انتخاب "صابر حيمد" رئيسا لاتحاد طلاب اليمن في مدينة أورانج أباد الهندية     الصين تقلب تأخرها من "تايلاند" إلى فوز مثير وتبلغ ربع النهائي في كأس آسيا     وزارة النفط: الأعمال التخريبية تسببت بتوقف إنتاج النفط الخام في العقلة بشبوة (بيان)     التحالف يزعم تدمير 7 مرافق تابعة للحوثيّين في صنعاء والجماعة تتوعد بالرد ..     المهرة ترفض الاحتلال.. تقرير حقوق الإنسان يؤكد صحة الرفض الشعبي للوجود السعودي     إحراق "كرفانات" عسكرية سعودية كانت في طريقها لإنشاء مواقع جديدة في المهرة .. صور     ميدل إيست آي:  أطفال اليمن يقاومون الجوع بالعمل (ترجمة خاصة)     اللجنة الاقتصادية تكشف عن فساد ضخم في بيع وشراء العملة وتطالب بالتفتيش.. وثائق     الحكومة اليمنية: 12 مليون مواطن تهددهم المجاعة القاتلة جراء الإنقلاب الحوثي     بريطانيا تجدد دعمها للشرعية اليمنية وضرورة التوصل إلى حل سلمي     مسئول عماني يبحث مع مارتن جريفيث آخر التطورات في اليمن     حملة تبرعات كويتية لإغاثية اليمن     في وقفة احتجاجية.. عائلة مختطف في عدن تؤكد: مدير الأمن اعترف باعتقاله     اليوم موعد أخير لتبادل الملاحظات بشأن الأسرى بين الحكومة والحوثيين     مقتل ثلاثة خبراء أجانب استقدمتهم السعودية إلى مدينة مأرب لنزع الألغام    
الرئيسية > أخبار اليمن

الحوثيون يحاكمون اثنين من مسؤولي الشرعية بتهمة تشديد الحصار الإقتصادي


رئيس اللجنة الاقتصادية حافظ معياد ومحافظ البنك المركزي اليمني محمد زمام

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الخميس, 08 نوفمبر, 2018 - 06:55 مساءً ]

رفعت جماعة الحوثي، اليوم الخميس، دعوى قضائية ضد اثنين من مسؤولي الحكومة الشرعية بتهمة الخيانة، وارتكاب جرائم حرب عبر تشديد الحصار الإقتصادي.

ووفقا لما نقلته وكالة سبأ، بنسختها الحوثية،"اطّلع مجلس الوزراء على تقرير حول الإجراءات التي تتخذها حكومة العملاء ممثلة بمحافظ البنك المركزي محمد زمام ورئيس اللجنة الاقتصادية حافظ معياد، والساعية إلى تشديد الحصار الاقتصادي عبر تعمد عرقلة دخول السفن القادمة إلى ميناء الحديدة الحاملة للسلع التجارية وحجزها في ميناء جيبوتي ومضاعفة قيمتها وبالتالي زيادة الأعباء على المواطنين"، بحسب قولها.

ووفقا لقولها فإن "حكومة الحوثيين ما أن ما يقوم به زمام ومعياد ” يرقى إلى جرائم حرب تستدعي التعامل القضائي معها ، إذ يعملان على تسهيل دخول البضائع السعودية والإماراتية فقط وعرقلة ومنع ما عداها من بضائع “.

وأشارت الوكالة، إلى أن" إقرار تحريك الدعوى القضائية بحق المسؤولين الاثنين تم عبر النيابة العامة، بتهمة خيانتهم بلدهم وإسهامهم في إسناد العدوان وحصاره على وطنهم"، حد قولها.

ودعت، "الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإدانة استهداف التحالف للمنشآت الاقتصادية في الحديدة وآخرها استهداف مطاحن وصوامع الغلال ومحاولته لإخراج ميناء الحديدة عن الجاهزية، والضغط عليه لإيقاف عدوانه السافر ".


ومنذ 2015 تشهد اليمن حربا بين الحكومة الشرعية مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، في مواجهة جماعة الحوثي، وخلفت أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم السكان بحاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية. 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات