جماعة الحوثي تعلن عدم التعامل مع تذاكر طيران اليمنية الصادرة من خارج البلاد     جماعة الحوثي تعلن استهداف سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي     عمليات جديدة للمقاومة وشهداء باستهداف خيام نازحين ومقرات إغاثة في غزة     محافظ سقطرى الموالي للإمارات يلغي صفة شيخ مشايخ الأرخبيل     واشنطن تتحدث على تهديد الحوثين لحرية الملاحة الدولية في البحر الأحمر     القوات الحكومية تعلن إحباط محاولة تسلل للحوثيين شرقي تعز     لحج.. قبليون يفرجون عن مدير مكتب مدير أمن المحافظة بعد أيام من اختطافه     الضفة الغربية.. غضب عارم بعد تقييد مصاب فلسطيني على آلية تابعة للاحتلال في جنين     تبادل إطلاق نار بين قوات الجيش والحوثيين في تعز     بعد تسرب المياه إليها.. طاقم سفينة اضطر لتركها قبالة نشطون بالمهرة     هيئة بريطانية: نداء إستغاثة من سفينة جنوب شرقي نشطون     محور تعز يتهم الحوثيين بإطلاق النار باتجاه منفذ جولة القصر     علامات في العين قد تدل على أمراض مزمنة     الخبراء الروس يطورون منظومة اتصالات عسكرية جديدة عصية على الاختراق     الأرصاد يتوقع أجواء حارة وهطول أمطار متفرقة ومتفاوتة الشدة    
الرئيسية > أخبار اليمن

الوظيفة تؤرق اليمنيين: تهاوي القطاع العام وتدهور الأنشطة الاستثمارية

المهرة بوست - العربي الجديد
[ السبت, 23 سبتمبر, 2023 - 09:37 صباحاً ]

لم يعد الثلاثيني عمار ناجي قادراً على تحمل الوضع الذي يمر به، حيث يقضي معظم فترات يومه حبيس منزل أسرته، بعد أن فقد عمله في إحدى مؤسسات القطاع الخاص، منذ نحو ثلاثة أعوام، ولم يعثر على أي فرصة عمل بالرغم من بحثه المتواصل.

 

 

 

يتحدث ناجي لـ"العربي الجديد"، أنه لجأ مع زوجته وطفليه إلى منزل والده لأنه لم يعد باستطاعته دفع إيجار المنزل الذي يسكنه وتكاليف المعيشة اليومية، وذلك كما يقول ناجي؛ "حتى يفرجها الله" ويجد فرصة عمل.

 

 

 

وقد أجبرت الحرب واستفحال الصراع في الجانب الاقتصادي في السنوات الثلاث الماضية تحديداً كثيرا من اليمنيين على اتباع نمط الحياة التشاركي حيث تعيش أكثر من أسرة أفرادها غالباً من الأبناء والأخوة ممن كانوا قد استقلوا في حياة خاصة بهم في مسكن واحد يتشاركون فيه كل بقدر استطاعته للمساهمة في تكاليف ومتطلبات السكن والمعيشة.

 

 

 

يشرح المواطن عبدالحكيم مراد، من سكان صنعاء، في حديثه لـ"العربي الجديد"، أن الكثير من العوائل مثل أسرته (حيث يعيل أسرة مكونة من ثمانية أفراد)، تعتمد غالباً على دخل أحد أفرادها الذين لايزالون يعملون، في توفير أهم متطلبات الغذاء، بينما يستمر الآخرون في مساعيهم للبحث عن عمل أو أي فرصة للمساعدة والمساهمة في هذه الاحتياجات والمتطلبات.

 

 

 

ودخل اليمن مرحلة صعبة على كافة المستويات بفعل الصراع الاقتصادي المشتعل والذي كانت له تبعات كارثية على معيشة اليمنيين ومصادر الدخل وإفراغ الأسواق بشكل تدريجي من فرص العمل المتاحة في القطاع الخاص ومختلف الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية، في ظل أزمة طاحنة يمر بها القطاع العام المشغل الرئيسي في اليمن وانقسامه بين طرفي الصراع، الحكومة المعترف بها دولياً والحوثيين وما نجم عن ذلك من انقطاع رواتب الموظفين المدنيين.

 

 

 

زيادة الأعباء

 

وتعد ظروف العمل في اليمن صعبة للغاية، والتي كانت أقل من مثالية حتى في فترة ما قبل تصعيد الصراع، في حين يشير تقرير للبنك الدولي صادر في أغسطس/ آب الماضي إلى أن الاستيلاء على العاصمة صنعاء كان له آثار قوية متباينة على العمالة في اليمن. بالمقابل، يمر سوق العمل أخيراً في عموم مدن ومناطق اليمن بحالة اضطراب وعدم استقرار وسط اهتزاز في إنتاجية الأسر بسبب تراجع مصادر الدخل مع انخفاض عدد العاملين، حيث كان هناك بالمتوسط اثنان على الأقل يبلغان من العمر 15 عاماً أو أكثر يعملان في كل أسرة.

 

 

 

ويعزو خبراء اقتصاد هذا الوضع الراهن المتشكل في اليمن وسط محاولات واسعة تقودها سلطنة عمان للتهدئة الشاملة وإيقاف الصراع المشتعل في الملف الاقتصادي، إلى مجموعة من الأسباب أهمها السياسات التدميرية التي تنتهجها بعض الأطراف والتي ساهمت في ارتفاع الفقر والبطالة إلى مستويات قياسية تفوق قدرات تخفيف تبعاتها الكارثية.

