لجنة مؤتمر سقطرى الوطني تدين اختطاف الشيخ "القحطاني" وتتهم المحافظ والانتقالي بتفجير الأوضاع في الأرخبيل     اليمين المتطرف يتصدر انتخابات فرنسا ونسبة المشاركة قياسية     مليشيا الانتقالي تختطف رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر سقطرى الوطني     السلطة المحلية بالمهرة تؤكد حرصها على تسهيل سفر أبناء سقطرى عبر الطيران     شرطة مأرب تعلن ضبط متهمين في قضية مواد مخدرة     غزة.. استشهاد الصحفي "أبو شريعة" بقصف إسرائيلي وارتفاع الحصيلة إلى 153 منذ بدء الحرب     جماعة الحوثي تشكر الكويت على دعمها الخطوط الجوية اليمنية بثلاث طائرات     الفاو: ارتفاع مستوى انعدام الأمن الغذائي في مناطق الحكومة المعترف بها     تحذير أمريكي من استخدام "الحوثي" لنفوذه الجديد حتى بعد انتهاء حرب غزة     الهجرة الدولية تعلن نزوح نحو 260 يمني خلال الأسبوع الفائت     سنتكوم تعلن تدمير ثلاثة زوارق مُسيّرة تابعة للحوثيين     شيخ مشايخ سقطرى يدعو للأصطفاف وتغليب مصلحة أبناء الجزيرة ورعاية تطلعاتهم     تشكيلات العمالقة تقول إنها صدت هجوم للحوثيين غربي البلاد     الاحتفال بزفاف 30 عريساً وعروسة في مهرجان الوصال الرابع بحضرموت     ارتفاع حصيلة شهداء العدوان على غزة إلى 37 ألفا و877 منذ 7 أكتوبر    
الرئيسية > منوعات

هل يمكن لمريض السكري صيام شهر رمضان؟

المهرة بوست -
[ الأحد, 17 مارس, 2024 - 11:34 مساءً ]

يخشى الكثير من مرضى السكري عدم تمكّنهم من الصيام خلال شهر رمضان، وقد يكون للانقطاع عن تناول الطعام والسوائل لساعات طويلة تأثير على معدلات السكر في الدم. وفي حال انخفاضها أو ارتفاعها، فإن التأثيرات قد تكون شديدة.

وداء السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه. والإنسولين هرمون يضبط مستوى الغلوكوز في الدم. ويُعد فرط السكر في الدم، الذي يعرف أيضاً بارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم، من النتائج الشائعة الدالة على خلل في ضبط مستوى السكر في الدم، ويؤدي مع مرور الوقت إلى الإضرار الخطير بالعديد من أجهزة الجسم، ولا سيما الأعصاب والأوعية الدموية.
وزاد عدد الأشخاص المصابين بداء السكري من 108 ملايين في عام 1980 إلى 422 مليونا في عام 2014. وفي عام 2019، كان داء السكري السبب المباشر في حدوث 1.6 مليون حالة وفاة، منها 48 في المائة قبل بلوغ سن 70 عاماً من العمر.
ويقول طبيب الغدد الصماء إيلي مطر، إن هناك داء السكري من النمط 1 وداء السكري من النمط 2. لكن بغض النظر عن النوع، فإنه من الأمراض المزمنة التي تلازم المريض طوال حياته. يضيف: "عادة ما يحتاج مريض السكري إلى تناول الأطعمة في فترات زمنية متقاربة، إذ يخشى أن يؤدي الانقطاع عن تناول الطعام إلى حصول خلل في مستويات الغلوكوز والإنسولين في الدم، ما يؤدي إلى مشاكل صحية تبدأ بالدوار والهبوط وقد تؤدي إلى الوفاة. من هنا، فإن الصيام لفترات طويلة خلال النهار والامتناع عن تناول المأكولات قد يكون ضاراً لمرضى السكري. لذلك، يتوجب على المرضى زيارة الطبيب قبل شهر رمضان لمعرفة الوضع الصحي واستشارة الطبيب بشأن القدرة على الصيام".
لا يمكن لمريض السكري أن ينقطع عن الطعام لأكثر من 8 إلى 10 ساعات، بحسب مطر. لكن في حالات معينة، قد يتمكن المريض من الصوم ضمن بعض الشروط، منها قياس السكري قبل بدء شهر رمضان بشكل يومي، واتباع حمية غذائية منخفضة السعرات الحرارية لتهيئة صوم شهر رمضان. يضيف مطر: "من الأمور الأساسية التي لا بد للمريض من اتباعها خلال الشهر الكريم، ترتيب توقيت الأدوية وخصوصاً الإنسولين. ويفضل في حال كانت صحة المريض تتحمل الصيام، تناول الأدوية عند موعد الإفطار". وبحسب بروتوكول الصيام الخاص بمرضى السكري، يجب تقسيم الوجبات إلى حوالي 4 أو 5 وجبات بين الإفطار والسحور، وتناول كميات الطعام بشكل منظم ومتوازن.

