يوفنتوس يهزم بولونيا ورونالدو يفوز بجائزة لاعب الشهر     السلطة المحلية في شبوة تُقر آلية جديدة لتوزيع الغاز المنزلي     مؤسسة الكهرباء في عدن تعلن عودة التيار الكهربائي تدريجيا     عدن.. احتجاجات وقطع شوارع على خلفية انقطاع الكهرباء     منظمة حقوقية تدعو الحكومة والحوثيين لإطلاق سراح جميع الأطفال المحتجزين     صحفي يمني: السعودية لم تعلن تفاصيل الهجوم على مطار الرياض رغم نفي الحوثي     تدشين دورة تدريبية للقابلات في مستشفى الغيضة المركزي بالمهرة     سنمنع تنفيذ أي قرار.. الانتقالي المدعوم إماراتيا يجدد تمرده على القرارات الجمهورية     قيادي في اعتصام المهرة يتساءل عن الخطوات التي اتخذتها الحكومة تجاه التدهور الاقتصادي     تقرير دولي: خبراء أمريكيون يقيّمون خيارات تعامل إدارة واشنطن الجديدة مع السعودية     غريفيث: انطلاق مشاورات يمنية جديدة حول تبادل الأسرى في الأردن     السلطة القضائية بتعز تعلن تعليق عملها بعد الاعتداء على احد اعضائها     السلطة المحلية بالمهرة تدعو المواطنين لتسليم أي قطع أثرية إلى المتحف     المهرة.. اللجنة الأمنية تشدد على أهمية رفع الجاهزية والحس الأمني     ريال مدريد يحقق فوزا عريضا على ألافيس في "الليغا"    
الرئيسية > مجتمع

اطلاق سراح مخفيين قسرا كانوا في سجون تتبع الامارات جنوبي اليمن


مليشيا الامارات اشتطرت على المخفيين عدم الظهور او التحدث للإعلام

المهرة بوست - عدن
[ الإثنين, 27 يوليو, 2020 - 09:59 مساءً ]

كشفت المحامية والصحفية اليمنية هدى الصراري، اليوم الاثنين، عن اطلاق سراح عدد من المخفيين قسرا منذ 5 سنوات تم اختطافهم واخفاؤهم في سجون سرية في عدن والمكلا ونقلهم خارج اليمن.

وقالت الصراري في سلسلة من التغريدات على حسابها في "تويتر"، "وصلنا لعدد من المفرج عنهم المخفيين قسرا الذين افادوا انهم كانوا في سجون تتبع الامارات خارج اليمن تعرضوا للتعذيب والممارسات اللا انسانية ولم يٌحالوا لاي تحقيق قضائي سوى تحقيقات من ضباط تابعين لهم ومأجورين".

وأشارت الصراري الى أن عملية الافراج عن المخفيين كانت "مشروطة بالتوقيع على تعهدات بعدم الظهور او التحدث للإعلام" .

وأضافت "ان سنوات الاخفاء القسري والتعذيب الذي تعرض له هؤلاء الضحايا والضغط عليهم من قبل الجهات المختطفة للعمل معهم وتجنيدهم او ابقاءهم قيد الاخفاء القسري".

ولفتت الى إن "تلك الجرائم التي لحقت بهؤلاء الضحايا لن تسقط بالتقادم وسوف يتم ملاحقة المنتهكين المحليين والداعمين لهم ".

ونوهت الصراري إلى أن كل الضحايا بحاجة إلى إعادة تأهيل نفسي واجتماعي لفترات طويلة لدمجهم في المجتمع حتى يعودوا مثلما كانوا وعلاج الأثر النفسي السيئ لهم.  

وتتهم منظمات حقوقية محلية ودولية أطراف الحرب بالتورط في إخفاء عدد من الناشطين والحقوقيين والصحفيين في مناطق سيطرتها، وعدم الإفصاح عن أماكن المحتجزين قسراً، وعدم السماح لأسرهم وللجهات الحقوقية بزيارتهم، وتنفيذ العديد من الانتهاكات الإنسانية بحقهم.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات