الاتحاد الأوروبي يعلن تسيير جسرًا جويًا إنسانيًا لمكافحة الطوارئ الصحية في اليمن     منظمة بيئية تدعو لاتخاذ إجراءات عاجلة لاحتواء السفينة "روبيمار"     أكثر من 100 ألف فلسطيني بين شهيد ومصاب منذ بداية العدوان الصهيوني على غزة     تقرير أممي يتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية في اليمن     هيئة بريطانية تتحدث عن هجوم جديد على سفينة غرب المخا     الحكومة اليمنية تعلن غرق السفينة البريطانية "روبيمار" بعد 13 يوما من إصابتها بهجوم حوثي     الكابلات البحرية بخطر: خوف على البيانات العالمية بسبب حرب البحر الأحمر     سقطرى.. حريق في غابات لأشجار دم الأخوين في دكسم     زلزال بقوة 5.9 درجة في بحر العرب قبالة سواحل سقطرى     برلماني: تحالف الازدهار وراءه أطماع وأهداف استعمارية وخطط استراتيجية     صحيفة: تحركات للانتقالي في لندن وواشنطن بحثا عن دعم لمواجهة الحوثيين     المركزية الأمريكية: هجوم باليستي للحوثيين على البحر الأحمر وتدمير صاروخ كان معدّا للإطلاق     جماعة الحوثي تحمل إسرائيل وحلفائها مسؤولية التصعيد في غزة والبحر الأحمر وباب المندب     وزير الخارجية يبحث مع نظيره الإسباني تطورات العدوان على غزة     الاضطرابات في البحر الأحمر تضعف صادرات الغاز المسال    

عبدالهادي العزعزي

أمريكا العدو الحقيقي للشعوب العربية والإسلامية

[ الإثنين, 09 أكتوبر, 2023 ]
هل تحتاج دولة الاحتلال الإسرائيلي كل هذا الدعم، والنواح الأمريكي وادعاء الخوف الشديد من أكبر دول العالم قوة عسكرية.

تثبت القيادة الأمريكية هذه الدولة العظيمي، أنها تمارس فصل عنصري وقح وتمارس كراهية وتوزيع لتهم الإرهاب والعداء غير المبرر ضد الشعب العربي الفلسطني أولاً ومن ثم ضد الأمة العربية بكل دولها وضد العالم الأسلامي كاملا بمن فيهم المسلمين الأمريكيين الذين تمارس دولة اسرائيل انتهاكات متواصلة ضد مقدساتهم الدينية المتمثلة في المسجد الأقصي وضد اخوانهم من الشعب العربي الفلسطني القابع تحت الاحتلال.

لغة الأدارة الأمريكية اليوم وتهديدها  للشعب الفلسطيني في قطاع عزة والضفة الغربية وتحريضا المباشر على العنف والافراط في استخدامها والتزامها بالدعم المالي والعسكري والدعم السياسي القائم للدولة النووية وهي دولة احتلال مدانة من الأمم المتحدة.

كل هذا دليل أن الولايات المتحدة الأمريكية هي العدو الحقيقي للشعوب العربية والإسلامية دون استثناء أنها اليوم تعلن أنها في حالة حرب معهم.


مشاركة:


تعليقات