بهدف سيطرة مليشيا الانتقالي.. وزارة النقل توقف الرحلات البرية عبر الوديعة     رغم صيامه عن هز الشباك.. صلاح يحقق إنجازا في البريميرليغ     شبوة.. مقتل سائق حافلة نقل جماعي وإصابة مرافقه بقصف شنته طائرة إماراتية     الهجرة الدولية تعلن نزوح أكثر من 400 أسرة يمنية في أقل من أسبوع     المبعوث الأممي إلى اليمن يأسف لعدم إحراز تقدم في إعادة فتح الطرق     الحكومة تتهم الحوثيين بقتل 187 شخصا منذ بدء الهدنة     شبوة.. تجدد المواجهات بين القوات الحكومية ومليشيات أبوظبي ومقتل وإصابة 3 جنود بقصف بطائرات إماراتية     نادي التلال يتعاقد مع مدرب منتخب الناشئين السابق قيس محمد صالح     وزير الصحة يطلع على الأوضاع الصحية في تعز وحجة     شبوة.. الطيران الإماراتي يعاود استهداف نقاط عسكرية للقوات الحكومية     بالأسماء.. وزارة التربية تعلن نتائج الثانوية وأوائل الجمهورية     بأكثر من 67 غارة جوية.. منظمة "سام" ‎تدعو لفتح تحقيق دولي بشأن القصف الذي تعرض له الجيش اليمني بطيران التحالف     المهرة.. لقاء يناقش التحضيرات لإقامة المخيم الجراحي العام بمستشفى الغيضة المركزي     الأرصاد: استمرار هطول الأمطار مصحوبة بالعواصف الرعدية     وفاة وإصابة 14 شخصا بحادث مروع في مفرق الجوف    
الرئيسية > أخبار اليمن

المبعوث الأممي يعلن التوصل لاتفاق بشأن تثبيت الهدنة باليمن ومفاوض الحكومة يتهمه بالانحياز للحوثيين

المهرة بوست - القدس العربي
[ الاربعاء, 06 يوليو, 2022 - 09:51 مساءً ]

أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن هانس غروندبرغ، الأربعاء، عن التوصل إلى اتفاق بين الوفد العسكري الحكومي ووفد الحوثيين يقضي بتثبيت الهدنة الحالية، فيما لم يتم تحقيق أي تقدم بشأن فتح الطرق في مدينة تعز ورفع الحصار الحوثي عنها، وهو ما دفع رئيس الوفد الحكومي المفاوض بشأن تعز إلى اتهام غروندبرغ بالانحياز لصالح الطرح الحوثي.

وقال غروندبرغ في بيان رسمي نشره إنه "في إطار الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك، وافق ضباط الارتباط الممثلون للأطراف (الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي والتحالف العربي بقيادة السعودية) في لجنة التنسيق العسكري على تثبيت الهدنة الحالية من خلال تجديد التزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية داخل اليمن وخارجه وتجميد الأنشطة العسكرية في الميدان".

وأوضح أن الأطراف المتحاربة اتفقت أيضاً على "العمل من خلال لجنة التنسيق العسكرية وغرفة التنسيق المشتركة من أجل تعزيز جهودهم الرامية إلى بناء الثقة والمساعدة في إيجاد بيئة مؤاتية للحوار وتحسين الوضع للمدنيين اليمنيين".

وذكر أنه ضمن هذه الجهود، اتفقت الأطراف على المحافظة على الخطاب المعتدل في البيانات العامة والتصريحات الإعلامية وإظهار العناية والحرص على حماية سلامة وصحة المدنيين من أطفال ونساء ورجال، وكذلك سلامة البنى التحتية الحيوية الداعمة لحياة المدنيين وسبل عيشهم.

واضاف: "الأطراف اتفقت أيضا على الاستمرار في النقاشات التي تركز على منع أو الحد قدر الإمكان من حركة القوات والمعدات العسكرية وسبل ممارسة السيطرة العملياتية الفعالّة للتأكد من فهم جميع القوات للمسؤوليات المناطة بها في الهدنة والامتثال إليها".

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن أعلن في الأول من نيسان/أبريل الماضي عن هدنة بين المتحاربين في اليمن لمدة شهرين تبدأ في الثاني من نيسان/أبريل وتنتهي في الثاني من حزيران/يونيو ثم تم تجديدها لمدة شهرين إضافيين، تنتهي في الثاني من آب/أغسطس القادم، والآن يسعى الى تثبيت هدنة دائمة ووقف اطلاق النار بين الأطراف المتحاربة، تمهيدا لتهيئة الأجواء للبدء في مفاوضات سلام ووقف شامل للحرب اليمنية المستمرة منذ صيف 2014.

من جانبه اتهم رئيس الوفد الحكومي المفاوض بشأن فتح الطرقات في مدينة تعز، البرلماني عبدالكريم شيبان، مبعوث الأمم المتحدة بالانحياز لصالح الحوثيين ومحاباتهم بشأن رفع الحصار الحوثي عن مدينة تعز.

وأعلن شيبان في بيان رسمي، نشره اليوم الأربعاء، عن تقديم مبعوث الأمم المتحدة مقترحاً جديداً للوفد الحكومي يعزز فيه مقترح الحوثيين واتهم غروندبرغ بالانحياز لصالح الحوثيين بما يخل بحياديته المفترضة وذلك بالتخلي عن مقترحه السابق وتبني مقترحات الحوثيين.

وقال إن مبعوث الأمم المتحدة "قدم مقترحاً جديداً في الثالث من يوليو الجاري، لم يشتمل على فتح طريق رئيسي إلى تعز، في تراجع واضح عن مقترحه السابق الذي رفضته مليشيا الحوثي بعد مماطلة وتأخير وتضييع للوقت".

وأعرب شيبان عن استغرابه الشديد من عدم قيام مبعوث الأمم المتحدة بدعوة الوفد الحكومي إلى العاصمة الأردنية، عمّان، أسوة بنظيره الوفد الحوثي الذي تم استدعاؤه بشكل منفرد، وذلك لمناقشة مقترح غروندبرغ الجديد، ومبررات تخليه عن المقترح السابق، الذي رفضه الحوثيون، والذي كان يقضي بفتح طريق رئيسي من وإلى مدينة تعز بالإضافة الى طرق فرعية أخرى.

وشدد شيبان على تمسك الفريق الحكومي بموقفه القاضي بضرورة فتح طريق رئيسي إلى مدينة تعز، وقال "من غير المنصف أخذ مقترحات طرف بشكل كامل وترك مقترحات الطرف الآخر".

وحذّر من مغبة "استهلاك وقت الهدنة"، دون الرضوخ الحوثي للالتزامات التي بموجبها تم إعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات التجارية والسماح بدخول الوقود عبر ميناء الحديدة الواقعان تحت سيطرة الحوثيين، وذلك مقابل قيام الحوثيين برفع الحصار عن مدينة تعز وفتح الطرق المؤدية إليها.

وحمّل شيبان جماعة الحوثي "تبعات الفشل" الذي قد يلحق الهدنة الراهنة في حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن فتح الطرق الى مدينة تعز وبقية المحافظات اليمنية، كوسيلة لبناء الثقة والتأكيد على جدية نواياهم نحو جهود إحلال السلام في البلاد.
 





مشاركة الخبر:

تعليقات