من جهة أخرى، يجب مراقبة مستويات السكر في الدم بشكل مستمر خلال النهار. ففي حال كانت مستويات السكر في الدم أقل من 4 مليمول/ لتر (72 مليغرام/ ديسيلتر) أو أكثر من 16 مليمول/ لتر (290 مليغرام/ ديسيلتر)، لا يمكن للمريض الصوم. ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات السكر في الدم إلى حصول مشاكل ونوبات انخفاض السكر. لذلك، من المهم مراقبة نسبة السكر في الدم وما يؤثر على الصائم. وينصح مطر عادة مرضى السكري خلال شهر رمضان بمراقبة أعراض نقص السكر في الدم، والتي عادة ما  تشمل الارتعاش، والتعرق، والرعشة، وعدم وضوح الرؤية أو الدوار وغيرها. وفي حال شعر الصائم بهذه العوارض، لا بد له من الإفطار فوراً وفحص نسبة السكر في الدم.
إلى ذلك، تقول طبيبة الصحة العامة أمل شحادة لـ "العربي الجديد": "خلال شهر رمضان، يقبل الكثير من مرضى السكري على الصيام. وهنا لا بد من التمييز بين المرضى، إذ يفضل أن يستشير كبار السن الطبيب قبل الصيام. وتشرح أن التأثيرات التي تصيب كبار السن مختلفة عن تلك التي تصيب الأصغر سناً، وخصوصاً إذا كان المرضى فوق سن الستين يعانون من أمراض أخرى، كضغط الدم وأمراض القلب وغيرها. ويؤدي الصيام أكثر من 8 ساعات في اليوم إلى حدوث مشاكل صحية، كالذهان والإرهاق، والتعب، بالإضافة إلى الجفاف وأوجاع جسدية مختلفة.

تضيف شحادة: "بالنسبة إلى الأشخاص القادرين على الصيام، فعليهم اتباع حمية غذائية خلال الشهر الكريم، والابتعاد عن المأكولات التي من شأنها أن تؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم، أو تسبب العطش الشديد خلال النهار. لذلك، من المهم الحفاظ على تناول المأكولات التي تحتوي على الألياف والخضار والبروتين بشكل أساسي". وتوصي شحادة بضرورة عدم ترك وجبة السحور، مشيرة إلى أنها الوجبة الأساسية لمريض السكري، وتساعد خلايا الجسم على الحفاظ على عملها خلال ساعات الصيام.
كما توصي شحادة بتناول الأطعمة النشوية الغنية بالألياف مثل الحبوب أو الشوفان التي يتم امتصاصها بشكل أبطأ. ومن المهم بالنسبة لمريض السكري تناول العدس، على اعتبار أنه مصدر مهم للبروتين وغني بالألياف.

المصدر: العربي الجديد





مشاركة الخبر:

تعليقات