وزير الإعلام: لن نقف مكتوفي الأيدي ونمتلك أدواتنا للتعامل مع تمرد الانتقالي     فيما يواصل منتخبنا للناشئين معسكره بصنعاء.. فحص أعمار 24 لاعبا ممن تم اختيارهم من قبل الجهاز الفني     برنامج الأغذية العالمي يستأنف توزيع المساعدات في صنعاء بعد توقف دام شهرين     الهيئة الشعبية في شبوة تحذر من مغبة اجتياح المحافظة وتتهم الانتقالي بتجنيد ارهابيين ..     مسؤولة أممية: عدم إيفاء الدولة المانحة بالتزاماتها يجعل الملايين في اليمن عرضة للجوع والمرض     الأمم المتحدة: 773 حالة وفاة بالكوليرا في اليمن منذ بداية 2019     ملتقى أبناء حوف: جهود القبائل نجحت في إبعاد المحمية عن المظاهر المسلحة ونزع فتيل الفتنة     تظاهرة حاشدة في ريف تعز دعما للجيش الوطني ضد الخارجين عن القانون     البرلمان اليمني يطالب الرئيس هادي بمراجعة العلاقات مع التحالف السعودي الإماراتي     صور وفيديو لاقتحام ونهب مليشيات الانتقالي لقصر المعاشيق وبيوت مسؤولين في عدن ..     كاتب سعودي لخبير عسكري إماراتي: هل تريدون طرد النفوذ السعودي من كل اليمن؟     مليشيات الانتقالي تنهب قصر معاشيق بعدن بالتزامن مع لقاء وفد المجلس بنائب وزير الدفاع السعودي     الإمارات تصف بيانات الحكومة اليمنية الرافضة لدعمها مليشيات الانتقالي بـ "المزاعم والادعاءات"     مسؤولان أمريكيان لرويترز: إسقاط طائرة مسيرة أمريكية في اليمن     الجبواني: الحكومة طلبت من الرئيس إعفاء الإمارات من التحالف وسنرفع بملفات للمحاكم الدولية    
الرئيسية > ترجمات

مطالبات حقوقية بوقف صادرات الأسلحة الاسترالية إلى اليمن (ترجمة خاصة)

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الخميس, 01 أغسطس, 2019 - 01:31 مساءً ]

حثّت منظمات حقوق الإنسان المعنية بالتحقيق  في الفظائع التي وقعت في حرب اليمن أستراليا على الوقف الفوري لتصدير الأسلحة إلى السعودية والإمارات بحسب صحيفة الجارديان الأسترالية.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمه "المهرة بوست"، إن أستراليا تبنت قراراً بعدم وقف مبيعات الأسلحة إلى دولتي الإمارات السعودية، اللتين تشنان حرباً دموية في اليمن، تقول الأمم المتحدة إنها تسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

واعتبارًا من فبراير، تحققت الأمم المتحدة من مقتل أو إصابة 17.700 مدني كنتيجة مباشرة للقتال بين القوات الحكومية - المدعومة من الإمارات والسعوديين - والمتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران، وشُرد ما يقدر بـ 3.3 ملايين شخص، ويعاني 20 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، نصفهم يعانون من الجوع الشديد، في حين  يحتاج نحو 3.2 مليون طفل إلى علاج من سوء التغذية الحاد، بما في ذلك مليوني طفل دون سن الخامسة، ومليون امرأة حامل.

وتقول استراليا إن الأسلحة التي تبيعها للسعودية والإمارات تخضع لعمليات تفتيش مكثفة لضمان عدم استخدامها في انتهاك للقانون الإنساني، وعلّقت دول أخرى من بينها بريطانيا والدنمارك وفنلندا وألمانيا وبلجيكا جميع صادرات الأسلحة.

وقالت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، إن موقف أستراليا ساعد على تشجيع التحالف الذي تقوده السعودية ويساهم في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ووثّقت المنظمة مئات الهجمات التي تعتقد أنها تنتهك القانون الدولي، والتي تقول إن الكثير منها "قد يرقى إلى مستوى جرائم الحرب"، وقد وجدت أدلة على أن أسلحة أمريكية وأوروبية الصنع قد استخدمت ضد المدنيين والأهداف المدنية.

وأفاد المتحدث باسم منظمة مواطنة "أسامه الفقيه " لصحيفة الجارديان أن "سلوك التحالف في ارتكاب انتهاكات (القانون الإنساني الدولي) وجرائم الحرب لن يستمر إذا اتخذ حلفاء السعودية والإمارات، بما في ذلك (أستراليا)، موقفاً حازماً وأوقفوا مبيعات الأسلحة"

وأضاف أن الدول الداعمة للتحالف، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وأستراليا، تتحمل مسؤولية الانتهاكات التي يرتكبها حلفاؤها في اليمن، مشيراً أن المسافة لن تجعل أستراليا بعيدة عن مسؤولية ما تساهم فيه في اليمن.

وتقول الصحيفة أن  إحدى الشركات الاسترالية المصدرة  للسلاح إلى السعودية وهي شركة "الكترو اوبتيك سيستمز"  أصرت على أن تبيع الأسلحة إلى وزارة الداخلية السعودية، قائلة  إنها تتابع أنظمة الأسلحة عن بعد التي تبيعها للسعوديين، وأنها لم تجد أي منها يستخدم في الصراع اليمني.

وفي الأسبوع الماضي، أظهرت صور من داخل مطار سيدني الدولي شحنات أسلحة موجهة إلى القوات السعودية والإماراتية، وكان من المقرر أن تغادر الشحنات في الأسبوع نفسه التي قضت فيه محكمة بريطانية بعدم قانونية بيع الأسلحة للسعودية .

وقال الفقيه إن على  أستراليا  تعليق  صادراتها من الأسلحة إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة فوراً، مضيفاً: "بدلاً من تأجيج النزاع المسلح بالسلاح، يجب على أستراليا أن تتخذ خطوات إيجابية نحو المساءلة عن الانتهاكات التي ترتكبها جميع أطراف النزاع، ونحو العدالة لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وكانت الحكومة الفنلندية قد علّقت جميع مبيعات الأسلحة إلى البلدين في نوفمبر الماضي، حيث أفاد  مستشار كبير في وحدة مراقبة الأسلحة الفنلندية لصحيفة الغارديان الاسترالية أن الحظر اتخذ في ضوء تدهور الوضع في اليمن.
لقراءة المادة الأصلية من هنا




مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات