إصابة مدنيين جراء إلقاء مسلحين قنبلة على مول تجاري في عدن     جماهير اتحاد جدة تستفز رونالدو في كأس السوبر السعودي     عناصر مسلحة تابعة للإنتقالي تقتحم فعالية فنية في عدن     رابطة حقوقية تطالب بالكشف عن مصير المختطفيين والمخفيين في سجون الانتقالي     قتلى وجرحى إثر اشتباكات قبلية مسلحة في شبوة     توزيع 32 حراثة يدوية على المزارعين في لحج بتمويل كويتي     الانتقالي يهدد بإنطلاق معركة لطرد قوات المنطقة الأولى من وادي حضرموت     محافظ حضرموت يغادر إلى الإمارات بعد ساعات من تصريحاته الهجومية ضد القوات الحكومية بسيئون     المهرة.. رئيس اعتصام سيحوت والمسيلة يقدم دعماً مالياً لمدرسة الشهداء لتسيير كافة الأنشطة المدرسية     سفارة اليمن في موسكو تعلن وفاة مواطن يمني اثناء محاولة الهجرة إلى أوروبا     الاتحاد الأوروبي يشيد بقرار ادراج آثار مملكة سبأ على لائحة اليونسكو للتراث العالمي     المبعوث الأممي يجري مباحثات مع الجانب الألماني حول الوضع في اليمن     المهرة.. لقاء يناقش الاستعدادات لتنفيذ مشروع المساعدات الطارئة خلال موسم الشتاء     لجنة دولية: العام التاسع من حرب اليمن يفاقم معاناة اليمنيين ويعمق الاحتياجات     الصليب الأحمر: أكثر من 4 مليون يمني يعانون من أحد أشكال الإعاقة    
الرئيسية > عربي و دولي

خشية إسرائيلية من اعتراف أستراليا بالدولة الفلسطينية

المهرة بوست -
[ الاربعاء, 19 أكتوبر, 2022 - 11:29 صباحاً ]

تخشى دولة الاحتلال الإسرائيلي، من اعتراف أستراليا بالدولة الفلسطينية، مع قرارها إلغاء اعترافها بالقدس عاصمة لها، ما ينذر بأزمة دبلوماسية متصاعدة.
 
ووصف مسؤول إسرائيلي خطوة أستراليا بـ"الشوفينية، والمثيرة للاشمئزاز"، مع وجود تقدير إسرائيلي متشائم مفاده أن هذه الخطوات من شأنها الإضرار بالعلاقات الثنائية.

وكانت أستراليا إلى عهد قريب تصنف صديقة للغاية لدولة الاحتلال، لكن سحب اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لها، أدى إلى حدوث صراع دبلوماسي حاد للغاية، مع خشية إسرائيلية من خطوة أخرى محتملة من قبل حكومة حزب العمل الأسترالية، وهي الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهي خطوة ستضر بشدة بعلاقاتهما.
 
وحصل الاعتراف الأسترالي بالقدس عاصمة للكيان في 2018، عندما قرر رئيس الوزراء السابق سكوت موريسون فتح مكتب أمني واقتصادي وتجاري في القدس دون صفة دبلوماسية. 

إيتمار آيخنر المراسل السياسي لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، ذكر أن "المحافل الدبلوماسية الإسرائيلية توقعت أن تسير أستراليا والحكومة المحافظة الصديقة على خطى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وتنقل سفارتها الى القدس، لكن رؤساء الأجهزة الأمنية في أستراليا حذروا من أزمة حادة مع الدول العربية والإسلامية، في حين أن أستراليا بحاجة لها لأسباب اقتصادية، لذلك اكتفى موريسون بخطوة رمزية للاعتراف بالجزء الغربي من المدينة المقدسة".
 

وأضاف في تقرير ترجمته "عربي21" أن "أيار/ مايو الماضي شهد تغييرا في أستراليا، بموجبه وصلت حكومة عمالية إلى السلطة، تتضمن أعضاء دائمي النقد للغاية لإسرائيل، وفي الأيام التي سبقت الانتخابات أصدر حزب العمل قرارًا داخليًا بالاعتراف بدولة فلسطين، ما أشاع قلقا إسرائيليا شديدا من احتمال أن تكون الخطوة التالية للحكومة الأسترالية، بعد أن أعلنت وزيرة الخارجية بيني وونغ عن تراجع بلادها عن قرار موريسون، فقد احتجت تل أبيب زاعمة أن أستراليا لم تعطها تحذيرًا بشأن مناقشة الموضوع، حتى إن سفيرها لديها لم يكن على دراية بالقصة كاملة". 

مسؤول دبلوماسي إسرائيلي كبير "تساءل عن إمكانية أن تكون الخطوة الأسترالية التالية هي الاعتراف بالدولة الفلسطينية، صحيح أننا تلقينا ضربة من الأستراليين، لكنها أقل بكثير من الاعتراف بدولة فلسطينية، ونأمل ألا تكون في الطريق، وقد تم استدعاء السفير الأسترالي لدينا بول غريفيث لمحادثة توبيخ قاسية مع رئيسة التنظيم السياسي الاستراتيجي بوزارة الخارجية عاليزا بن نون، التي أبلغته بأن إسرائيل ستدرس خطواتها التالية الآن".

ورغم التهديد الإسرائيلي ضد أستراليا فإنه ليس لديها أدوات فعالة، ويبدو أنها اختارت ردًا إعلاميا قاسياً لردع أستراليا عن اتخاذ مزيد من الإجراءات، خاصة خلال فترة الانتخابات الإسرائيلية، مع العلم أن "القرار الأسترالي السابق في 2018 أدين في العالم الإسلامي، لاسيما إندونيسيا، جارتها الوثيقة، التي رحبت بقرار الحكومة العمالية، فيما هاجمه زعيم الجالية اليهودية لديها كولين روبنشتاين، واصفا القرار بالمخيب للآمال".
 
بالتزامن مع هذا التوتر، زعمت أوساط إسرائيلية أن هناك حملة تشهير مؤيدة للفلسطينيين ضد مطعم إسرائيلي في أستراليا، بزعم أنه "طعام مبلل بدماء الفلسطينيين، ورش نشطاء شعارات على جدرانه، وهاجموه على الإنترنت بشعارات "دفنتم الفلسطينيين، ثم بعتم طعامهم، لستم مرحبا بكم هنا". 

صحيفة "يديعوت أحرونوت" ذكرت أن "مطعم "يابابا" الذي يقدم الطعام على الطريقة الإسرائيلية بمدينة بريسبان شرق أستراليا، وجد نفسه أمام حملة معادية له أطلقتها عناصر مؤيدة للفلسطينيين، ويتهمونه بسرقة الطعام من المطبخ الفلسطيني، ويطالبون بمقاطعته، وكتب النشطاء شعارات معادية لإسرائيل على واجهة المطعم كتب عليها "طعام فلسطيني مسروق.. على الصهاينة أن يختفوا"، كما أنه تم انتقاد المطعم على شبكات التواصل الاجتماعي. 

وأضافت في تقرير ترجمته "عربي21" أنه "تم نشر قائمة المطعم على تطبيق إنستغرام مع إضافة عبارة "طعام مسروق وملطخ بالدماء، لا يوجد شيء اسمه طعام إسرائيلي، "يابابا" سرقة للثقافة الفلسطينية، يدفنون الفلسطينيين، ثم يبيعون طعامهم، أنتم غير مرحب بكم هنا".
 

رئيس لجنة مكافحة التشهير في أستراليا دفير أبراموفيتش، زعم أن "هذا حادث خطير يثير القلق، يهدف لتدمير شركة لمجرد أن صاحبها إسرائيلي ويهودي، وأنا قلق لأن بعض من يقرأون المنشورات ضد المطعم على مواقع التواصل الاجتماعي سيقتنعون بوجوب اتخاذ إجراء ضده، وهذه الدعوة لمقاطعة الأعمال التجارية الأسترالية لمجرد أن من يديرها رجل يهودي، لا تختلف عن مقاطعة المتاجر اليهودية في ألمانيا النازية".
وتكشف التطورات المتلاحقة عن تراجع حقيقي تشهده العلاقات الأسترالية الإسرائيلية، التي بدأت في 1949، وغالبا ما بقيت علاقاتهما مرهونة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.. ورغم أن تأثير أستراليا على الأحداث داخل المنطقة محدود، لكن علاقاتهما التجارية تطورت، فقد تجاوزت عوائد تجارة السلع بينهما المليار دولار، وبلغ استثمار إسرائيل في أستراليا 301 مليون دولار.
وقد سبق للحكومات العمالية في أستراليا أن اتخذت نهجا أكثر إنصافا في التعامل مع العلاقات الإسرائيلية، رغبة بتشكيل علاقات أكثر ودية مع البلدان العربية، وأعربت عن تأييدها لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 242 و338، والاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.. وفي 2014، أكد استطلاع للرأي أجرته هيئة الإذاعة البريطانية أن 67% من الأستراليين يعتبرون نفوذ إسرائيل أمرا سلبيًا.

 

المصدر: عربي21





مشاركة الخبر:

تعليقات