"الحريزي": المهرة تؤمن بـ "يمن واحد" وأبناءها مجمعون على مواجهة ميليشيات "أبو ظبي"     واشنطن تؤكد دعمها للحكومة اليمنية وجهودها لحفظ وحدة البلاد     مسؤول حكومي يتحدث عن أسباب رفض الحوار مع وفد الانتقالي في جدة     "بلومبيرغ": دعاة الانفصال ينعشون آمال الحوثي والقاعدة لابتلاع "عدن" من جديد (ترجمة خاصة)     الانتقالي يدفع بتعزيزات كبيرة من الضالع ويافع لمعاودة الهجوم على شبوة     من المهرة.. زعيم الحراك الجنوبي يدعو لتشكيل جبهة وطنية لمواجهة "الاحتلال المتعدد"     الميسري يدعو عناصر نخبة الإمارات للعودة إلى جادة الصواب     هيئة الأركان: مستعدون لأي طارئ ومعنويات قواتنا في شبوة بأعلى مستوياتها     شبوة: فيديو للقوات الحكومية من داخل ثاني أهم قاعدة عسكرية في المحافظات الجنوبية     القوات الحكومية تسيطر على 5 معسكرات للانتقالي في شبوة وكمين لتعزيزات في أبين     الحوثيون يكشفون عن منظومة دفاع جوي دخلت الخدمة منذ 2017 .. صور     الجيش اليمني يواصل تأمين شبوه ويسيطر على عدة معسكرات لـ"الانتقالي"     صحيفة بريطانية تنشر تفاصيل صفقات السلاح المصدرة إلى السعودية     منظمة دولية: حظر صادرات السلاح إلى الرياض سيحدث تغييراً في حياة أطفال اليمن     الأناضول: تجدد المواجهات مع مليشيات "الانتقالي" بعد دعوته لوقف إطلاق النار بشبوه    
الرئيسية > ترجمات

تقرير يحذر من نوايا طويلة الأجل تخطط لها أبو ظبي تجاه جزيرة "سقطرى" اليمنية (ترجمة _خاصة)

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ السبت, 27 أبريل, 2019 - 10:40 مساءً ]


قالت شبكة " Inside Arabia Magazine،إن دولة الإمارات استحوذت على جزيرة سقطرى بعد إنشاء قاعدة عسكرية في الجزيرة اليمنية وتنفيذ تنمية اجتماعية واقتصادية واسعة النطاق.

وتساءلت شبكة المختصة في شوؤن الجزيرة العربية في تقرير لها حيال ذلك، هل تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة فقط مساعدات إنسانية واقتصادية أم أنها تضع الأساس "للانفصال" المستقبلي للجزيرة عن البر الرئيسي في اليمن؟

وبحسب التقرير تقع جزيرة سقطرى اليمنية، التي يطلق عليها اسم " جوهرة الجزيرة العربية "، في خليج عدن بالقرب من القرن الإفريقي، على بعد 217 ميلاً قبالة الساحل الجنوبي لليمن و817 ميلاً من أبو ظبي بينما يطير الغراب.

وأضاف تقرير في السنوات الأخيرة، أصبحت سقطرى النقطة المحورية في الصراع على السلطة بين اليمن والإمارات العربية المتحدة.

وبدأ تحالف بقيادة السعودية الإمارات العربية المتحدة تدخلاً عسكريًا في اليمن في عام 2015 لدعم حكومة البلاد المعترف بها دوليًا ضد انقلاب جماعة الحوثي المسلحة على الشرعية.

وأشارت شبكة (Inside Arabia Magazine) إلى أنه على الرغم من أن الحوثيين لم يصلوا إلى أي مكان بالقرب من سقطرى ، إلا أن الإمارات العربية المتحدة تستخدم الموقع الاستراتيجي للجزيرة المحمية من قبل اليونسكو لتوسيع قوتها الإقليمية.

وأفاد التقرير أن سقطرى البعيدة إلى حد كبير عن الأزمة اليمنية المستمرة، كانت نقطة محورية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتحدث عن الدمار الذي لحق بالجزيرة جراء إعصار تشابالا وميغ في نوفمبر 2015، حيث قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة حينها مساعدات إنسانية كبيرة لسكان الجزيرة. أطلقت العديد من المشاريع لتحسين البنية التحتية، بما في ذلك إعادة بناء وتطوير المدارس والمستشفيات والطرق.

وخلال العام 2016، أرسل الإماراتيون كميات كبيرة من المواد الغذائية والإمدادات إلى سكان سقطرى ، وبحلول أكتوبر 2016 ، كانت الطائرة الحادية والثلاثون من الإمدادات الطبية وغيرها من الإمارات قد هبطت على الجزيرة.

وتابع: أنه بحلول مارس 2017، أرسلت الإمارات ملايين الدولارات إلى الجزيرة ومع ذلك، لا تزال هذه الجهود تثير تساؤلات حول النوايا طويلة الأجل لهذا البلد الخليجي.
لماذا سقطرى؟
يرى تقرير الشبكة أنه منذ أن أصبح جبل علي في دبي أكثر الموانئ ازدحاما في الشرق الأوسط، بدأت الإمارات في بناء وتوسيع الموانئ الأخرى في البحر الأحمر والخليج العربي لاحتكار المنطقة وتقويض نفوذ إيران لأنها تحاول السيطرة على الشحن البحري الرئيسي في قناة السويس.

ويقول التقرير إن جزيرة سقطرى تتميز بموقعها الاستراتيجي الواقع وسط واحدة من أهم طرق تجارة النفط في العالم.

وبحسب التقرير تعتزم الإمارات العربية المتحدة أن تصبح مركزًا في طريق التجارة بين الشرق والغرب في المستقبل.

ونقلت الشبكة في تقريرها عن الأكاديمي "أندرياس كريج" قوله إن موقع "سقطرى" الاستراتيجي سيمكن الإمارات من التحكم في التجارة التي تمر عبر قناة السويس ومضيق باب المندب بين اليمن والقرن الأفريقي.

وأضاف: تمركزت الدبابات والقوات الإماراتية في سقطرى في مايو 2018، وتسعى لتعزيز وجودها وتعزيز قوتها في القناة، وفي نفس الشهر، أنشأت دولة الإمارات العربية المتحدة قاعدة عسكرية في الجزيرة، والاستيلاء على مطار سقطرى والموانئ البحرية وبناء البنية التحتية البحرية وشبكات الاتصالات.

وقال بيتان مكيرنان، الصحفي ومؤلف أول تقرير عن الشهود حول القوات الإماراتية في سقطرى ، إن هذه الخطوة هي "مزيج من استراتيجيات القوة الصلبة واللينة في الإمارات العربية المتحدة في كل من اليمن وفي منطقة القرن الإفريقي الأوسع" .

وأوضح التقرير خلقت القاعدة العسكرية لدولة الإمارات العربية المتحدة ما يصل إلى 5000 وظيفة جديدة. أجرت دولة الإمارات العربية المتحدة أيضًا إحصاءات لسكان الجزيرة ، وأخذت عددًا من سقطرى إلى أبوظبي لتلقي فحوصات طبية مجانية ، وحتى قدمت بعض التصاريح الخاصة للعمل في الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف: نظرًا لأن الجزيرة هي موطن لنباتات وحيوانات غير عادية وفريدة من نوعها ، فقد نظر البعض إلى خطوة أبوظبي على أنها محاولة لتحويل سقطرى ليس فقط إلى قاعدة عسكرية إماراتية دائمة ، ولكن أيضًا كمنتجع مهم للعطلات.

وقالت إن رجال الأعمال الإماراتيين يخططون لبناء فنادق فاخرة في جميع أنحاء الجزيرة ، وفقا لماكرنان.

مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة؟
وقالت شبكة (Inside Arabia Magazine)، إن دولة الإمارات العربية المتحدة استغلت شبه الغياب والخلل في الحكومة اليمنية المدعومة من الرياض لتعزيز سيطرتها على جنوب اليمن.

ومنذ عام 2017، دعمت الإمارات المجلس الانتقالي الجنوبي (STC)، وهي حركة تطالب بالاستقلال في محافظات جنوب اليمن، بما في ذلك سقطرى.

وفي يناير 2018، استولت المجموعة على العديد من المكاتب الحكومية خلال الاشتباكات القاتلة في مدينة عدن الساحلية، مما دفع الحكومة اليمنية إلى اتهامهم بمحاولة شن انقلاب.

