الرئيس هادي يؤكد على أهمية توحيد دوائر وهيئات وزارة الدفاع     قطر تعلن دعم نازحي الحرب في اليمن بـ3 ملايين دولار     "بي بي سي" تكشف عن ضغط مارسته واشنطن على السعودية والإمارات لقبول اتفاق السويد     "قيادي حوثي" يطالب بالضغط على بن سلمان وبن زايد لتنفيذ اتفاق السويد     الأمم المتحدة تسلم الحوثيين رسالة تحدد موعد إيقاف إطلاق النار في الحديدة     أطعمة غذائية بينها البرتقال والليمون يحتاجها جسمك في فصل الشتاء     معارك طاحنة في الحديدة وخرق هو الثاني لاتفاق السويد     ذا جارديان : يجب ان ينتهي التواطؤ البريطاني المباشر في حرب اليمن (ترجمة خاصة)     الاتحاد الأوروبي يشدد أهمية الرقابة الدولية لتنفيذ "اتفاق ستوكهولم" (بيان)     أنباء عن حالة طوارئ بسفارة الرياض بأنقرة.. وقرار من السفير     إب: الحوثيون يختطفون 7 مواطنين بحُجة رفضهم ترديد الصرخة داخل المسجد     الجيش اليمني: جاهزون لفرض السلام والعادل ونلتزم توجيهات القيادة العسكرية     الجيش يعلن تحرير قرى "العوجاء" شرقي مديرية حيران بمحافظة "حجة"     البنك الدولي يعلن تقديم راتبين لمليون ونصف مليون أسرة يمنية     مشاريع التنمية السعودية في المهرة .. معسكرات ومليشيات وأسلحة "تقرير خاص"    
الرئيسية > أخبار اليمن

سلطنة عمان متنفس اليمنيين الوحيد للعبور إلى الوطن.. من يقف خلف شائعات إغلاق منافذها؟

المهرة بوست - خاص
[ الثلاثاء, 07 أغسطس, 2018 - 06:27 مساءً ]

نفى مصدر  يمني رسمي في محافظة المهرة الحدودية، اليوم الثلاثاء، الأخبار التي تداولتها وسائل إعلام يمنية تشير إلى اغلاق سلطنة عمان المنافذ أمام المسافرين اليمنيين.
 وقال المصدر في تصريح لـ "المهرة بوست"، أن ماتم تداوله حول اغلاق المنافذ العمانية غير صحيح واعتبر المصدر العسكري، شائعات اغلاق المنافذ تقف خلفها أطراف تسعى لإحداث توتر في العلاقات بين أبناء المهرة خاصة واليمن عامة، مع سلطنة عمان من أجل تحقيق مصالحها الوهمية.
 ومنذُ بداية الأزمة اليمنية عملت سلطنة عمان،على تذليل الكثير من الصعوبات امام المسافرين و فتحت ابوابها امام الطلاب والمرضى وكل العالقين الراغبين بالسفر إلى الخارج او العودة  إلى اليمن.
 وفي ذات الموضوع قال مسافرون يمنيون عبروا المنافذ الحدودية مع سلطنة عمان خلال اليوميين الماضيين، إن حركة المسافرين لازالت تمشي بكل يُسر وسهوله. ويبلغ عدد المسافرين بشكل يومي عبر منفذي شحن وصرفيت بمتوسط (500) مسافر على الأقل في ظل اغلاق المملكة العربية السعودية منافذها امام اليمنيين اضافة إلى اغلاق كل المطارات  اليمنية.
 المئات يمرون بسلاسة عبر المنافذ العمانية
وأكد رئيس تحرير صحيفة المصدر اليمنية "علي الفقية"، أن عشرات اليمنيين من حاملي تأشيرة العبور يمرون بسلاسة عبر منفذ صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان.
 وأفاد "الفقيه"، مررت من منفذ صرفيت الحدودي إلى سلطنة عمان الجمعة الماضية وشاهدت عشرات اليمنيين من حاملي تأشيرة العبور يمرون بسلاسة عبر المنفذ، واندهشت للطف والود الذي يتعامل به الجنود العمانيون مع اليمنيين العابرين من هناك..
 وأشار إلى أنه قبل أمس الأحد عبر أحد الأصدقاء من منفذ شحن الحدودي واتصل بنا ونحن في مدينة صلالة يؤكد لنا دخوله مع عائلته. وأوضح "الفقية" أنه تفاجأ اليوم بأصدقاء ينشرون أخبار أن يمنيين تم منعهم من العبور من منفذ شحن منذ عشرين يوماً وأستغربت الخبر.
وأضاف بغض النظر عن الموقف السياسي لسلطنة عمان مما يحدث في اليمن إلا أن هناك تقديراً عالياً للجانب الإنساني وتعاون من أشقائنا هناك نتمنى أن يستمر وأن يلتزم اليمنيون بالنظام حتى لا نفقد هذه الميزة.
السفارة ترفض مساعدة اليمنيين
من جانبه قال مراسل قناة الجزيرة في سلطنة عمان الإعلامي ""سمير النمري"، إن بإمكان اليمنيين في دول العالم التقدم مباشرة عبر السفارة اليمنية في أي دولة يقيم بها للحصول على تأشيرة مرور عبر سلطنة عمان برسوم رمزية جدا.
ولفت إلى أن السفارة اليمنية ترفض مساعدة اليمنيين في ذلك، داعيا في الوقت ذاته إلى التشهير بها.
وذكر الكاتب اليمني كمال البعداني، قائلا: من باب الأمانة والانصاف وللتاريخ ومهما قيل. ففي الوقت الذي اوصدت امامنا معظم الابواب  تظل سلطنة عمان هي  الباب وهي الشريان الذي حمل الاكسجين  لليمنيين طوال سنوات الحرب.
وأشار "البعداني" إلى أن السلطنة فتحت أبوابها لجميع اليمنيين في الخارج، لاسباب مختلفة من ببينهم الطلاب والمرضى.
وأضاف كما فتحت سفاراتها في الخارج لليمنيبن  الراغبين بالعودة الى اليمن عن طريق عمان، فلهم الشكر والتقدير ولن ننسى موقفهم هذا على الاطلاق .
وعلق مستشار وزير الإعلام اليمني "مختار الرحبي" على شائعات إغلاق المنافذ العمانية قائلا: إنه قبل يومين أسرة من عائلتي تعيش في إحدى دول الخليج  عبرت من منفذ صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان بكل سهولة ويسر.
وأضاف كما أن أحد الأصدقاء قبل ذلك بيومين عبر من ذات المنفذ فكيف يتم نشر أخبار عن اغلاق منافذ سلطنة عمان أمام اليمنيين وهي التى فتحت منافذها وتقدم كل التسهيلات لليمنيين.

