"الأمن اليمني" يضبط بطاريات خاصة بالطائرات المسيرة في طريقها إلى الحوثيين     تحالف السعودية والإمارات يواصل حشد تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحديدة     ألمانيا تتراجع عن موقفها وتوافق على شحنة أسلحة للسعودية     القيادة الشبابية للمجلس العام تواصل توزيع مشروع الحقيبة المدرسية في "المهرة"     ناشط يمني ينعي نفسه بعد تزايد الإغتيالات في "عدن"     أكاديمي سوداني يسخر من انتشار القوات السعودية في المهرة     فضيحة للحوثيين بصورة "مسروقة" في الأمم المتحدة.. وصحافي يحرجهم أثناء عرضها     مقذوف حوثي يصيب مسجدا ومنزلا جنوبي المملكة     الرئيس هادي يفوض صلاحياته لقائد عسكري سعودي (وثيقة)     قوات مدعومة إماراتيا تعتقل قياديين في حزب الإصلاح جنوب اليمن     الحوثيون يعلنون قصفهم معسكرا سعوديا شرق جيزان     محور تعز ترد على اتهامات المحافظ وتطالبه بالاعتذار     معلمو حضرموت ينفذون وقفة احتجاجية للمطالبة بزيادة الرواتب     تحالف السعودية والإمارات يزعم أن سفينة مجهولة استهدفت الصيادين في الحديدة     قتلى حوثيون بينهم قيادات ميدانية في معارك مع الجيش اليمني وسط البلاد    
الرئيسية > تقارير

كيف قرأ اليمنيون تصريحات باكريت التي فضحت التواجد السعودي بالمهرة؟

المهرة بوست - وحدة التقارير – خاص
[ الثلاثاء, 04 سبتمبر, 2018 - 11:26 مساءً ]

توالت ردود أفعال اليمنيين حول تصريحات ونفي محافظ محافظة المهرة راجح باكريت شائعات التهريب عبر المحافظة التي بررت السعودية والإمارات تواجدهما في المحافظة.
المحافظ راجح باكريت المتهم أنه يعمل لصالح التواجد السعوي بالمهرة، قال  في تصريحات أدلى بها لقناة "ابو ظبي" أن المهرة تتعرض للتشويه في السمعة وتشويه في دورها الحاصل، متهما وسائل إعلام محاولة إظهار أن المهرة مجرد ممر للتهريب"، مؤكدا أنه لم يتم ضبط أي عملية تهريب من منفذ صرفيت.
وفي سياق ذلك قال المحلل السياسي عباس الضالعي، إن تصريحات محافظ المهرة راجح باكريت ونفيه أي عملية تهريب للأسلحة للحوثيين في المهرة ، تكشف المبرر الواهي للسعودية من تواجد قواتها بالمهرة.
واضاف الضالعي في تصريحه لـ "المهرة بوست"، إن تصريحات باكريت أثبتت ما كان يؤكده أنباء المهرة المعتصمين من أن التهريب شماعة استخدمتها المملكة لتبرير تواجدها العسكري بالمهرة.
يقول الضالعي "كان المراقبون للأوضاع في اليمن وكذلك ابناء المهرة يعرفون جيدا ان المبرر الذي قدمته السعودية من اجل اضفاء مشروعية على تواجدها العسكري في المهرة والسيطرة على المطار والميناء والمنافذ البرية ومنها منفذ صرفيت الذي نفى محافظ المهرة راجح باكريت دخول أي اسلحة من المنفذ ولم تضبط أي شحنة سلاح".
مبرر واهي
 يضيف الضالعي، إن "هذا دليل على أن المبرر الذي أعلنته السعودية مبرر واهي وغير مقبول وقد أكد المعتصمين من ابناء المهرة الرافضين للتواجد العسكري السعودي هذا المبرر الذي يدل على وجود مخططات تستهدف المحافظة وتنتهك سيادة اليمن".
ودعا المحلل السياسي المملكة العربية السعودية إلى مغادرة المهرة، لأن وجودها – وفق تعبيره - أصبح مشبوه وخطر على المحافظة واليمن.
وفند السياسي اليمني تصريحات باكريت على انها تأتي في سياقين، الأول الرفض الشعبي الواسع للتواجد العسكري السعودي في المهرة وضع السلطة المحلية في موقف حرج وصدامي مع ابناء المحافظة، واستمرار التأييد للتواجد السعودي يظهر المحافظ وكأنه مندوب احتلال".
والسياق الثاني توقع الضالعي أن الامارات دخلت على الخط وسحبت المحافظ لجانبها،  وقال إن "تصريحه يفند الرواية السعودية الكاذبة لوضعها في موقف ضعيف ومتخبط وهذا ما تريده ابوظبي".
وأردف "ربما أن المحافظ بدأ يشعر بخسارته للتأييد الشعبي ويحاول تهدئة الغضب في المهرة والميل مع رأي الشارع المهري وهذا احتمال ضعيف"- حد قوله.
اثبات للحقيقة التي رفعها أبناء المهرة
 يمضي السياسي قائلا "لكن ما يهمنا من تصريح المحافظ هو اثبات الحقيقة التي رفعها ابناء المهرة في اعتصامهم ورفضهم للتواجد العسكري الذي كان مبرره أن الأسلحة تهرب للحوثي عبر منفذ صرفيت، وهذا بحد ذاته إدانة للسعودية ومن يحوم في فلكها".
وفي سياق تصريح باكريت قال الضالعي إن تلك التصريحات تكشف أن الإمارات العربية المتحدة هي من تهرب السلاح للحوثيين.
واستطرد "المحافظ أكد في حديثه لقناة ابوظبي أن المهرة لم تكن محطة لتهريب السلاح ولم تدخل أي قطعة عبر منفذ صرفيت، وأن السلاح ربما يهرب من محافظة حضرموت او شبوة وهما المحافظتان الخاضعتان كليا للإمارات عبر قوات النخبة، وهذا يؤكد  - حسب قوله - أن السلاح يهرب بعلم الامارات لاستهداف السعودية، ويدل ايضا على حجم الخلاف "الخفي" الذي سينفجر قريبا بين السعودية والامارات".
وختم الضالعي حديثه بالقول إن "حكاية المهرة كانت غطاء للإمارات لتهريب مزيد من الأسلحة للحوثي اليد المستأجرة لضرب السعودية".
ذريعة
بدروه قال البحث السياسي والخبير في الشئون الاستراتيجية والعسكرية، علي الذهب، "لا قيمة لوجود قوات أجنبية في محافظة المهرة  البوابة الشرقية لليمن، من ناحية دعم العمليات العسكرية ضد الحوثيين؛ لأن الحوثيين – وفق تعبيره - لم يصلوا إليها أساسا، فضلا عن كونها ضمن المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا، وقائد المحور أحد المقربين من الرئيس هادي".
واضاف الذهب في تصريح لـ "المهرة بوست" أن مسألة تهريب الأسلحة عبر المهرة،  أثيرت لتكون ذريعة للوجود العسكري السعودي، وهو وجود بأبعاد توسعية مطامعية، تستغل ضعف السلطة الشرعية لتحقيق مكاسب خاصة تتجاوز حدود السيادة والتعاون والجوار.
يشير الذهب، إلى أن التواجد السعودي بالمهرة يأتي ضمن مواجهة التحكمات الإيرانية في مضيق هرمز.
 



مشاركة الخبر:

تعليقات