أنباء عن استقالة رئيس اللجنة الحكومية لإعادة الانتشار في الحديدة     الأحزاب والقوى السياسية اليمنية تصدر بيانا بشان معارك حجور     الحكومة اليمنية تنتقد إحاطة "لوكوك" أمام مجلس الأمن     برلماني فرنسي يستنكر صمت بلاده عن الحرب اليمنية واستمرار بيع السلاح للسعودية     "ذا هيل": الكونغرس يقترب من إجبار ترامب على وقف دعم السعودية باليمن     منظمات حقوقية تطلق موقع “إكسبو 2020” لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان في اليمن     "الإنفصاليون" يثيرون السخرية والجدل بعد ظهورهم بمعرض آليات عسكرية إماراتية     الجيش اليمني يعلن مقتل 4 مدنيين بقصف للحوثيين على سوق شعبي جنوب الحديدة     مقتل ثلاثة جنود سعوديين برصاص الحوثيين على الحدود اليمنية السعودية     المركزي اليمني: الاتحاد الاوروبي ومنظمات أممية أبدوا استعدادهم لدعم البنك     مندوب اليمن يطالب مجلس الأمن بإنقاذ اتفاق السويد ومعاقبة الطرف المعرقل للسلام     مندوب فرنسا: الوضع في الحديدة هش وسنفرض عقوبات على من يعرقل اتفاق السويد     غريفيث لمجلس الأمن: طرفا الحرب اتفقا على البدء بإعادة الانتشار في الحديدة اليوم أو غدا     حجة: الحوثيون يحققون تقدما شرقي كشر وسط معارك مستمرة مع القبائل     الرئيس هادي يشيد بدعم الولايات المتحدة للحكومة اليمنية في مؤتمر وارسو    
الرئيسية > عربي و دولي

الحكومة الفرنسية تعلن إلغاء الضرائب على الوقود بعد موجة الإحتجاجات

المهرة بوست - وكالات
[ الخميس, 06 ديسمبر, 2018 - 11:33 صباحاً ]

أعلنت الحكومة الفرنسية، الأربعاء، إلغاء الضرائب على الوقود لعام 2019، وذلك على خلفية احتجاجات "السترات الصفراء". وبحسب معلومات تناولها الإعلام الفرنسي، نقلا عن "الإليزيه"، فإنه تم إلغاء الضرائب على الوقود بالنسبة للعام المقبل، بعد يوم من إعلان الحكومة الفرنسية تعليقها لمدة 6 أشهر. وفي كلمة له بالبرلمان الوطني، في وقت سابق الأربعاء، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فليب، أنه بإمكانهم إلغاء قرار فرض ضرائب جديدة على الوقود، الذي تم تعليقه لمدة 6 أشهر، الثلاثاء، في حال لم يتم إيجاد حل جيد بخصوص القدرة الشرائية. والثلاثاء، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، تعليق فرض الضرائب الجديدة على الوقود 6 أشهر، استجابة لمطالب المحتجين. جاء ذلك في كلمة ألقاها فيليب، بمقر الحكومة بباريس، وأعلن، خلالها أيضا، أن الحكومة قررت عدم زيادة أسعار الكهرباء والغاز، الشتاء المقبل. وتعد احتجاجات "السترات الصفراء"، التي عمت مدنا مختلفة في البلاد وسجلت أعمال تخريب ونهب، أكبر أزمة محلية تواجه الرئيس إيمانويل ماكرون، منذ توليه رئاسة البلاد. وتشهد فرنسا احتجاجات ينظمها أصحاب "السترات الصفراء" منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ضد رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة، تخللتها أعمال عنف، حيث استخدمت الشرطة القوة ضد المحتجين. يشار أن ماكرون، اعتبر المشاركين في احتجاجات باريس، السبت الماضي، "مجموعة غوغاء لا علاقة لهم بالتعبير السلمي عن مطلب مشروع". وقتل في المظاهرات المتواصلة منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني، 3 أشخاص وأصيب ألف و43 شخصا بجروح بينهم 222 من رجال الأمن، وتوقيف 424 شخصا.



مشاركة الخبر:

تعليقات