لجنة مؤتمر سقطرى الوطني تدين اختطاف الشيخ "القحطاني" وتتهم المحافظ والانتقالي بتفجير الأوضاع في الأرخبيل     اليمين المتطرف يتصدر انتخابات فرنسا ونسبة المشاركة قياسية     مليشيا الانتقالي تختطف رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر سقطرى الوطني     السلطة المحلية بالمهرة تؤكد حرصها على تسهيل سفر أبناء سقطرى عبر الطيران     شرطة مأرب تعلن ضبط متهمين في قضية مواد مخدرة     غزة.. استشهاد الصحفي "أبو شريعة" بقصف إسرائيلي وارتفاع الحصيلة إلى 153 منذ بدء الحرب     جماعة الحوثي تشكر الكويت على دعمها الخطوط الجوية اليمنية بثلاث طائرات     الفاو: ارتفاع مستوى انعدام الأمن الغذائي في مناطق الحكومة المعترف بها     تحذير أمريكي من استخدام "الحوثي" لنفوذه الجديد حتى بعد انتهاء حرب غزة     الهجرة الدولية تعلن نزوح نحو 260 يمني خلال الأسبوع الفائت     سنتكوم تعلن تدمير ثلاثة زوارق مُسيّرة تابعة للحوثيين     شيخ مشايخ سقطرى يدعو للأصطفاف وتغليب مصلحة أبناء الجزيرة ورعاية تطلعاتهم     تشكيلات العمالقة تقول إنها صدت هجوم للحوثيين غربي البلاد     الاحتفال بزفاف 30 عريساً وعروسة في مهرجان الوصال الرابع بحضرموت     ارتفاع حصيلة شهداء العدوان على غزة إلى 37 ألفا و877 منذ 7 أكتوبر    

صالح بن سالم المهري

باكريت..أداة السعودية في المهرة

[ السبت, 22 فبراير, 2020 ]
افتعل راجح باكريت الأحداث في شحن ضمن محاولاته لإثبات ولائه للسفير السعودي، محمد آل جابر، والقائد السعودي، الذين هددوا بتغييره بعد أن وبخوه، كما تم استدعائه إلى الرياض من قبل الرئاسة بعد الكشف عن تواصله مع الانتقالي وتأييده المبطن للانقلاب في عدن.
فشل راجح باكريت في تمرير أجندة السعودية داخل المهرة بسبب الرفض الشعبي وعدم قبول أبناء المهرة بمثل تلك المخططات، وعجزه التام عن تنفيذ المهام التي أوكلها إليه السفير السعودي، والقائد السعودي في مطار الغيضة.
خلال الفترة الماضية تغيب راجح باكريت عن التواجد في مبنى المحافظة بالغيض،ة وظل في الرياض لمدة أربعة أشهر، ثم عاد إلى المهرة ومنها إلى حوف متعللاً بخلافات مع وزير الداخلية، أحمد الميسري، وهذا ما يذكره راجح للمقربين منه.
هروب راجح جاء بعد توبيخه من السفير السعودي محمد آل جابر والقائد السعودي في المطار لعدم تنفيذه للمهام والتعهدات التي أطلقها للسعوديين بسبب الرفض الشعبي وعجز راجح.
بعد خروج وزير الداخلية، أحمد الميسري، عاد راجح إلى الغيضة، وظهر في نشطون بتدشين القوة البحرية وخفر السواحل الذين لا يتبعون الأجهزة الأمنية، ويتبعون المليشيات التي أسسها راجح باكريت الموالية للانتقالي.
كما أن جنود الشرطة العسكرية وأمن المنشآت أيضاً المتواجدين في المهرة لا يتبعون الأجهزة الأمنية والعسكرية، ويرفعون شعارات وأعلام جنوبية، والتي يحاول بها راجح باكريت أن يصنع له ذراعاً عسكرياً ومليشيات من الانتقالي تابعة له.
بعد أحداث شحن تم استدعاء راجح باكريت إلى الرياض مجدداً من قبل السعوديين الذين يعتبرونه أداة يستفيدون منه في بعض المهام.
أخيراً..انتظروا قريباً خروج راجح باكريت وتعيين محافظ ذو كفاءة من أبناء المهرة .

 


مشاركة:


تعليقات