البنك المركزي يُذكّر البنوك التجارية بالموعد النهائي لنقل  مراكز العمل لعدن     الرياض.. المبعوث الأممي يناقش مع مسؤولين خليجيين "آفاق السلام في اليمن"     "بيرقدار آقنجي".. لِمَ كانت الأفضل في إيجاد طائرة الرئيس الإيراني المفقودة؟     متحدث الحوثيين يعزي في وفاة الرئيس الإيراني ووزير الخاريجة والوفد المرافق لهما     غزة.. استشهاد 106 فلسطينيين وإصابة 176 آخرين في عشر مجازر إسرائيلية     الإعلان عن موعد تشييع الرئيس الإيراني     ما هي الدول التي أعلنت الحداد العام على رئيسي ومرافقيه؟     الأرصاد.. توقعات بهطول أمطار متفاوتة ومتفرقة وأجواء حارة     الهجرة الدولية تعلن نزوح 48 أسرة يمنية خلال الأسبوع الماضي     فضائل: جماعة الحوثي ترفض تنفيذ التزاماتها في الكشف عن مصير المخفيين قسرا وعلى رأسهم قحطان     القوات الأمريكية تعلن إطلاق الحوثيين صاروخ مضاد للسفن فوق خليج عدن     الإعلان عن وفاة الرئيس الإيراني ووزير خارجيته والوفد المرافق بتحطم مروحية بمحافظة أذربيجان الشرقية     الجانب الحكومي يتهم الحوثيين بالتعنت في ملف الأسرى والمختطفين     إصابة مواطن برصاص مسلحين غربي عدن     مانشستر سيتي يتوّج بطلاً للدوري الإنجليزي الممتاز    
الرئيسية > منوعات

الحيوانات التي تلمسها تتحول إلى حجر.. بحيرة غريبة في تنزانيا

المهرة بوست - عربي21
[ السبت, 25 مارس, 2023 - 04:13 مساءً ]

قد تبدو فكرة البحيرة التي تحول الحيوانات التي تلمسها إلى حجر على الفور كمفهوم من الأساطير اليونانية، لكنها حقيقة في تنزانيا حيث تعيش الحيوانات في خوف من البحيرة الأكثر دموية في العالم.

 

وبحيرة النطرون هي أرض تزاوج رئيسية لطيور الفلامنغو الأقل عرضة للانقراض، لكن الحيوانات تخاطر بالتجميد إلى الأبد في ملحها إذا تجرأت على الاقتراب من شواطئها.

 

والبكتيريا، التي تعطي الماء لون الدم الأحمر، هي بعض الكائنات الحية الوحيدة التي يمكنها تحمل حرارة 78 درجة فهرنهايت (26 درجة مئوية)، وتركيز الملح القاتل والقلوية.

 

ووفقا لعالم البيئة ديفيد هاربر من جامعة ليستر، فإن الأجسام التي تسقط في الماء تتحلل بسرعة بينما تلك التي تسقط على حافتها تصبح "مغطاة بالملح" إلى الأبد.

 

ويمكن إلقاء اللوم على الظروف المعادية للبحيرة في المكان القريب المعروف باسم جبل أولدوينيو لنغاي، وهو بركان نشط وهو الوحيد الذي ينبعث منه الـ ناتروكربوناتيت وهو عبارة عن حمم كربونية نادرة.

 

وتتغذى هذه البحيرة من خلال القنوات التي تخترق البركان، ما يساهم في قلويتها القاسية التي تزيد على الـ10 درجات حموضة.

 

وفقط طيور الفلامنغو، التي تلتهم البكتيريا الزرقاء الغنية بالمغذيات في الماء، تتدفق إلى المنطقة للتزاوج، ولكنها أيضا لا تستطيع الهرب من ظروف البحيرة المالحة القاسية، ويمكن أن تقع ضحية لها.

 

وأوضح المصور نيك براندت في كتابه عن البحيرة بعنوان "عبر الأرض المدمرة": "وجدت بشكل غير متوقع المخلوقات، جميع أنواع الطيور والخفافيش، مغمورة على طول ساحل بحيرة النطرون. لا أحد يعرف على وجه اليقين كيف تموت بالضبط، لكن.. الماء يحتوي على نسبة عالية جدا من الصودا والملح".

 

وبصرف النظر عن "الجثث"، فإنه كان لبحيرة النطرون دور في الحفاظ على التاريخ منذ ما يعود إلى 19 ألف عام.

 

وقالت سينثيا لويتكيوس بيرس، عالمة الجيولوجيا في جامعة ولاية الأبلاش: "فور ضغط آثار الأقدام في الطين والرماد الرطب، فقد جفت الرواسب الرطبة وتصلبت''.

 

ويعتقد أن الطين الذي حافظ على آثار الأقدام هذه قد انجرف من جبل أولدوينيو لنغاي، حيث تم اكتشاف كميات كبيرة من الرماد. وبعد ذلك، فإنه يعتقد أن السطح قد يجف في أيام، أو حتى ساعات، مع الحفاظ على الآثار.





مشاركة الخبر:

تعليقات