ليفربول يهزم نوتينغهام فورست بهدف قاتل في الرمق الأخير      الشركة المشغلة للناقلة رويبمار: ليس لدينا علم عن غرق السفينة     اشتباكات بين عناصر للحزام الأمني ومسلحين محليين في الضالع     المهرة.. انطلاق دورة تدريبية للعاملين بجمعية الصم والبكم بدعم السلطان محمد آل عفرار     جماعة الحوثي تقول إنها حريصة على أمن وسلامة الكابلات البحرية في المياه اليمنية     الاتحاد الأوروبي يعلن تسيير جسرًا جويًا إنسانيًا لمكافحة الطوارئ الصحية في اليمن     منظمة بيئية تدعو لاتخاذ إجراءات عاجلة بشان السفينة "روبيمار" الغارقة في البحر الأحمر     أكثر من 100 ألف فلسطيني بين شهيد ومصاب منذ بداية العدوان الصهيوني على غزة     تقرير أممي يتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية في اليمن     هيئة بريطانية تتحدث عن هجوم جديد على سفينة غرب المخا     الحكومة اليمنية تعلن غرق السفينة البريطانية "روبيمار" بعد 13 يوما من إصابتها بهجوم حوثي     الكابلات البحرية بخطر: خوف على البيانات العالمية بسبب حرب البحر الأحمر     سقطرى.. حريق في غابات لأشجار دم الأخوين في دكسم     زلزال بقوة 5.9 درجة في بحر العرب قبالة سواحل سقطرى     برلماني: تحالف الازدهار وراءه أطماع وأهداف استعمارية وخطط استراتيجية    
الرئيسية > مجتمع

حمّى الضنك.. وباء ينتشر كالنار في الهشيم بين النازحين في اليمن

المهرة بوست - الجزيرة مباشر
[ السبت, 10 يونيو, 2023 - 01:09 مساءً ]

كشف مصدر حكومي يمني، اليوم الثلاثاء، عن انتشار وباء “حمّى الضنك” في أوساط النازحين جراء الحرب، بمحافظة مأرب النفطية شرقي البلاد.

 

وقال سيف مثنى مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة للحكومة اليمنية بمحافظة مأرب، إن “هناك انتشارًا لوباء حمّى الضنك في أوساط النازحين بمناطق المحافظة”.

 

وتُعَد حمّى الضنك أحد أنواع الحمّى النزفية، وهي مرض فيروسي ينتقل إلى الإنسان بواسطة بعوضة الزاعجة، التي تنقل الفيروس من مصاب إلى سليم، وتصيب الرضع والأطفال الصغار والبالغين على حد سواء، ولا تنتقل العدوى من شخص إلى آخر.

 

وأضاف مثنى لوكالة الأنباء الألمانية أن “حالات الإصابة بهذا الفيروس تتصاعد بمحافظة مأرب، حيث رُصد أكثر من 312 حالة في مديرية الوادي فقط”.

 

وتابع “استقبلت الوحدة الصحية في منطقة الحصون 106 حالات من المصابين، كلهم من المخيمات المجاورة للمرفق الطبي، بينما توزعت باقي الحالات على مستشفيات مأرب”.

 

وأشار إلى أن من أبرز أسباب انتشار الوباء، وجود المياه الراكدة بالقرب من مخيمات النازحين، إثر استمرار موسم الأمطار. ودعا مثنى إلى” تضافر الجهود لعمل رش ضبابي للقضاء على البعوض الناقل لحمّى الضنك والملاريا وغيرهما”.

 

ويُعَد هذا الوباء الأكثر خطورة لدى البشر، كما تشير الأبحاث إلى أن “الضنك” أكثر تأثيرًا في فئة الشباب بين 15 و45 عامًا، الأمر الذي يؤثر في عجلة الاقتصاد في البلاد التي تتأثر به.

 

وعن الوضع الإنساني للنازحين، أوضح مثنى أن “أكثر من 89% منهم يعيشون في المخيمات والتجمعات التي تحوي خيامًا مهترئة وعششًا من أعواد الأشجار”.

 

وتستضيف محافظة مأرب أكبر تجمّع للنازحين في اليمن، حيث يُقدَّر عددهم بأكثر من مليوني شخص، حسب إحصاءات حكومية.

 

وتقول التقارير الأممية إن معظم النازحين اليمنيين يعانون ظروفًا إنسانية صعبة، ولا يستطيعون توفير أدنى متطلبات الحياة.





مشاركة الخبر:

تعليقات