 

 

 

ويقول الخبير الاقتصادي مطهر عبدالله، لـ"العربي الجديد"، إن الوضع الراهن أمر طبيعي أنتجه الصراع الدائر والتعسفات التي قيدت الاستثمارات متبوعة بسياسة السلطات المعنية المعتمدة بشكل أساسي على الجبايات، خصوصاً الحوثيين، بالنظر إلى استيلائهم على العاصمة اليمنية صنعاء وهي المركز الرئيسي للقطاع الخاص والمصارف والبنوك.

 

 

 

الباحث الاقتصادي صادق علي، يقول لـ"العربي الجديد"، إن القطاع العام في اليمن تاريخياً كان أكبر مصدر للوظائف والمشغل الرئيسي لليمنيين، في حين ساهمت الحرب في تخلي القطاع العام عن هذه المهمة حيث تعرضت مؤسسات الدولة لتدمير، يعتبره ممنهجاً، لمقدرات ومكتسبات الوطن والشعب بحيث سمح ذلك بهيمنة سلطات أطراف الحرب وفرض سياستها واتباعها، في حين نال القطاع الخاص نصيب وافر من الاستهداف الممنهج، بحسب هذا الباحث الاقتصادي، خاصة البيوت التجارية الوطنية العريقة التي كان لها دور كبير في التشغيل واستقطاب الأيدي العاملة بأعداد كانت تفوق في بعض الأحيان قدراتها الاستيعابية.

 

 

 

إجراءات تعسفية

 

 

 

ويجمع مسؤولون في القطاع الخاص وتجار وخبراء اقتصاد على أن سلطة الحوثيين في صنعاء انتهجت سياسات اقتصادية مقيدة وإجراءات تعسفية على القطاع الخاص وطاردة للمستثمرين وخانقة للمواطنين اليمنيين في مناطق نفوذها، والتي تقوم على الجبايات والإتاوات، حيث عملت على رفع معدل الجبايات من الضرائب المختلفة والزكاة على القطاع الخاص بمستويات غير مسبوقة في ظل أزمة خانقة في توفير الخدمات مثل الكهرباء، ومستلزمات الإنتاج والبنية التحتية والنقل.

 

 

 

ويشير رئيس لجنة الصناعة في الاتحاد العام اليمني للغرف التجارية والصناعية أنور جارالله في حديثه لـ"العربي الجديد"، إلى خدمات الدعم ومستلزمات الإنتاج والكهرباء باعتبارها من أهم المشاكل والتحديات التي يعاني منها القطاع الخاص بالنظر إلى تبعاتها على الإضرار بالقطاع الصناعي ومختلف أنشطة الأعمال الاقتصادية والاستثمارية وتحجيم قدراتها على التوسع والتطور الذي يسمح باستيعاب الأيدي العاملة، لافتاً إلى أن القطاع الخاص بالرغم من ذلك يقوم بدور كبير في التشغيل وتوفير فرص العمل.

 

 

 

بدوره، يتطرق التاجر أحمد جشيع في حديثه لـ"العربي الجديد"، إلى التحدي الأهم، كما يصفه، والمتمثل بسياسة إنهاك القطاع الخاص الوطني في اليمن وإضعافه بالجبايات والإتاوات والضرائب المضاعفة وقائمة طويله من الرسوم الجبائية. ويعتبر خبراء اقتصاد أن الرسوم الجبائية والإتاوات سياسة منظمة تستهدف من خلالها بعض الأطراف رأس المال الوطني لفرض اتباعها من تجار السوق السوداء ممن كونتهم الحرب على حساب معاناة اليمنيين.

 

 

 

خسائر فادحة

 

 

 

تشير التقديرات الحكومية الأخيرة الصادرة عن قطاع الدراسات والتوقعات الاقتصادية إلى أن خسائر القطاع الخاص المباشرة وغير المباشرة بلغت 27 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الأولى من الحرب، علاوة على ذلك، أغلقت 25 في المائة من إجمالي عدد الشركات في اليمن بعد عام 2014، وشهد أكثر من 80 في المائة منها انخفاضا حادا في المبيعات، في حين ترجح وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل واتحاد عمال اليمن عدد العمال الذين فقدوا وظائفهم بفعل الحرب والصراع بنحو 5 ملايين عامل.

 

 

 

تتضمن الأسباب الرئيسية لإغلاق الشركات القضايا الأمنية في مناطق الصراع، والخراب الاقتصادي، والركود المالي، وتدمير أصول الشركات. أما الشركات التي نجت من هذه الأسباب فقد عانت من انقطاعات في الخدمات الرئيسية وتناقص في قواعد عملائها.

 

 

 

في استجابة لهذه الظروف، خفضت الشركات من عدد العاملين فيها، وتحولت نسبة 52 في المائة من الشركات الكبيرة إلى متوسطة، والمتوسطة إلى صغيرة، والصغيرة إلى متناهية الصغر أثناء الصراع، ونقلت 20 في المائة أخرى من الشركات عملياتها إما إلى مناطق داخل البلد أو إلى الخارج.





مشاركة الخبر:

تعليقات