليا تبنت قراراً بعدم وقف مبيعات الأسلحة إلى دولتي الإمارات السعودية، اللتين تشنان حرباً دموية في اليمن، تقول الأمم المتحدة إنها تسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

واعتبارًا من فبراير، تحققت الأمم المتحدة من مقتل أو إصابة 17.700 مدني كنتيجة مباشرة للقتال بين القوات الحكومية - المدعومة من الإمارات والسعوديين - والمتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران، وشُرد ما يقدر بـ 3.3 ملايين شخص، ويعاني 20 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، نصفهم يعانون من الجوع الشديد، في حين  يحتاج نحو 3.2 مليون طفل إلى علاج من سوء التغذية الحاد، بما في ذلك مليوني طفل دون سن الخامسة، ومليون امرأة حامل.

وتقول استراليا إن الأسلحة التي تبيعها للسعودية والإمارات تخضع لعمليات تفتيش مكثفة لضمان عدم استخدامها في انتهاك للقانون الإنساني، وعلّقت دول أخرى من بينها بريطانيا والدنمارك وفنلندا وألمانيا وبلجيكا جميع صادرات الأسلحة.

وقالت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، إن موقف أستراليا ساعد على تشجيع التحالف الذي تقوده السعودية ويساهم في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ووثّقت المنظمة مئات الهجمات التي تعتقد أنها تنتهك القانون الدولي، والتي تقول إن الكثير منها "قد يرقى إلى مستوى جرائم الحرب"، وقد وجدت أدلة على أن أسلحة أمريكية وأوروبية الصنع قد استخدمت ضد المدنيين والأهداف المدنية.

وأفاد المتحدث باسم منظمة مواطنة "أسامه الفقيه " لصحيفة الجارديان أن "سلوك التحالف في ارتكاب انتهاكات (القانون الإنساني الدولي) وجرائم الحرب لن يستمر إذا اتخذ حلفاء السعودية والإمارات، بما في ذلك (أستراليا)، موقفاً حازماً وأوقفوا مبيعات الأسلحة"

وأضاف أن الدول الداعمة للتحالف، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وأستراليا، تتحمل مسؤولية الانتهاكات التي يرتكبها حلفاؤها في اليمن، مشيراً أن المسافة لن تجعل أستراليا بعيدة عن مسؤولية ما تساهم فيه في اليمن.

وتقول الصحيفة أن  إحدى الشركات الاسترالية المصدرة  للسلاح إلى السعودية وهي شركة "الكترو اوبتيك سيستمز"  أصرت على أن تبيع الأسلحة إلى وزارة الداخلية السعودية، قائلة  إنها تتابع أنظمة الأسلحة عن بعد التي تبيعها للسعوديين، وأنها لم تجد أي منها يستخدم في الصراع اليمني.

وفي الأسبوع الماضي، أظهرت صور من داخل مطار سيدني الدولي شحنات أسلحة موجهة إلى القوات السعودية والإماراتية، وكان من المقرر أن تغادر الشحنات في الأسبوع نفسه التي قضت فيه محكمة بريطانية بعدم قانونية بيع الأسلحة للسعودية .

وقال الفقيه إن على  أستراليا  تعليق  صادراتها من الأسلحة إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة فوراً، مضيفاً: "بدلاً من تأجيج النزاع المسلح بالسلاح، يجب على أستراليا أن تتخذ خطوات إيجابية نحو المساءلة عن الانتهاكات التي ترتكبها جميع أطراف النزاع، ونحو العدالة لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وكانت الحكومة الفنلندية قد علّقت جميع مبيعات الأسلحة إلى البلدين في نوفمبر الماضي، حيث أفاد  مستشار كبير في وحدة مراقبة الأسلحة الفنلندية لصحيفة الغارديان الاسترالية أن الحظر اتخذ في ضوء تدهور الوضع في اليمن.
لقراءة المادة الأصلية من هنا




مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات