وزير الخارجية السعودي يتهم الحوثيين بعدم الجدية في إنهاء الأزمة     الحوثيون يهددون بتوجيه ضربات جديدة على السعودية     قصف حوثي يستهدف مقر المنظمات الانسانية جنوب الحديدة     الانتقالي التابع للإمارات يسحب ممثليه في لجان اتفاق الرياض     بلحاف: السعودية دولة محتلة تمارس الإرهاب ضد أصحاب الأرض     جماعة الحوثي تتهم "غريفيث" بالانحياز للتحالف     هادي يتضامن مع الصين ضد كورونا والحكومة تبحث إعادة العالقين     مقتل أركان محور الجوف ونجل المحافظ في معارك ضد الحوثيين     مركز دراسات: القوات السعودية تهدّد الحياة الآمنة في محافظة المهرة شرق اليمن     الشرعية وتنكرها للمهرة.. تسليم للسعودية أم خذلان متعمد؟        فوز الناشطة هدى الصراري بجائزة مارتن إليانز لحقوق الإنسان     يونيسف تؤكد مقتل 19 طفلا في غارات للتحالف بمحافظة الجوف     مليشيات الانتقالي في عدن تختطف مسؤولا عينه التحالف     إسقاط طائرة مسيرة فوق منزل محافظ شبوة وأصابع الإتهام تتجه نحو الإمارات ..     توجيهات بإخلاء القوات السعودية لمنفذ شحن وبلحاف: الجيش اليمني قادر على التعامل مع التجاوزات    

صدام الحريبي

كيف وضَّح هادي انزعاجه من الإمارات؟!

[ السبت, 13 أبريل, 2019 ]
في 28 يناير 2018م اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الحرس الرئاسي الموالي لهادي وبين الحزام الأمني التابع للإمارات في عدن، انتهت بسيطرة الحزام الأمني على معسكر القائد في الحرس الرئاسي مهران القباطي الموالي لهادي، ولم يتم استعادة المعسكر إلا بوساطة سعودية سريعة أقنعت الإماراتيين بتوجيه الحزام الأمني في عدن تسليم المعسكر للقائد الموالي لهادي حمدي شكري وقد تم ذلك، إلا أن هادي كان منزعجا كثيرا من الأمر بحسب مقربين منه، كون ذلك كان انقلابا واضحا عليه بدعم مباشر من دولة الإمارات التي تدَّعي أنها حليفته.

شهود عيان قالوا في ذلكم اليوم إن الطيران الحربي الإماراتي شارك الانفصاليين في حربهم والسيطرة على مرافق الدولة، وهذا ما يؤكد ضلوع الإمارات في الأمر للتخلص من هادي وإفساح المجال لمرتزقتها الذين تجهِّزهم.

يُفكِّر البعض أن الإمارات تناضل في عدن من أجل الانفصاليين ومن أجل الزُّبيدي وبن بريك، وإنها مع الانفصال، لكن ذلك هو مجرد أضغاث أحلام تراود بعض الجنوبيين فقط الذين يريدون الانفصال بالفعل، إنما في الأصل تناضل الإمارات من أجل إفساح الطريق لورثة الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذين اتفقوا مقدما مع الإمارات بأنهم سيكونوا عبيدها في اليمن، ولن يطير طيرا في الوطن إلا بعد إذن السفير الإماراتي في اليمن.

أما بالنسبة للزبيدي وابن بريك، فسيُنظِّرون حينها لأهمية التحامهم مع النظام الجديد الذي يقوده ورثة صالح لا قدَّر الله، لأنه بريك والزُّبيدي ما هم إلا مكائن تستخدمهم الإمارات مؤقتا وهم يستلمون مقابل ذلك، على عاكس المواطن البسيط الفقير الذي يحلم بالانفصال من أجل أنهم قالوا له أن الشماليين "البسطاء" قد أخذوا ثروة الجنوب.

إذًا الأمر قائم على قدم وساق، ومن هذا المنطلق يخبرني أحد الأصدقاء أن القوة التابعة لطارق صالح تكبر يوما فيوم، وأن الإمارات تتكفل بكل احتياجات ونثريات ورواتب جنود طارق وتهتم بهم أكثر بكثير من مسلحي المجلس الانفصالي، ونتائج هذا واضحة للعيان، فمرتزقة الانفصال سينتهي دورهم عما قريب بالنسبة للإمارات، وهذا طريق لا شك فيه بمقدار ذرة.

صديقي الآخر يقول أن هاني بن بريك أقسم وتوعَّد بأن لا ينعقد مجلس نواب الاحتلال اليمني في أية أرض جنوبية، وإذا حدث ذلك فهو "نعجة"، ولذلك فإن انعقاد المجلس رغم وعيد الإرهابي بن بريك هو دليل آخر يُضاف إلى مئات الأدلة بأن الانفصاليين القتلة والمتاجرين بالقضية أمثال بريك وغيره هم مجرد نعاج بالنسبة للإمارات، وهي رسالة تحاول الإمارات من خلالها ترويض مرتزقتها القتلة هناك.

كل ذلك يزعج هادي كثيرا، لكنه لا يستطيع التحدث بذلك والفضفضة أمام وسائل الإعلام، كون ذلك سيكون له عواقبه وسلبياته، لكن هادي يكتفي بإرسال الرسائل التي تحتاج إلى تركيز عميق لفهمها، ورسائل هادي ليس لليمنيين وحسب، بل حتى للخارج الذي يُدرك ذلك حق الإدراك لكنه يمارس التطنيش وعدم الفهم لأسباب أهمها الكرم والانبطاح الإماراتي لهم.

ولهذا دعوني أوضح بعض هذه الرسائل، وهي أن خطاب هادي اليوم في انعقاد المجلس في سيؤون شكر فيه السعودية وأثنى عليها ولم يذكر الإمارات أو أولاد زائد لا من قريب ولا من بعيد، وهذا ليس نسيانا وليس صدفة، كون هذا ثاني خطاب على التوالي لهادي لم يذكر فيه الإمارات ولم يعرِّج عليها تعريج حتى، وهذا يجبرنا على تفسير واحد لا شريك له، وهو أن الإمارات تمارس لعبة إسقاط هادي وأنها ليست راضية عنه، وتريد أن تضع بدلا عنه ورثة عفاش سواءً بالسلام والأمان أو بالحرب والقتل.


مشاركة:


تعليقات