بعد إعلان وفاة وزير داخليتهم..الحوثيون يعترفون بمقتل مقدم في معارك مع الشرعية     البركاني يطالب بتشكيل لجنة تحقيق ويتهم غريفيث بتجزئة اتفاق الحديدة     إحصائية تؤكد مقتل أكثر من 9ألف حوثي العام الماضي ثلثهم أطفال     سياسي سعودي يتهم المجلس الانتقالي بتهريب وزير داخلية الحوثيين     بروفيسور يمني يكشف كيف خدع التحالف الشرعية وسخر منها...     البنك المركزي يعلن استعداده لتغطية احتياجات البنوك التجارية من العملات الأجنبية     الصين تجدد تأكيدها الحرص على دعم واستقرار اليمن في كافة المجالات     الكشف عن سجون سرية للإمارات في الساحل الغربي للحديدة..     زعيم الحوثيين يعتبر الوجود السعودي الإماراتي في الجنوب "حالة احتلال"     البجيري: الإمارات تنهب الثروات السمكية وأدعو البرلمان اليمني إلى أن لا يشرعوا لاحتلال البلد     مؤسستان أمريكيتان تعلنان نشر 20 تحقيقا استقصائيا حول ضربات التحالف في اليمن..     قوات الأمن السعودية تعتقل 13 شخصا "خططوا لهجمات"     ترتيبات لتشغيل محطة مأرب الغازية بعد أربعة أعوام من التوقف ..     رايتس ووتش: الغام الحوثيين تقتل المدنيين وتمنع المساعدات ويجب توسيع إزالتها     شيخ قبلي يستنكر قصف الطيران السعودي لمركز أمني في المهرة    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

(حصري) مندوب الإمارات في سقطرى يزور المعسكرات للتحريض على الشرعية (تفاصيل)


قوات إماراتية - ارشيفية

المهرة بوست - خاص
[ الإثنين, 11 فبراير, 2019 - 02:21 صباحاً ]

كشفت مصادر خاصة في جزيرة سقطرى، عن قيام مندوب الإمارات، بزيارة المعسكرات في الأرخبيل؛ لتحريض الجنود فيها للتخلي عن الشرعية الدستورية، ممثلة بالرئيس هادي، والحكومة الشرعية، ودعوة الضباط والصف والجنود للعمل لدى الإمارات، والتخلي عن الشرعية، مقابل روابت شهرية مغرية.

وقالت المصادر لــ"المهرة بوست"، إن "المندوب الاماراتي في سقطرى المُعين حاليا، المُكنى أبو راشد، ذهب إلى معسكر  الشواطئ، في عاصمة محافظة سقطرى، حديبوه، والذي يتواجد فيه نحو  470 فرد، تابعين للشرعية، وطلب منهم العمل مع الامارات، بشكل واضح، مقابل راتب شهري قدره 5000 درهم".

وبحسب المصادر، فقد قام المندوب الإماراتي، بالتحريض على الشرعية، ووعد الجنود براتب شهري قدره 5000 درهم، شريطة العمل مع الامارات في جزيرة سقطرى، والتخلى عن الشرعية، في مشهد يعكس مدى المحاولات الاماراتية المستميتة لإحتلال الجزيرة، وتحويلها إلى محمية لها، متناسية عن الأهداف التي جاءت لأجلها والمتمثلة بإعادة الشرعية.

وذكرت المصادر، أن هذه المساعي الاماراتي، تأتي في إطار محاولاتها الرامية لتدمير مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية، داخل جزيرة سقطرى، وإبعاد كل ما من شأنه العمل على إعاقة مشروعهم التوسعي داخل الجزيرة. 

وأكدت أن هذه المحاولات الإماراتية ليست جديدة، بل قاموا خلال المرات السابقة، في العمل على استقطاب بعض القيادات العسكرية منهم مدير الأمن السابق في الجزيرة، وبعض القيادات والضباط العسكريين؛ لأجل العمل معهم، والتخلي عن الشرعية، كما قاموا بفتح أبواب التجنيد لأبناء الجزيرة لذات الغرض.

يُشار إلى أن المندوب الإماراتي، في سقطرى الحالي أبو راشد، تم تعيينه مؤخرا، خلفا للمندوب السابق أبو بكر المزروعي، والذي دخل في اشكاليات مع الحكومة الشرعية، والسلطة المحلية بالمحافظة.

ويأتي التصعيد الإماراتي في جزيرة سقطرى، بالتزامن مع التصعيد كذلك في محافظة المهرة شرقي اليمن، حيث كشف وكيل محافظة المهرة لشؤون الشباب، بدر كلشات، عن مساع إماراتية لملشنة المحافظة، عبر فتح أبواب التجنيد لما يُسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، محذرا من هذه المليشيات التي تعمل على زعرعة أمن واستقرار المحافظة، وتفكيك النسيج المجتعي بين أبنائها.

ودعا بدر كلشات، أبناء محافظة المهرة جميعا، أكاديميين ومثقفين وعسكريين ومدنيين، وشباب ونساء، إلى الوقوف صفا واحدا ضد هذه المليشيات التي تعمل على ملشنة المحافظة، وتحويلها إلى بؤرة للصراع والتوتر، وزرع الخلايا الارهابية، التي تهدف الى بث سموم الفرقة بين أبناء المحافظة.

وكان السكرتير الصحفي السابق في الرئاسة اليمنية مختار الرحبي، قد أكد في وقت سابق من مساء السبت، أن أبناء المهرة، رفضوا ملشنة محافظتهم من وقت سابق، وتحديدا حين زار عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك، المحافظة قبل عامين، وأعلنها بن عفرار أثناء تواجدهم عدم السماح لبناء مليشيات في محافظتهم.

وذكّر الرحبي، أنصار المجلس الانتقالي، التابع للإمارات، الطامحين لملشنة المهرة، بما حصل لمرافق عيدروس الزبيدي، حين تم اعتقاله، من قبل أبناء المحافظة، كتعبير واضح عن رفضهم لملشنة محافظتهم، وتحويلها إلى ساحة صراع مفتوحة.

 



مشاركة الخبر:

تعليقات