مليشيات موالية للإمارات تمنع دخول موظفي مطار سقطرى     الأمم المتحدة تدعو إلى تفعيل عمل بعثتها في الحديدة بعد سنتين من التوقف     بطل العرب وإفريقيا في السباحة يترك الرياضة ليعمل على متن باخرة     لحج.. افتتاح مشروع حفر 3 آبار ارتوازية بتمويل كويتي     التحالف يعلن اعتراض طائرة مسيرة رابعة وصاروخ بالستي خلال ساعات     هيئة المصائد بسقطرى تناقش آلية للاستعداد للموسم الانتاجي الجديد     باحث مهري يحصل على درجة الدكتوراه في اللغة العربية من جمهورية السودان     اختتام برنامج قدرات لتنمية الموهوبين بالمهرة     تسجيل ست حالات وفاة و41 إصابة جديدة بكورونا     سفينة إماراتية تفرغ حمولة مجهولة في ميناء سقطرى     عدن.. افتتاح مصنع للأكسجين الطبي بتمويل كويتي     مصدر مسؤول يحذر المواطنين من التعامل مع مزوري شهادات لقاح كورونا     السعودية تعلن اعتراض 3 طائرات مفخخات للحوثيين باتجاه المملكة     وصول دفعة ثانية من لقاح استرازينيكا إلى عدن     مركز اللغة المهرية يكشف عن تعرض النقوش الجدارية بغار "تَيَه" بحات للتخريب والاقتلاع    

عبدالجبار الجريري

المهرة ورفض الهيمنة السعودية

[ الجمعة, 11 يناير, 2019 ]
ظلت محافظة المهرة الواقعة شرق اليمن، المحافظة اليمنية الوحيدة التي تمتعت بالاستقرار مقارنة ببقية المحافظات التي شهدت أحداث مختلفة.
 
فهي لم تشهد أي تواجد للحوثيين، وعناصر القاعدة، وداعش، بل ظلت بعيدة كل البعد عن المشاكل التي عانت منها اليمن، ومثلت المهرة عنوان للسلام والتعايش.
 
نجح المجتمع المهري في ضرب أروع الأمثلة في الحفاظ على السكينة والاستقرار؛ لكن ثمة أطراف خارجية، لا يروق لها أن ترى محافظة يمنية بحجم المهرة، مستقرة وتنعم بالأمن والأمان.
 
لقد عاش أبناء المهرة مع بقية أبناء اليمن في محافظتهم بدون منغصات، فلم يكدر صفو عيشهم إغتيال أو تفجير كما يحدث في بقية المحافظات الأخرى.
 
لذلك ظلت المهرة سالمة من كل الأحداث المؤلمة التي شهدتها وتشهدها بقية محافظات اليمن.
 
بيد أن حالة السلم في المهرة لم تدم طويلاً، بسبب وصول القوات السعودية إلى هذه المحافظة التي لم يسجل بها أي تواجد للجماعات الإرهابية، وهو ما يدفع أبناء اليمن للتساؤل عن سبب وجود القوات السعودية في محافظة سالمة آمنة، لم تشهد أي تواجد لأي من الجماعات الخارجة عن الشرعية كداعش والقاعدة وجماعة الحوثي؟
 
إذاً ما الهدف الذي جاءت لتحقيقه القوات السعودية في المهرة؟
 
الكل في اليمن بات على يقينٍ تام بما في ذلك قادة الشرعية اليمنية، بأن تواجد القوات السعودية في محافظة المهرة يهدف لمد أنبوب النفط عبر الأراضي اليمنية في المهرة، بغرض إنشاء ميناء نفطي في سواحل المهرة، دون الرجوع للشرعية اليمنية التي تعاني من ضعف شديد.
 
القوات السعودية تسببت في تعكير أجواء المحافظة السلمية، وحولت المهرة من محافظة آمنة إلى محافظة نسخة طبق الأصل من عدن وشبوة.
 
عمليات القتل، والتخريب، والاعتداء، لم تكن تحدث في المهرة إلا بعد دخول القوات السعودية إليها.
 
حيث فرخت السعودية مليشيات مسلحة موالية لها في مناطق متفرقة بالمحافظة، تغدق على هذه المليشيات بالأموال والأسلحة، بهدف استخدامها لتحقيق أطماعها في المحافظة.
 
الأطماع السعودية في المهرة لم تعد تخفي على أحد، الكل بات يعلم أن للسعودية مطامع جغرافية، فضلاً عن المطامع الاقتصادية في المهرة وحضرموت، لذلك تولدت لدى أبناء المهرة حالة رفض شعبي واسع، بعدما أدركوا حقيقية التواجد السعودي في محافظتهم.
وبدل أن تنتهج السعودية أسلوب العقل والمنطق والحوار، قامت  باستحداث معسكرات تابعة لها في مناطق متفرقة من المهرة، والهدف بث الخوف والرعب في قلوب الأهالي، لثنيهم عن رفع أصواتهم الرافضة للمساس بسيادة وكرامة اليمن.
 
أدى ذلك إلى سقوط قتلى وجرحى من أبناء المهرة على يد القوات السعودية والموالين لها كما وقع في حادثة الأنفاق.
 
ينبغي على الأشقاء في المملكة أن يدركوا أن إرادة الشعوب لا تُقهر ولا تُهزم، وحالة الرفض الشعبي للتواجد السعودي في المهرة، هي إرادة شعبية حقيقية تجلت في المظاهرات والاعتصامات الكبرى، التي شاهدناها في أكثر من مكان بمحافظة المهرة.
 
مطالب المتظاهرين مطالب حقوقية، سيادية،الكل في اليمن يؤيدها، فلا يمكن لأي يمني مهما كان حبه للسعودية أن يسمح بأخذ جزء أصيل من بلاده، تحت مبررات واهية لا قيمة لها.
 
الرفض الشعبي للهيمنة السعودية في المهرة بدأ يزداد أفقياً وعمودياً، وما صرح به عضو مجلس الشورى اليمني ومدير أمن المهرة السابق اللواء أحمد قحطان يوضح لنا جزء مهم من حالة الرفض التي باتت تنتشر بين الشخصيات والمسؤولين بالمهرة.
 
على العقلاء في السعودية تدارك الموقف وسحب قواتهم من المهرة، والتعامل مع الشعب اليمني بتعامل أخوي لا بتعالي وغطرسة.

 


مشاركة:


تعليقات