دبلوماسي: التحالف ذهب للسيطرة على سقطرى والمهرة وترك دعم الشرعية     جماعة الحوثي تعرض مشاهد لأسرى سودانيين وسعوديين     مقتل مدني وإصابة آخرين في اشتباكات بين وحدات أمنية ومسلحين بلحج     مسؤول أردني يحذر من "قنبلة موقوتة" تهدد دول البحر الأحمر     انتشال 25 جثة تعود لمهاجرين بعد غرق قارب في منطقة رأس العارة بلحج     الناشط السقطري "عبدالله بدأهن" يكشف تفاصيل شروط مليشيا الانتقالي مقابل الافراج عنه     وزير الداخلية يطلع على جاهزية الوحدات الأمنية في مديرية شحن بالمهرة     مواطنون يستنكرون حادثة الاعتداء التي تعرض لها أحد أطفال المهرة من قبل جنود سعوديين     مستجدات كورونا.. تسجيل إصابة واحدة و 22 حالة شفاء     قيادي في اعتصام المهرة: السعودية تواصل ممارسة أبشع صور انتهاكات السيادة بمنافذ المهرة     السلطان آل عفرار يشيد بالحملات الأمنية للقضاء على الظواهر الدخيلة في المهرة     التحالف يعلن اعتراض طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية     مأرب.. نزوح ثلاثة آلاف أسرة منذ فبراير     تعز.. تظاهرة حاشدة داخل مبنى المحافظة رفضًا للفساد     انهيار العملة.. محنة قاسية يتجرع مرارتها اليمنيون    

علي سالم باكريت

لك الله يا جنوبنا الباسل

[ الجمعة, 28 مايو, 2021 ]
يخيفني ما أرى عليه حال الجنوب وما يكتنفه من غموض وعدم وضوح الرؤيا، لا أدري ماذا يدور في سقطرى جزيرة الجمال الخالد السرمدي، صحيح إني لا أصدق أن هناك إسرائيليين، ولكن أحس بوخز في جوارحي عندما أتذكر أن هناك أصدقائهم!؟

زادت مخاوفي من هرولة (دبلوماسية) قيادة الانتقالي، حيث بدأت وكأنها فقدت أوراقها ولم يتبقى لها سوى الالتصاق الطفولي بقيادات الإمارات إلى درجة المسخ وفقدان الوزن، تمنيت واتمنى على قيادة الانتقالي أن قراراتها وخطابها يواكب تاريخ الجنوب النضالي في مقارعة الاستعمار وبناء دولة الاستقلال ذات الأيدي البيضاء وروحانية الثورة والثوار التي في كل جوف جنوبي والمشروع الحضاري الذي يحمله الجنوبيون في ترسيخ مبادئ الحفاظ على الأرض وعدم السماح لأي أجنبي التصرف به!

أزدادُ هلعا عندما أتذكر المشروع الاستعماري البريطاني لتقسيم الجنوب إلى دولة اتحاد الجنوب العربي وتشمل عدن والإمارات والمشيخات المحيطة بها حتى شبوة بإستثناء الواحدي الذي سينظم إلى المحميات الشرقية وهي حضرموت (القعيطي والكثيري) وسلطنة بن عفرار (المهرة وسقطرة).

فهذه المحميات لبريطانيا شأن آخر بها!

يخيفني الآن تنفيذ هذا المشروع على الواقع بشكل غير مباشر وبأياد تبدو لنا صديقة!

رجاءً لا تلومني إذا تكلمت بما يجوش في خاطري فهذا وطني الجنوب الذي كان حرًا، عزيزًا، مُهابًا ذات يوم.. آه الا ليت شعري!
 


مشاركة:


تعليقات