بالإضافة إلى خلافه مع شركة الاتصالات السعودية، كان رئيس الوزراء اليمني السابق أحمد بن دغر في صراع مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي مايو 2018، حاصرت القوات الإماراتية بن دغر خلال زيارة قام بها إلى محافظة سقطرى. بالإضافة إلى ذلك، قام الرئيس هادي المدعوم من الخليج بإقالة بن داغر في أكتوبر 2018، متهماً إياه بـ "الإهمال" والقى باللوم عليه في الأزمة الاقتصادية في البلاد. ومع ذلك، فمن الأرجح أنه أقيل بسبب صراعه مع شركة الاتصالات السعودية.

ويستدل التقري لقاء مع مجموعة من شيوخ سقطرى والمقيمين في أواخر ديسمبر 2018، قال المؤرخ الإماراتي حمد المطروشي إن أهالي سقطرى "سيكونون جزءًا من الإمارات ويستحقون المواطنة دون طلب"، مطالبين بعلاقات تاريخية بين الإماراتيين و Socotris.

وأضاف: أغضب هذا البيان بعض اليمنيين الذين ينظرون إلى وجود الإمارات في سقطرى على أنه بداية لجدول أعمال استعماري.

وعلى الرغم من تحالفها مع أبو ظبي ، انتقدت الحكومة اليمنية في المنفى استيلاء الإمارات على سقطرى ، ووصفت هذه الخطوة بأنها " غير مبررة " و " اعتداء على سيادة اليمن". علاوة على ذلك ، في مايو 2018 ، احتج سكان الجزيرة للتعبير عن سخطهم على الانتشار العسكري لدولة الإمارات العربية المتحدة في جميع أنحاء الجزيرة.

"جهد التحالف العربي"

نفت الإمارات العربية المتحدة بشكل قاطع جميع الاتهامات المتعلقة بمحاولاتها المزعومة لتقويض سيادة اليمن.

نفت الإمارات العربية المتحدة بشكل قاطع جميع الاتهامات المتعلقة بمحاولاتها المزعومة لتقويض سيادة اليمن. علاوة على ذلك ، تؤكد أبوظبي أنها لعبت دورًا مهمًا في تطوير البنية التحتية التي تمس الحاجة إليها ، ومساعدة سكان سقطر من خلال مشاريع مختلفة ، وتأمين الجزيرة .

ومع ذلك ، فإن التحالف الذي تقوده السعودية الإمارات العربية المتحدة يشن حرباً وحشية في شمال اليمن وخلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم ، في حين أن سقطرى ، بعيدة عن الساحل الجنوبي لليمن ، معزولة عن الصراع ومعاقل المتمردين.

بررت دولة الإمارات نشر قواتها في مايو 2018 من خلال الادعاء بأنها كانت جزءًا من "جهود التحالف العربي" لدعم الحكومة اليمنية الشرعية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ اليمن. ومع ذلك ، في نفس الشهر ، أكدت الحكومة اليمنية أنه لم يكن هناك تنسيق عسكري بينها وبين الإمارات العربية المتحدة ، لذلك طلبت أن تتدخل المملكة العربية السعودية بدلاً من ذلك للتوسط في حل للوضع في سقطرى.
سحبت الإمارات عددًا كبيرًا من قواتها من سقطرى بعد أن توسطت في اتفاق مع المملكة العربية السعودية لإخماد سخط كل من الحكومة اليمنية وسوكوتريس.

وفقًا للاتفاقية، سيحل الجنود السعوديون محل القوات الإماراتية لتوفير التدريب لقوات الأمن اليمنية وتشغيل مطار سقطرى وميناءها.

ويوضح التقرير أنه على الرغم من هذه الصفقة، تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة الحفاظ على دورها بصفتها السلطة الحكومية الفعلية ومزود المساعدات في سقطرى.

ويشير التقرير إلى أنه مع كل يوم يمر، توسع دولة الإمارات العربية المتحدة في اليمن لتصبح قوة إقليمية أقوى. ومع ذلك، يبقى أن نرى ما إذا كانت أبو ظبي ستغادر سقطرى بمجرد انتهاء النزاع، أو ما إذا كانت ستستمر في خدمة مصالحها الخاصة في الجزيرة، وربما حتى يومًا ما، ستطالب بها كأرض إماراتية.


 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات