اشتباكات بين عناصر للحزام الأمني ومسلحين محليين في الضالع     المهرة.. انطلاق دورة تدريبية للعاملين بجمعية الصم والبكم بدعم السلطان محمد آل عفرار     جماعة الحوثي تقول إنها حريصة على أمن وسلامة الكابلات البحرية في المياه اليمنية     الاتحاد الأوروبي يعلن تسيير جسرًا جويًا إنسانيًا لمكافحة الطوارئ الصحية في اليمن     منظمة بيئية تدعو لاتخاذ إجراءات عاجلة بشان السفينة "روبيمار" الغارقة في البحر الأحمر     أكثر من 100 ألف فلسطيني بين شهيد ومصاب منذ بداية العدوان الصهيوني على غزة     تقرير أممي يتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية في اليمن     هيئة بريطانية تتحدث عن هجوم جديد على سفينة غرب المخا     الحكومة اليمنية تعلن غرق السفينة البريطانية "روبيمار" بعد 13 يوما من إصابتها بهجوم حوثي     الكابلات البحرية بخطر: خوف على البيانات العالمية بسبب حرب البحر الأحمر     سقطرى.. حريق في غابات لأشجار دم الأخوين في دكسم     زلزال بقوة 5.9 درجة في بحر العرب قبالة سواحل سقطرى     برلماني: تحالف الازدهار وراءه أطماع وأهداف استعمارية وخطط استراتيجية     صحيفة: تحركات للانتقالي في لندن وواشنطن بحثا عن دعم لمواجهة الحوثيين     المركزية الأمريكية: هجوم باليستي للحوثيين على البحر الأحمر وتدمير صاروخ كان معدّا للإطلاق    
الرئيسية > مجتمع

دراسة تحذر: انقطاع التنفس أثناء النوم لدى المراهقين يعيد تشكيل أدمغتهم للأسوأ

المهرة بوست - وكالات
[ الثلاثاء, 04 أبريل, 2023 - 12:19 صباحاً ]

حذرت دراسة علمية حديثة من أن انقطاع التنفس أثناء النوم لدى المراهقين، قد يعيد تشكيل أدمغتهم، ويصيب أجزاء منها المسؤولة عن التعلم والذاكرة، بالضعف والالتهاب.

وأشارت الدراسة التي أجريت على مراهقين داخل أمريكا، إلى أنه يمكن لنحو نصف الأطفال الذين يعانون من السمنة، أن يصابوا بما يُعرف باسم "انقطاع النفس الانسدادي النومي"، وهي حالة تغلق مجرى الهواء بشكل متقطع أثناء النوم، وتقلل من كمية الأكسجين التي تدخل الدم لفترات وجيزة.

ومن الممكن ان يسبب نقص الأكسجة، والذي يتم فيه حرمان الجسم والدماغ من الأكسجين، أن يسبب مشاكل في النوم والتعلم والانتباه والذاكرة، فضلا عن مشاكل سلوكية، مثل فرط النشاط، وفقا للدراسة المنشورة في مجلة "Sleep".

ولمعرفة ما إذا كان "انقطاع النفس الانسدادي النومي" يعيد تشيكل أدمغة المراهقين، قام طبيب الجهاز التنفسي والنوم في مستشفى الأطفال في مونتيفيوري في مدينة نيويورك، رعنان أرينز، بتجنيد ما يقل قليلا عن 130 مراهقا، يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وراقب نومهم طوال الليل، وتم تشخيص نحو نصفهم أخيراا بمرض "انقطاع النفس الانسدادي النومي"، ولم يتلقوا العلاج منه.

وخضع كل مراهق مشارك في الدراسة لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي، من أجل فحص بنية القشرة والحصين لديهم، وهما منطقتان من الدماغ مسؤولتان عن مستوى التفكير الأعلى، مثل اتخاذ القرار والتعلم والذاكرة.

واكتشفت الدراسة أنه في أدمغة المراهقين المصابين بـ"انقطاع النفس الانسدادي النومي"، كانت القشرة المخية أرق بشكل ملحوظ في المنطقة الجدارية العلوية اليمنى مقارنة بالمجموعة الضابطة، وأنه كلما زادت حدة أعراض انقطاع النفس أثناء النوم، ظهرت أرق في هذه المنطقة من الدماغ.

كما لاحظ العلماء تلف هذه المنطقة من الدماغ لدى المراهقين، المصابين باضطراب فرط الحركة، ونقص الانتباه، بل وقد يكون مرتبطا باضطراب طيف التوحد.

وفيما لفتت الدراسة إلى أن من أبرز علامات الإنذار لانقطاع التنفس أثناء النوم هو "الشخير"، والذي يعاني منه ما يقرب 20% من الأطفال، فقد أشارت إلى أن 1 إلى 6% فقط من الأطفال المراهقين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، أو اضطرابات التنفس الأخرى المرتبطة بالنوم.

وخلص الباحثون في دراستهم، إلى أن علاج "انقطاع النفس الانسدادي النومي" في وقت مبكر عند الأطفال، من الممكن أن يحافظ على صحة الدماغ، ويقلل من مخاطر ضعف الإدراك، وذلك بفقدان الوزن بالنسبة لمن يعانون من السمنة، أو بعلاج الحساسية، أو باستخدام جهاز ضغط الهواء الإيجابي المستمر، الذي يحافظ على الشعب الهوائية مفتوحة في المساء.





مشاركة الخبر:

تعليقات