متحدث أممي: نراقب الوضع عن كثب ونريد فهم حقيقة ما جرى لخاشقجي     الأمم المتحدة: دائرة الجوع في اليمن تتوسع مع استمرار تنامي الصراع     عدم تناول الإفطار يؤثر على قلوب الأطفال     السودان يعفي اليمنيين المخالفين ويمنحهم فرصة لتصحيح اوضاعهم     ماكرون يشكر سلطان عمان على جهوده في الإفراج عن محتجر فرنسي لدى الحوثيين     أبناء المهرة يرفضون الصعود على متن مروحية سعودية جاءت بعد إعصار لبان.. صور     بن دغر ضحية الدفاع عن السيادة الوطنية.. كيف أفتعلت "أبوظبي" الأزمات لتوقعة في دائرة الإقالة والإتهام؟     تحقيق: كيف جندت الإمارات مرتزقة أمريكيون لتنفيذ الإغتيالات في اليمن؟..     سقوط طائرة عسكرية سعودية شمال غرب المملكة ومصرع طاقمها     قبائل عبيدة تحاصر معسكرا للتحالف في مأرب بعد مقتل اثنين من أبنائها     مطالبات دولية بوقف تعاون استراليا العسكري مع "أبوظبي" جراء جرائمها باليمن     اعتراض صاروخين بالستيين في سماء مدينة مأرب     غريفيث يعلق على تعيين معين عبدالملك رئيسا للوزراء : شخصية من الطراز الرفيع     فرنسا تعلن تحرير مواطن فرنسي اعتقلته جماعة الحوثي     أول تصريح لرئيس الوزراء اليمني الجديد معين عبدالملك    
الرئيسية > أخبار اليمن

الحريزي يكشف أسباب دخول القوات السعودية إلى المهرة وفضح المعتصمين للأنبوب النفطي


الشيخ علي سالم الحريزي-المهرة بوست

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الخميس, 04 أكتوبر, 2018 - 09:00 مساءً ]

