الحوثيون يعلنون موقفهم بشأن تنفيذ اتفاق الحديدة ويقولون "لن ننسحب"     قطر تنفذ تمريناً عسكرياً مع أمريكا والأردن استعداداً لمونديال 2022     في ظل انهيار النظام الصحي.. سكان "المهرة" في مواجهة وبائي "الطاعون والجدري"     اللجنة الأمنية بتعز تقر إجراءات صارمة لتثبيت الأمن والاستقرار بالمحافظة     محكمة المانية : على برلين الضغط على أمريكا بشأن غارات الدرونز على اليمن( ترجمة خاصة)     مصدر عسكري: باكريت أصبح محل شك القيادة الشرعية واللجنة الرئاسية إجراء ما قبل العزل     "غريفيت" يقول إن هناك تقدما ملموسا لتنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة     اللجنة الرئاسية تتفقد ميناء نشطون والقوات البحرية بـ"المهرة"     رابطة أهلية تندد بنقل الحوثيين عشرات المختطفين إلى سجون سرية بصنعاء     أطفال في محرقة الحرب.. أم مكلومة تروي فاجعة عودة طفلها إليها قطع لحم ممزقة     اللجنة الأمنية تعلن رفضها لأية تشكيلات عسكرية خارج مؤسساتها في شبوة     جريمة فساد جديدة.. باكريت يؤجر خزانات نفط ميناء "نشطون" لرجل أعمال سعودي     الحوثيون يعلنون مقتل 15 جنديا سعوديا بينهم ضباط في نجران..     ناشينال إنتيرست : السلاح الأمريكي وسيلة التحالف لشراء ولاءات القبائل والجماعات المتطرفة في اليمن     كيف فضحت المهرة خفايا صراع السعودية والإمارات على ثروات اليمن؟    
الرئيسية > منوعات

كيف نجح العلماء في علاج ثاني حالة إصابة بـ"الإيدز"؟

المهرة بوست - متابعات
[ الاربعاء, 06 مارس, 2019 - 12:02 مساءً ]

بعد مرور نحو 38 عاماً على اكتشاف أول مريض مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، أعلن الأطباء نجاح علاج ثاني حالة من المرض بشكلٍ شبه تام، وبحسب ما نشر موقع "تيك كرنش" أمس الثلاثاء، فإن علاج هذا المرض أصبح ممكناً، لكن تبقى عقبات عديدة قبل أن يتم تطويره وتطبيقه على نطاق واسع.

تضمن العلاج الناجح الجديد عملية زرع نخاع العظم للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، رغم أنّ الهدف من زرع الأعضاء كان لعلاج مرض السرطان وليس الإيدز، لكنه أثبت قدرته على علاج المرض، وبسبب المخاطر والآثار الجانبية المرتبطة بزراعة نخاع العظم، فإن استخدام العلاج على نطاق واسع كعلاج لفيروس نقص المناعة البشرية ليس أمراً محتملاً في الوقت الحالي، ويستخدم الأطباء أدوية للسيطرة على العدوى بدلاً عن ذلك، لكن في المقابل يجد العلماء هذا النوع من العلاج خياراً واعداً، لتوفر إمكانية استبدال الخلايا المصابة بالخلايا المناعية المعدلة لمقاومة فيروس نقص المناعة البشرية.

وقالت الدكتورة أنيماري وينسنغ، عالمة الفيروسات في المركز الطبي الجامعي في أوتريخت هولندا: "هذا من شأنه أن يلهم الناس أن الشفاء من الإيدز ليس حلماً"، مضيفة: "يعتمد جوهر العلاج على استخدام الخلايا المناعية المعدلة التي تحتوي على بروتين CCR5، إذ يمنع هذا التعديل فيروس نقص المناعة البشرية من إصابة الخلايا"، يذكر أنّ هذا العلاج كاد يقتل المريض الأول الذي تم استخدامه عليه، ويقول العلماء في هذا الصدد: "على الرغم من النجاح، ليس هناك ما يضمن أن المريض الجديد سيبقى خالياً من المرض".

ورغم أن البحث الجديد المذكور سابق لأوانه وقد قوبل بإدانة عالمية، فإن الشركات الخاصة والباحثين يتابعون العلاجات الجينية لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية، يشار إلى أن تسجيل أول حالة للإصابة بمرض "الإيدز" كانت في الخامس من يونيو في عام 1981، إذ ظهرت أعراضه على 5 رجال شواذ بولاية كاليفورنيا، ويقدر اليوم عدد المصابين حول العالم بنحو 35 مليون شخص، ولا يزال يقتل 1.2 مليون كل عام جلهم في قارة أفريقيا، ممَّا يجعله ثاني سبب رئيسى للوفاة عن طريق العدوى بعد مرض السل، بحسب منظمة الصحة العالمية.



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات