إعلان المهرة محافظة منكوبة جراء الإعصار المداري "لبان"     تحالف السعودية والإمارات يمنع سلاح الجو العماني من انقاذ المتضررين في المهرة     فقدان أربعة أشخاص وإصابة 33 واجلاء أكثر 350 أسرة في المهرة جراء اعصار "لبان"     منظمة دولية تطالب السعودية بالكشف عن مصير الناشط اليمني "مروان المريسي"     الريال السعودي يتراجع أمام الدولار لأدنى مستوى في 15 شهرا     المهرة: مسؤول محلي يناشد سلطنة عمان إغاثة المتضررين من إعصار "لبان"     فرق الانقاذ التابعة للحكومة والتحالف ترفض اجلاء المواطنين بمحافظة المهرة     تسجيل أول حالة وفاة بـ"المهرة" جراء إعصار "لبان" وإجلاء 350 عائلة     القوات الحكومية تخوض معارك عنيفة ضد الحوثيين بالقرب من "ضريح" مؤسس الجماعة     الجيش اليمني يستعرض قوته في مأرب إحتفاء بذكرى أكتوبر.. صور     نتيحة إعصار "لبان".. تعليق الدوام في المصالح الحكومية بـ"المهرة" حتى إشعار آخر     الحكومة اليمنية تدعو المنظمات الاغاثية إلى تقديم المساعدة للمتضررين في المهرة     تعز: قوات الجيش والأمن تحذر من أي تجنيد خارج مؤسساتها الرسمية (بيان)     دبلوماسي بريطاني: الكويت تبحث تواجدا عسكريا بريطانيا دائما على أراضيها     اليمنيون يحتفون برحيل الاحتلال البريطاني وأعينهم على طرد الإمارات    
الرئيسية > منوعات

على ألواح خشبية ضخمة .. "القرآن الأكبر" يبهر السياح بإندونيسيا

المهرة بوست - متابعات
[ الخميس, 09 أغسطس, 2018 - 08:18 مساءً ]

يستقطب متحف "القرآن الأكبر" في مدينة باليمبانج الإندونيسية، الزوار من مختلف أرجاء العالم، لرؤية أكبر نسخة قرآن منقوشة على ألواح خشبية صخمة.
ويضم المتحف أجزاء القرآن الثلاثين، منقوشة على ألواح خشبية بطول 1.77 وعرض 1.4 متر.
وفي تصريح للأناضول، قال فنان الخط، الإندونيسي صفوة الله موهزايب، إنه بدأ العمل في نقش آيات القرآن على الخشب، عام 2001، ضمن المشروع، واستكمل إنجازه عام 2009.
ولفت إلى أنه استغرق 9 أعوام لإنجاز هذا المشروع، بسبب ضعف الدعم المادي، وقلة أشجار تيمبيسو، التي ينقش القرآن على أخشابها، حيث تصمد لفترات طويلة.
وذكر أنه تلقى تبرعات من العديد من الأشخاص، حتى تمكن من استكمال المصحف الخشبي، الذي بات علامة فارقة في المدينة، وذات شهرة عابرة للحدود.
وأشار إلى أنه كان يحلم بعمل نسخة كبيرة من المصحف، أثناء دراسته فن الخط في المسجد الكبير بالمدينة، عام 2000.
وبيّن أنه استوحى فكرة القرآن الخشبي الضخم من الأحلام التي شاهدها.
وأفاد أنه في بادئ الأمر أخد يجرب كتابة السور على الورق المقوى، لاكتساب خبرة، وبعد نيل الموافقة من خبراء في هذا المجال، شرع في نقش القرآن على ألواح الخشب.
وذكر أن المتحف يسهم في تنشيط الحركة السياحية بالمنطقة، حيث يزوره سياح من دول عديدة مثل تركيا والمملكة العربية السعودية، والعراق، وماليزيا، وسنغافورة، والولايات المتحدة، وكندا.
وأوضح صفوة الله أن نحو مليون شخص، زاروا المتحف منذ عام 2012. -

 



مشاركة الخبر:

تعليقات