الأمم المتحدة توزع مساعدات نقدية لمليون نازح ولاجئ يمني خلال 2021     دعوة للمشاركة في تظاهرة إلكترونية دعمًا لمحافظ شبوة "ابن عديو"     نجاح صفقة تبادل أسرى بين الحوثيين والقوات الحكومية بمأرب     الاتحاد الأوروبي يحذر من متحور كورونا الجديد     المنتخب اليمني يحقق فوزا تاريخيا أمام نظيره العراقي     مجلة دولية: السعودية راغبة بالخروج من اليمن لكنها لم تجد المخرج بعد     الكشف عن عملية فساد بملايين الدولارات بين البرنامج السعودي ومسؤولين في جامعة عدن (وثائق)     وفد أوروبي يختتم زيارة لتقييم الاحتياجات التنموية في محافظتي عدن ولحج     الحراك الثوري الجنوبي يدين اختطاف الناشط "منصور المرقشي"     تدشين تركيب مصنع لإنتاج الأكسجين بالمخا غرب تعز     وزارة الداخلية تنعي ضابطا قتل في مواجهات ضد الحوثيين     الأرصاد يحذر من اشتداد الأجواء الباردة في أغلب محافظات اليمن     غروندبرغ يشدد على مضاعفة الجهود الدولية لحل القضية اليمنية بالحوار     التحالف ينفذ سلسلة غارات جوية على مواقع بصنعاء     مكتب الصحة بشبوة يكرم كوادره المتميزين خلال 2021    

محمد اللطيفي

الجنوب سيظل يمنيا وفلسطين ستظل عربية!

[ الجمعة, 28 أغسطس, 2020 ]
مرت سنوات من تسيّد المجلس الانتقالي الجنوبي على المشهد الجنوبي (تأسس في 4 أبريل 2017)، والذي يمثل “التطرف الحراكي الانفصالي”، حيث قام باختطاف ليس فقط قرار النخب الجنوبية؛ بل أيضا إرادة مواطني المحافظات الجنوبية، وقد مارست مليشيات الانتقالي خلال السنوات الماضية العديد من الوقائع، أريقت فيها الدماء الجنوبية الجنوبية، وحُولت فيها المدن الجنوبية إلى مناطق تابعة لأبوظبي، وتم التنكر فيها للهوية اليمنية للجنوب، عبر تقديم الجنوب في سياق جغرافي منفصل عن كونه منتمٍ لليمن تاريخا وجغرافيا وحضارة، ووصل الحال بقيادات جنوبية “انتقالية” إلى التنصل من الهوية العربية، عبر التسويق للكيان الصهيوني والدعوة للتطبيع معه.

هذه الأحداث المؤسفة والمخجلة، والتي تختفي تحت جسد متطرف صنعته الإمارات، اسمه المجلس الانتقالي الجنوبي، لم تستطع تغيير هوية المحافظات الجنوبية، ولا تطويع إرادة الجنوببين، ولا تسويق ثقافة “الانفصال القسري”، ولا حتى فرض سياسة القابلية للتبعية الاماراتية.
فبدعم عسكري إماراتي ولوجستي سعودي، اختطف الانتقالي عدن من يد الحكومة، ثم سيطر على محافظة أرخبيل سقطرى، ويحاول جاهدا اسقاط أبين وإحداث اختراق سياسي في حضرموت، ومع ذلك فإن النتيجة النهائية لكل مباريات الانتقالي مع الحكومة كانت واحدة، الإرادة الشعبية في كل المناطق الجنوبية ضد الانتقالي.

فلم يكد الانتقالي يسيطر على عدن وسقطرى بقوة السلاح، مدعيا احتكار التحدث باسم الجنوب، وتمثيل إرادة الحنوبيين، حتى خرج المواطنون في أغلب المناطق الجنوبية بهتاف واحد: بالروح والدم نفديك يا يمن، وبصوت واحد: نعم للشرعية، وباتفاق على حل واحد: اليمن الإتحادي.
المظاهرات التي اندلعت في مدن تقع تحت نطاق سيطرة المجلس الانتقالي العسكرية؛ عدن وسقطرى، أو شبه سيطرته؛ أبين، أو خارج سيطرته؛ حضرموت وشبوة، أعطت رسائل مهمة ومتعددة؛ أولاها أن المحافظات الجنوبية ليست قطاعا منفصلا عن الهوية اليمنية، وفي الوقت الذي ترفض فيه “الوحدة القسرية”، تقف فيه ضد “الانفصال القسري”، وثاني رسائل الجماهير الجنوبية تؤكد أن الحل للقضية الجنوبية لم يعد متاحا إلا عبر يمن متوحد بدولة اتحادية، تضمن تقسيم الثروات لا تقسيم الجغرافيا.

وتبقى أهم رسالة وجهتها تلك الجماهير الجنوبية، التأكيد على أن الاحتماء بالدول الأجنبية؛ كالإمارات، لا يكفي لنيل رضا الجماهير، ولا يحمي أحدا من غضبها، وهذا ما قالته بوضوح الجماهير التي احتشدت بكثافة، في محافظات حضرموت وأبين وشبوة وسقطرى، وأيضا التظاهرة الرافضة للتطبيع في عدن، كانت كلها بشعار واحد عنوانه اليمن، وحلم متوحد في دولة اتحادية مستقرة، وكان من اللافت أن الحناجر التي كانت هتفت لليمن الاتحادي هتفت أيضا لفلسطين، مؤكدة أن الجنوب سيظل يمنيا عربيا، وأن فلسطين ستظل عربية.


مشاركة:


تعليقات