بدء محاكمة رئيسين سابقين للمخابرات الجزائرية وشقيق بوتفليقة     إيران: على بريطانيا الكف عن بيع الأسلحة للسعودية     توكل كرمان تكرم لاعبي منتخبنا للناشئين في الدوحة.. صور     دول بمجلس حقوق الإنسان تدين السعودية في مقتل "خاشقجي     صحيفة لندنية: ضغوط السعودية والإمارات منعت "هادي" من حضور اجتماعات الأمم المتحدة     روحاني يتحدث عن مبادرة ستقدمها إيران إلى الأمم المتحدة لتحقيق السلام في المنطقة     مليشيات الإمارات تداهم منزل مؤسس الحراك الجنوبي في عدن     جندي سعودي يطلق النار داخل جمارك صرفيت بالمهرة ويعتدي على موظفين ..     بريطانيا تتهم إيران بالضلوع في تفجيرات أرامكو وخارجية الأخيرة ترد ..     الحوثيون يعلنون انتهاء أزمة الغاز المنزلي في صنعاء     الاتحاد الأوروبي: إعلان الحوثي وقف الهجمات على السعودية خطوة هامة لإطلاق العملية السياسية     أمين عام حزب الله : النظام السعودي قد شاخ وتصرفات مسؤوليه ستعجل بنهايته     ميدل إيست : السعودية حذرة من إعلان الحوثيين وقف الهجمات على أراضيها     الهجرة الدولية تعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف أثيوبي من اليمن خلال العام الجاري     ظريف يؤكد أن إيران لن تقبل بنتائج تحقيقات هجوم أرامكو    

عبدالسلام محمد

تحالف الشرعية في مهب الريح

[ الثلاثاء, 03 سبتمبر, 2019 ]
هل التحالف جاء لانقاذ سني من شيعي أو شافعي من زيدي أو حاشدي من بكيلي أو جنوبي من شمالي ؟.. أم جاء لدعم الشرعية الدستورية ضد انقلاب ميلشاوي مسلح في صنعاء؟

بعد خمس سنوات خلق التحالف ميلشيات جديدة في عدن ودعمها وسلحها بل وصل الحفاظ عليها استخدام الطيران ضد الجيش الحكومي التابع للرئيس المعترف بع دوليا، والآن يرغم الشرعية على التفاوض  مع ميلشياته التي أوجدها.

الشعب اليمني يدعم الدولة  ضد أي ميلشيات كيفما كانت عقيدتها الايدلوجية أو انتمائها المذهبي والمناطقي ، وإرغام الحكومة على التفاوض مع التمرد المسلح لميلشيات الانتقالي المدعومة من الامارات ، يعني أن الحرب ضد الحوثيين لها اهداف خاصة بالتحالف غير تلك المعلنة .

سأضع تفسيرا هنا آخر حول سبب دعم التحالف لميلشيات أخرى، فربما التحالف يريد الذهاب للحوار مع الحوثيين لفرض محاصصة يتحكم من خلالها في مستقبل اليمن ، ولذلك هو يخطط للتالي:

1. بناء كتل صلبة تابعة له بعيدة عن التنوع السياسي  في اليمن بحيث تكون ميلشيات مناطقية في الجنوب وميلشيات دينية سلفية في الشمال ليسهل التحكم في قرار الشرعية وحلفائها التي تخسر جزء من تمثيل المناطق المحررة لصالح ميلشيات التحالف.

2. الميلشيات المناطقية والدينية هي سلاح نوعي لاضعاف الاحزاب السياسية والجيش الوطني الذي لم يعد مستساغا لدى التحالف ويتهمه بسيطرة حزب الاصلاح عليه وقصفه بالطيران ويروج اتهامات ضده بالارهاب .

3. لم يعد الهدف دعم الحكومة واستعادة الدولة وانهاء الانقلاب بل التقسيم ليسهل السيطرة على اليمن وتقاسم المصالح بين دول التحالف.

لكن هناك أمور أخرى لم ينتبه لها التحالف وسيصطدم بنتائج خطوته الاخيرة الداعمة لميلشيات الانتقالي منها :

1. نشوء ميلشيات مناطقية ودينية اخرى مثل مجلس إنقاذ الجنوب الذي سيجمع الحراك الجنوبي بحراك المهرة الى جانب الانتقالي.

2. أقدم التحالف على تفتيت الشرعية قبل أن ينجح في تفتيت الحوثيين ولذلك فان بقاء ايران متماسكة قوية في الشمال يكسبها مناصرين جدد بالذات أولئك من ضحايا عنف الميلشيات المناطقية في الجنوب.

3. دعم التحالف لميلشيات ضد الشرعية في عدن يعطي الحوثيين مشروعية الانقلاب في صنعاء .

4. الدعم الخليجي لانقلاب جديد الى جانب الدعم الايراني للانقلاب الاول يعطي مشروعية للتدخلات الخارجية بشكل أوسع ما يعني اننا سنرى دول إقليمية ودولية تسارع لبناء ميلشيات خاصة بها سباقا على المصالح .

لذلك نستطيع القول أن الحكومة اليمنية تعرضت لخيانة كبيرة من حلفائه اقبل خصومها لكن موافقتها التحاور مع الانقلاب الجديد بضع مشروعيتها في مهب الريح!

 


مشاركة:


تعليقات

المزيد.. لـ عبدالسلام محمد