الرئيس هادي يؤكد على أهمية توحيد دوائر وهيئات وزارة الدفاع     قطر تعلن دعم نازحي الحرب في اليمن بـ3 ملايين دولار     "بي بي سي" تكشف عن ضغط مارسته واشنطن على السعودية والإمارات لقبول اتفاق السويد     "قيادي حوثي" يطالب بالضغط على بن سلمان وبن زايد لتنفيذ اتفاق السويد     الأمم المتحدة تسلم الحوثيين رسالة تحدد موعد إيقاف إطلاق النار في الحديدة     أطعمة غذائية بينها البرتقال والليمون يحتاجها جسمك في فصل الشتاء     معارك طاحنة في الحديدة وخرق هو الثاني لاتفاق السويد     ذا جارديان : يجب ان ينتهي التواطؤ البريطاني المباشر في حرب اليمن (ترجمة خاصة)     الاتحاد الأوروبي يشدد أهمية الرقابة الدولية لتنفيذ "اتفاق ستوكهولم" (بيان)     أنباء عن حالة طوارئ بسفارة الرياض بأنقرة.. وقرار من السفير     إب: الحوثيون يختطفون 7 مواطنين بحُجة رفضهم ترديد الصرخة داخل المسجد     الجيش اليمني: جاهزون لفرض السلام والعادل ونلتزم توجيهات القيادة العسكرية     الجيش يعلن تحرير قرى "العوجاء" شرقي مديرية حيران بمحافظة "حجة"     البنك الدولي يعلن تقديم راتبين لمليون ونصف مليون أسرة يمنية     مشاريع التنمية السعودية في المهرة .. معسكرات ومليشيات وأسلحة "تقرير خاص"    
الرئيسية > عربي و دولي

"ماليزيا" تغلق مركزا لمكافحة الإرهاب افتتحه الملك سلمان العام الماضي


عام على افتتاح الملك سلمان للمركز (مانان فتسيايايانا/فرانس برس)

المهرة بوست - متابعات
[ الثلاثاء, 07 أغسطس, 2018 - 11:44 مساءً ]

أغلقت الحكومة الماليزية الجديدة مركزا لمكافحة الإرهاب مدعوماً من السعودية، بعد نحو عام فقط على افتتاح العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، له أثناء زيارة للبلاد. 

وقال وزير الدفاع الماليزي، محمد سابو، في رد مكتوب على سؤال في البرلمان الاثنين، إن مركز الملك سلمان للسلام الدولي سيتوقف عن العمل فورا، وإن مهامه سيتولاها المعهد الماليزي للدفاع والأمن. 

ولم يعرض الوزير الماليزي تفسيرا لتلك الخطوة. 

المركز، الذي أسس بهدف جذب علماء المسلمين إلى فكرة مكافحة الإرهاب والترويج للتسامح، أعلن افتتاحه في مارس/ آذار من العام الماضي خلال زيارة الملك سلمان لماليزيا إبان حكومة نجيب رزاق. 
 
وكان للمركز مكتب مؤقت في كوالالمبور بانتظار إنشاء مقر دائم في العاصمة الإدارية بوتراجايا. 

وتكبد رزاق هزيمة منكرة في انتخابات مايو/أيار العامة، ويواجه الآن اتهامات بالفساد. 

واليوم الثلاثاء، قال النائب المعارض، هشام الدين حسين، الذي تولى في السابق وزارة الدفاع، إن "خطوة إغلاق المركز تعد خسارة للأمة وسط تصاعد الإرهاب في العالم الإسلامي"، مضيفا أن "المركز كان هدفه وضع ماليزيا ذات الغالبية المسلمة في مقدمة الدول التي تحارب التطرف العنيف وإيديولوجياته، جنبا إلى جنب السعودية". 

وسادت مخاوف في السنوات الأخيرة من انتشار التفسير الوهابي المتشدد للإسلام في ماليزيا تحت حكومة رزاق، وقامت المملكة بإنشاء مساجد ومدارس في المنطقة، وعرضها منحا دراسية للماليزيين وغيرهم من مسلمي جنوب شرق آسيا الراغبين في الدراسة في السعودية.
 

(أسوشييتد برس)





مشاركة الخبر:

تعليقات