قيود على منفذ شحن
وكان محافظ المحافظة "راجح باكريت" قد أجرى أول أمس الأحد، إجراءات تهدف إلى فرض قيود على منفذ "شحن" بالمحافظة، والتي قد تؤدي إلى إغلاقه، وحرمان المحافظة من أهم مورد مالي لها، فضلا عن كونه يهدف إلى زيادة معاناة المواطنين في اليمن، خصوصا مع انهيار العملة وارتفاع الأسعار بأشكال جنونية.
 ونصت هذه الإجراءات على ترسيم كامل للبضاعة بنسبة 100 %، وعدم اعتماد الوثائق الصادرة من المنطقة الحرة في عُمان، إضافة إلى استحداث جمارك في مدينة المكلا على القواطر الخارجة من منفذ شحن فقط بنسبة 100 كذلك.
و ناشد مُلاك مكاتب التخليص الجمركي في منفذ شحن، وجهاء ومشايخ وأعيان وعقال محافظة المهرة، بالتعاون معهم لوضع حد للإجراءات التي اتخذتها السلطة المحلية، والتي قد تؤدي إلى إغلاق المنفذ، والتي ستكون له آثار سلبية على المواطنين داخل المحافظة، وفي اليمن عموما.
وأوضح ملاك المكاتب في وثيقة حصل "المهرة بوست"، على نسخة منها، "أن المحافظ راجح باكريت، قام بزيارة يوم السبت الماضي، 4 أغسطس برفقة رئيس مصلحة الجمارك، إلى منفذ جمرك شحن، واعدين إيانا بالجلوس معنا لمناقشة أوضاع المنفذ،  وتسهيل الصعوبات التي نواجهها".
 وأشارت الوثيقة إلى أنهم تفاجئوا بمغادرة المحافظ، المنفذ، دون الجلوس معهم، مكتفيين فقط بإصدار هذه الإجراءات والقرارات التي لا تصب في مصلحة المحافظة خصوصا، واليمن عموما. ووصفت الوثيقة القرار وغير المدروس". وتساءل ملاك في الوثيقة عن السبب الذي يقف وراء الإجراءات التي اتخذت على منفذ شحن فقط دون غيره؟ وما هي نتائجه على محافظة المهرة في حال تم تنفيذه على أرض الواقع؟ وهل الهدف من هذه الإجراءات إغلاق منفذ شحن، الحدودي مع سلطنة عمان؟. وأكدت الوثيقة أن القرار من شانه أن يساهم في قطع أرزاق المئات من العاملين، ويعمل على زيادة كاهل المواطنين في اليمن".
ويرى مراقبون أن هذه الإجراءات تأتي بضغوط سعودية، وذلك في إطار محاولات المملكة الرامية للسيطرة على ميناء ومطار ومنافذ المحافظة، والوقوف في وجه أبناء المهره الرافضين لقرار تواجدها العسكري في بوابة اليمن الشرقية.

 




مشاركة الخبر:

تعليقات