مقتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة بكمين غامض جنوب اليمن     منظمة الهجرة: منذ بداية العام الجاري نزح نحو 164 ألف يمني     الحكومة الإثيوبية تعلن سيطرة قواتها على عاصمة إقليم تيغراي بالكامل     مقتل طفل وإصابة أخر بانفجار مقذوف جنوبي تعز     سلطات حضرموت تكشف عن افتتاح أكثر من 91 مشروعاً في مختلف المجالات     أمنية تعز تعلن القبض على مطلوبين أمنيا بقضية تقطع وحرابة     الداخلية تعلن بدء صرف رواتب منتسبي الوزارة في المناطق الجنوبية والشرقية     كيف انتزعت السعودية الهوية الوطنية لقبائل المهرة في الربع الخالي بعد أن قضت غرضها؟     وزير يمني يتحدث عن إفراغ مضامين اتفاق الرياض بتشكيل الحكومة قبل تنفيذ الشق العسكري     الحوثيون: ليس هناك أي قوة قادرة على حماية السعودية سوى وقف الهجمات على اليمن     وفاة 5 أطفال غرقا في أحد سواحل عدن     مليشيا الانتقالي تختطف مواطن من مطار عدن أثناء سفره للعلاج في الخارج     فواكه يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم!     اضطراب النوم قد يكون سببًا في المعاناة من صرير الأسنان     تطور جديد في قضية وفاة مارادونا    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

بن عفرار: اعتصامات المهرة السلمية نموذج حضاري وهناك مخطط يستهدف هوية المحافظة ووحدتها


بن عفرار يصافح مشائخ وشخصيات اجتماعية في المهرة

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الجمعة, 08 فبراير, 2019 - 05:58 مساءً ]

أشاد السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار، بالنموذج الذي قدمه أبناء المهرة في الإعتصامات التي تجري بالمحافظة منذُ حوالي عام ضد الوجود السعودي.

وقال "بن عفرار" في حوار مطول أجراه معه الموقع بوست، إن النموذج الذي قدموه في المطالبة بحقوقهم، وتمكنهم من إيصال صوتهم للعالم كله يستحق الكثير من الإشادة والتقدير.

وأفاد أن الاعتصامات تمضي بسلمية تامة، ولم يكن فيها أي سلوكيات خاطئة مثل حرق إطارات السيارات، أو كسر ونهب المحلات التجارية.

ورأى بن عفرار خلال الحوار وهو رئيس مجلس أبناء المهرة وسقطرى، أن  هناك فتنة في البلد، وهمنا في الوقت الحاضر أو الفترة المقبلة أن نجنب أهلنا الفتنة.

وأكد أن هناك من يحب يزرع الفتن، ويتصيد بالمياه العكرة، وهمنا الوحيد هو أن نحافظ بقدر المستطاع على وحدتنا الداخلية، وعلى أمننا واستقرارنا، وعلى عدم السماح لأي قوة تدفع باتجاه الاقتتال فيما بيننا.

وعن عملية القتل التي وقعت في الأنفاق وراح ضحيتها شخصان أكد أننا لم نتمكن حتى اللحظة من تحديد من أطلق الرصاص.

ولفت إلى أنه مهما كان الخلاف بين أبناء المهرة، فمن الصعب جدا أن يعمد مهري إلى قتل أخيه المهري، إلا في حال كان هناك ثأر سابق بين طرفين، فهذا يندرج ضمن تصفية الحسابات البينية، وقد يتدخل العقلاء، ويعقدون الصلح بين الطرفين.

وبين أنه لم يحدث في المهرة أن مهريا قتل مهريا آخر مهما كانت حدة الخلاف بينهما، فلا أحد يشهر سلاحه هناك في وجه أخيه، وهذه عادات قبلية مترسخة ومتجذرة في المجتمع المهري.




 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات