القوات الحكومية تتهم الحوثيين بالتحضير لهجمات جديدة على موانئ ومنشآت نفطية وسفن     حريق يلتهم عدد من مخيمات النازحين والمهاجرين الأفارقة في عدن     الانتقالي يحشد قيادات مليشيات في المكلا ويتوعد بالسيطرة على حضرموت مهما كلفه الثمن     حلف قبائل حضرموت يناقش مع البحسني والمحافظ بن ماضي أوضاع المحافظة وأحقيتها في العملية السياسية     دعا إلى وقف الاستفزازات.. المبعوث الأمريكي يحذر من "حرب مدمرة" باليمن     بمبلغ خيالي .. رونالدو يقترب من الحسم و التوقيع للنصر السعودي     تعز.. الشرطة تعلن عن ضبط أحد أخطر العناصر المطلوبة أمنيًا     المهرة.. إتلاف 4655 ظرف من منتج شمة (حوت)     من سيتأهل في حال تساوي السعودية في عدد النقاط مع الأرجنتين أو مع بولندا؟     جماعة الحوثي تشير إلى أنها ستواصل هجماتها على الموانئ لمنع تصدير النفط     الأرصاد يتوقع طقساً بارداً إلى شديد البرودة في 15 محافظة     تعز.. مؤسسة الحياة تستكمل صيانة محطة التعاون لتعبئة الأكسجين     الصليب الأحمر تؤكد تركيزها على المشاريع المستدامة أكثر من الطارئة خلال العام المقبل     المنتخب الوطني يواصل استعداداته لخليجي 25     قيادي في الانتقالي يجدد التأكيد على نقل الفوضي إلى وادي حضرموت والمهرة    
الرئيسية > عربي و دولي

استدعاء وزير خارجية بعهد ترامب بسبب قضية "العمالة للإمارات"

المهرة بوست - وكالات
[ الأحد, 02 أكتوبر, 2022 - 01:18 مساءً ]

تتجه السلطات القضائية الأمريكية لاستدعاء وزير خارجية سابق، كشاهد في قضية العمالة للإمارات، المتهم فيها رجل أعمال مقرب من الرئيس السابق دونالد ترامب.
 
وذكرت وكالة رويترز، السبت، أن ممثلي الادعاء الاتحادي سيستدعون وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون كشاهد في محاكمة توم باراك، الذي قام بجمع تبرعات مرة واحدة للرئيس السابق دونالد ترامب، وذلك بتهمة العمل بشكل غير قانوني وكيلا أجنبيا لدولة الإمارات.


وطلب دفاع باراك من قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية بريان كوجان استدعاء تيلرسون للإدلاء بشهادته يوم الاثنين.
 
وقال الدفاع إن المدعين أكدوا أنهم سيتصلون بتيلرسون، لكنهم أبلغوا الدفاع بأنه لن يكون متاحا بعد الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر لأسباب "شخصية".
 
وقال محامو باراك إن وزارة الخارجية الأمريكية وترامب نفسه كانا على علم باتصالاته بمسؤولين في الشرق الأوسط، ما يدل على أن باراك لم يكن ينوي أن يكون عميلا أجنبيا.


ورفض كل من تيلرسون والمتحدث باسم مكتب وزير العدل لأمريكي في بروكلين -حيث يحاكم باراك- التعليق.
 

وينفي باراك التهم المنسوبة إليه، فيما قال محاموه إن تواصله مع المسؤولين الإماراتيين كان جزءا من دوره في إدارة شركة الأسهم الخاصة "كولوني كابيتال"، المعروفة الآن باسم "ديجيتيل بريدج غروب"، وإنه لا يوجد دليل على موافقته على العمل بأوامر من الإمارات.


وكان تيلرسون الرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسون موبيل، قبل تولى منصب وزير الخارجية لأكثر من عام بقليل من 2017 إلى 2018 خلال رئاسة ترامب.


وبدأت المحاكمة في 19 أيلول/ سبتمبر الماضي، قدم ممثلو الادعاء، خلال الأسبوع الأول، رسائل بريد إلكتروني ورسائل نصية من باراك وأحد زملائه، أظهرت أن المسؤولين الإماراتيين قدموا معلومات بشأن ما يجب أن يقوله ترامب المرشح آنذاك في كلمة عن سياسة الطاقة عام 2016.


وقال ممثلو الادعاء إن باراك لم يبلغ قط وزير العدل الأمريكي أنه كان يعمل وكيلا لدولة الإمارات، كما يقتضي القانون الاتحادي.





مشاركة الخبر:

تعليقات