إصابة مدنيين جراء إلقاء مسلحين قنبلة على مول تجاري في عدن     جماهير اتحاد جدة تستفز رونالدو في كأس السوبر السعودي     عناصر مسلحة تابعة للإنتقالي تقتحم فعالية فنية في عدن     رابطة حقوقية تطالب بالكشف عن مصير المختطفيين والمخفيين في سجون الانتقالي     قتلى وجرحى إثر اشتباكات قبلية مسلحة في شبوة     توزيع 32 حراثة يدوية على المزارعين في لحج بتمويل كويتي     الانتقالي يهدد بإنطلاق معركة لطرد قوات المنطقة الأولى من وادي حضرموت     محافظ حضرموت يغادر إلى الإمارات بعد ساعات من تصريحاته الهجومية ضد القوات الحكومية بسيئون     المهرة.. رئيس اعتصام سيحوت والمسيلة يقدم دعماً مالياً لمدرسة الشهداء لتسيير كافة الأنشطة المدرسية     سفارة اليمن في موسكو تعلن وفاة مواطن يمني اثناء محاولة الهجرة إلى أوروبا     الاتحاد الأوروبي يشيد بقرار ادراج آثار مملكة سبأ على لائحة اليونسكو للتراث العالمي     المبعوث الأممي يجري مباحثات مع الجانب الألماني حول الوضع في اليمن     المهرة.. لقاء يناقش الاستعدادات لتنفيذ مشروع المساعدات الطارئة خلال موسم الشتاء     لجنة دولية: العام التاسع من حرب اليمن يفاقم معاناة اليمنيين ويعمق الاحتياجات     الصليب الأحمر: أكثر من 4 مليون يمني يعانون من أحد أشكال الإعاقة    
الرئيسية > عربي و دولي

توتّر بين الأردن وإسرائيل بعد قطع شرطة الاحتلال طريق سفير عمّان نحو الأقصى

المهرة بوست -
[ الثلاثاء, 17 يناير, 2023 - 11:38 مساءً ]

ازمة جديدة بين الأردن ودولة الاحتلال نشبت أمس عندما اعترضت شرطة الاحتلال عند باب الأسباط، طريق السفير الأردني في إسرائيل سنان المجالي والوفد المرافق له وهو يهم لدخول المسجد الأقصى، الأمر الذي دفع وزارة الخارجية الأردنية لاستدعاء سفير تل أبيب لدى المملكة إيتان سوركيس، حسب المتحدث باسم الخارجية الاردنية.

وقد أُبلغ السفير الإسرائيلي رسالة احتجاج شديدة اللهجة لنقلها على الفور لحكومته، أكدت إدانة الحكومة الأردنية لكافة الإجراءات الهادفة للتدخل غير المقبول في شؤون المسجد الأقصى.

وشددت الرسالة على ضرورة “الامتناع عن أية إجراءات من شأنها المساس بحرمة الأماكن المقدسة ووضع حد لمحاولات تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها، أو المساس بصلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية”.

في السياق، أفاد شاهد عيان من القدس، حسب وكالة الأناضول، بأن السفير الأردني وصل أمس إلى باب الأسباط، الجدار الشمالي للمسجد الأقصى، لكن الشرطة الإسرائيلية أوقفته بحجة عدم وجود تنسيق لدخوله.

وأضاف الشاهد: “احتج السفير الأردني على هذا التصرف، لكن أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية قام بدفع قنصل أردني كان برفقة السفير”.

وتابع: “احتج السفير الأردني بشدة على هذا التصرف وقرر مغادرة المكان بعد أن أكد على أنه لن يدخل المسجد بتنسيق مع الشرطة الإسرائيلية”.

جاء ذلك الخرق الاسرائيلي بينما كان قادة فلسطين ومصر والأردن يعقدون قمة في القاهرة، أكدوا فيها على ضرورة الحفاظ على الحقوق الفلسطينية المشروعة واستمرار جهودهم المشتركة لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم على أساس حل الدولتين، الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

وأضاف البيان الختامي الصادر عن القمة التي جمعت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني عبد الله الثاني في القاهرة. وشدد القادة على ضرورة توفير المجتمع الدولي الحماية للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، وتكاتف الجهود لإيجاد أفق سياسي حقيقي يعيد إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، محذرين من خطورة استمرار غياب الأفق السياسي وتداعيات ذلك على الأمن والاستقرار.

وحسب البيان، أكد القادة على ضرورة وقف جميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية اللاشرعية التي تقوض حل الدولتين وفرص تحقيق السلام العادل والشامل التي تشمل الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية وهدم المنازل وتهجير الفلسطينيين من بيوتهم والاقتحامات الإسرائيلية المتواصلة للمدن الفلسطينية.

وشددوا على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وبما يضمن احترام حقيقة أن المسجد الأقصى المبارك الحرم بكامل مساحته البالغة 144 دونماً هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وأن دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك، التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية هي الجهة الوحيدة المخولة إدارة شؤون المسجد الأقصى وتنظيم الدخول إليه.

كما أكد الرئيسان المصري والفلسطيني على أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس، ودورها في حماية هذه المقدسات وهويتها العربية الإسلامية والمسيحية.

واتفق القادة على استمرار التشاور والتنسيق المكثف في إطار صيغة التنسيق الثلاثية المصرية – الأردنية – الفلسطينية على جميع المستويات، من أجل بلورة تصور لتفعيل الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات، والعمل مع الأشقاء والشركاء لإحياء عملية السلام، وفقاً للمرجعيات المعتمدة.

القدس العربي 





مشاركة الخبر:

تعليقات