قال الشيخ علي سالم الحريزي، اليوم الخميس، إن التواجد العسكري لقوات السعودية وقبلها الإماراتية في المهرة كان ولازال لأغراض ومطامع توسعية وأجندة خاصة بهم تحت مبررات غير صحيحة.
وأفاد "الحريزي" في حوار أجراه  معه موقع "العربي"، أن محافظة المهرة لا يوجد فيها أي قوات متمردة على «الشرعية»، وكل الذي تقوم بها السعودية والإمارات بعيد كل البعد عن أهداف «التحالف العربي» المعلن عنها من أجل إعادة «الشرعية».
وعن بداية دخول القوات السعودية إلى المهرة أشار "الحريزي" إلى أمها  وصلت إلى مطار الغيظة واتفقت مع السلطة المحلية والمشائخ والأعيان فور وصولها أنها لن تستخدمه غير لأغراض إنسانية ودعم تنموي للمحافظة.
وأضاف خلال أيام قليلة فاجأتنا بوصول العتاد العسكري ومئات الجنود على متن الطائرات العسكرية السعودية إلى مطار الغيظة المدني، وبهذا تنقض وعدها.
ولفت إلى أن نقض العهد وانحراف الاتفاق، ولد موجة اعتصامات من من أبناء محافظة المهرة وكل اليمنيين في المحافظة لأجل الدفاع عن السيادة الوطنية التي نرفض انتهاكها من أجل الحفاظ على كرامتنا.
وبين "الحريزي" أن السعودية والسلطة الموالية لها وافقت على المطالب الستة وتم توقيع الاتفاق بين طرف المعتصمين وطرف «التحالف» (الجانب السعودي) والسلطة الموالية لها على أن القوات السعودية تنسحب من المطار والميناء والمنافذ الحدودية ورفع القيود الاستثنائية عن الحركة التجارية، وإعطاء الهيئة الإدارية في السلطة المحلية حقوقها في ممارسة مهامها بموجب قانون السلطة المحلية، وأن لا يتم تجاوز المؤسسات الأمنية والعسكرية وأن يكون أي عمل عبر مؤسسات الدولة.
وأشار إلى أنه على ضوء ذلك علقت اللجنة المنظمة للاعتصام فعاليتها لمدة شهرين لإتاحة الفرصة لتنفيذ النقاط المتفق عليها من قبل الطرف الآخر.
واعتبر الشيخ "الحريزي" التحركات السعودية منذ البداية لم تكن تصب في مصلحة المحافظة ولم يقبل بها أبناء محافظة المهرة.
وأضاف:  فمثلا في قشن خرجت مظاهرات ضد المتطرفين الذين تدعمهم السعودية وتنشيء مركزاً لهم لممارسة نشاطهم، أيضاً دعمها لمليشيات من خارج المحافظة كان أمراً مرفوضاً لدى الجميع في محافظة المهرة.
وتابع ومن التحركات السعودية، بعد الاتفاق مع المعتصمين لم تمض أيام قليلة حتى لجأت القوات السعودية إلى نشر قواتها ومليشياتها على السواحل، واستحداث نقاط لمليشياتها في الشريط الصحراوي بطريقه غير قانونية، ومحاربة الصيادين ومنعهم من الاصطياد وزعزعة الأمن والاستقرار الذي تنعم به المحافظة.
وكشف "الحريزي" خلال الحوار عن وجود محاولات سعودية عبر وكلائها ومندوبيها لتقديم اغراءات مقابلة توقيف الإعتصامات، مشيرا إلى أنهم لم يلقوا أي تجاوب من قبل المعتصمين وقيادات الاعتصام، وكان موقفنا واضح.
وأكد على رفض أبناء المهرة انتهاك السيادة الوطنية والانقلاب على «الشرعية» من خلال اختطافها والتحكم بقراراتها، ونحن ليس لدينا بضاعة نروجها، نحن لدينا موقف وطني شعبي واضح يجب أن يحترمه الجميع.
وحول مذكرة الإعتقال التي صدرت بحقه مؤخرا أفاد الشيخ "الحريزي"، أن الجانب السعودي يقف خلف هذه المذكرة لكن الأمر لا يهم، وغير مقبول أن كل من يؤيد الاعتصامات السلمية سيصدر بحقه مذكرة اعتقال.
وأضاف سبق وأن وصلتنا تهديدات من الطرف الآخر عندما نذهب إلى الغيظة أو أي مكان بأنهم سيقومون بمهاجمتنا، لكن هذه الأساليب لا تنطبق علينا ولن يثنينا عن ممارستنا لأي دور يصب في مصلحة المحافظة والوطن.
وأكد أن أبناء المهرة أكتشفوا بدء الرياض بعمل انبوبها النفطي، من خلال وجود معلومات تؤكد ذلك المشروع التوسعي على حساب السيادة الوطنية.
ولفت إلى أن الشيء الآخر مباشرة الشركة المخولة بالعمل داخل الحدود اليمنية ووضع علامات إسمنتية للبدء بالمشروع.
وأوضح أن السكان رفضوا مواصلة العمل في المكان وخلعوا تلك العلامات؛ لأن وضع المشروع غير قانوني ومرفوض، كما أن الرسالة الرسمية التي تفيد بتكليف الشركة من قبل السفير السعودي بالعمل تسربت وتم نشرها في وسائل ومواقع إعلامية كبيرة. والأطماع السعودية لم تعد تخفى على أحد، فهي تُجاهر بذلك.
وكشف الشيخ "الحريزي" عن فشل الإمارات في تكوين مليشيات «النخب» أو ما يسمى «الحزام الأمني» على غرار عدن وحضرموت في محافظة المهرة.
وأضاف: أن القوات السعودية تتمركز في مطار الغيظة المدني وعملت منه قاعدة عسكرية كبيرة، ونشرت مليشياتها التي جلبتها من خارج المحافظة على الشريط الساحلي والصحراوي من خلال معسكرات ونقاط لهم.
ودعا "الحريزي" في ختام الحوار كل اليمنيين، إلى عدم الخضوع للقوات الإماراتية والسعودية كونها تعمل ضدهم وضد المصالح الوطنية.
وحذر "الحريزي" من التفريط بالسيادة الوطنية التي فيها عزتنا وكرامتنا، وأن يخرجوا إلى الشوارع باحتجاجات سلمية والحذر من الفوضى وأن يستفيدوا من تجربة المهرة في الاعتصامات السلمية حيث أشاد بها الكثير محليا ودوليا كونها ظهرت بصورة حضارية.
ووجه رساله للتحالف، دعاهم فيها إلى الرحيل من اليمن، مشيرا إلى أن اليمنيين لن يتركوا سيادتهم تستباح أو ثرواتهم تُنهب، ولا داعي أن يفتعلوا الفوضى لأن من يقدم على ذلك بلا شك سيلحقه ضرر ما أقدم عليه.
وأفاد:  نحن لا نريد منهم شيئاً غير أن لا ينتهكوا سيادتنا الوطنية وكرامتنا وإنسانيتنا التي منحها الله إيانا كغيرنا من البشر.





 



مشاركة الخبر:

تعليقات