إصابة مدنيين جراء إلقاء مسلحين قنبلة على مول تجاري في عدن     جماهير اتحاد جدة تستفز رونالدو في كأس السوبر السعودي     عناصر مسلحة تابعة للإنتقالي تقتحم فعالية فنية في عدن     رابطة حقوقية تطالب بالكشف عن مصير المختطفيين والمخفيين في سجون الانتقالي     قتلى وجرحى إثر اشتباكات قبلية مسلحة في شبوة     توزيع 32 حراثة يدوية على المزارعين في لحج بتمويل كويتي     الانتقالي يهدد بإنطلاق معركة لطرد قوات المنطقة الأولى من وادي حضرموت     محافظ حضرموت يغادر إلى الإمارات بعد ساعات من تصريحاته الهجومية ضد القوات الحكومية بسيئون     المهرة.. رئيس اعتصام سيحوت والمسيلة يقدم دعماً مالياً لمدرسة الشهداء لتسيير كافة الأنشطة المدرسية     سفارة اليمن في موسكو تعلن وفاة مواطن يمني اثناء محاولة الهجرة إلى أوروبا     الاتحاد الأوروبي يشيد بقرار ادراج آثار مملكة سبأ على لائحة اليونسكو للتراث العالمي     المبعوث الأممي يجري مباحثات مع الجانب الألماني حول الوضع في اليمن     المهرة.. لقاء يناقش الاستعدادات لتنفيذ مشروع المساعدات الطارئة خلال موسم الشتاء     لجنة دولية: العام التاسع من حرب اليمن يفاقم معاناة اليمنيين ويعمق الاحتياجات     الصليب الأحمر: أكثر من 4 مليون يمني يعانون من أحد أشكال الإعاقة    
الرئيسية > تقارير

أثار غضب اليمنيين.. مستشار ولي عهد أبوظبي يصف سقطرى بـ"الإمارة الثامنة" للإمارات

المهرة بوست - خاص
[ الثلاثاء, 08 مارس, 2022 - 12:28 مساءً ]

جدد مستشار ولي عهد أبوظبي عبدالخالق عبدالله، اليوم الثلاثاء، استفزاز اليمنيين وإثارة غضبهم، مدعيًا أن سقطرى إمارة ثامنة للإمارات.

 

وقال الأكاديمي الإماراتي، في تغريدة على تويتر، "‏اسعد الله صباحكم من سقطرى التي قيل انها عروس المحيط وقيل انها جوهرة الجنوب العربي وقيل انها اجمل الجزر اليمنية".

 

وزعم مستشار ابن زايد أن بعض أبناء سقطرى تمنى أن تكون الإمارة الثامنة في دولة الإمارات". وهو قول لايتفق مع المطالب الشعبية المعروفة عن أبناء الأرخبيل والتي دائمًا ما تنادي برحيل الاحتلال الإماراتي من المحافظة اليمنية.

 

واعتبر مراقبون أن تغريدة الأكاديمي الإماراتي المقرب من ابن زايد، يعد تعبيرًا عن المساعي الإماراتية المعادية، كما أنها تؤكد حقيية ما يجري في الأرخبيل من انتهاكات وتجريف. 

 

ويتواجد عبدالخالق عبدالله في سقطرى، حيث وصل إليها على متن طائرة إماراتية دونما تأشيرة أو استئذان من الحكومة أو السلطات الشرعية، ونشر صورة له أمس الاثنين، وذلك استمرارًا لانتهاكات أبوظبي في الجزيرة اليمنية.

 

الإعلامي بشير الحارثي، علق قائلًا: "‏‎المثل يقول ‎سارق ومبهرر". مضيفًا: " أولاً ‎سقطرى يمنيه وستكون مقبرتكم الثامنة وليس إمارة كما تقول".

 

وتابع: "ثانياً، كانت جزركم المحتلة أولى بأن تحررها، لكنك لا تتجرأ حتى الحديث عنها فضلا أن تقوم بزيارتها".

 

ومضى بالقول: ثالثاً، لقد أصابك الخرف ولم تعد تعرف أن اليمن لم تقبل اكبر امبراطوريات العالم فما بالك بكم أيها الطارئون".

 

الصحفي خليل العمري، رد على الأكاديمي الإماراتي ‏بقوله: "‎الإمارة الثامنة في دولة الإمارات ! الله والبجاحة".

 

وأضاف العمري: "حرروا جزيرتي طنب وأبو موسى من الايرانيين وضموها مرة واحدة ثامنة وتاسعة!".

 

أما الإعلامي هشام الزيادي، فعلق قائلًا: "‏‎محاولات استفزازية سخيفة، في الأخير لن يصح إلا الصحيح".

 

وأضاف الزيادي: "ستعود اليمن قوية كما كانت، وسيعود الفرع الإماراتي إلى الأصل العماني كما كنتم سابقاً مجرد ساحل لسلطنة عمان".

 

من جانبه، قال الناشط منير، ‏"‎زرت عمان قبل فترة قصيرة وتحدثت مع أبنائها الذين يتمنون عودة الإمارات السبع إليها كما كانت سابقاً ويتحسرون على التفريط بها"، في إشارة إلى أن الإمارات دولة طارئة وكانت تابعة لسلطنة عمان، وكانت تُسمى ساحل عمان.

 

وطالب النشطاء الحكومة اليمنية بالرد رسميًا على الاستفزازات الإماراتية، في حين أكد آخرون أن الضعف والرخاوة لدى الحكومة الشرعية هي من شجعت الإمارات على مواصلة احتلالها لسقطرى.

 

وسبق أن فتحت الإمارات أبواب سقطرى أمام خبراء عسكريين من جنسيات متعددة، بينهم إسرائيليون، وآخرون في مجال الاتصالات والمعلومات، استقدمتهم أبو ظبي على متن طيرانها وسفنها.

 

وفي أواخر أغسطس 2020، كشف موقع "ساوث فرونت" الأمريكي المتخصص في الأبحاث العسكرية والاستراتيجية أن الإمارات وإسرائيل تعتزمان إنشاء مرافق عسكرية واستخبارية في سقطرى.

 

ونقل الموقع المتخصص في الأبحاث العسكرية والاستراتيجية عن مصادر عربية وفرنسية أن "وفدا ضم ضباطا إماراتيين وإسرائيليين، قاموا بزيارة الجزيرة مؤخرا، وفحصوا عدة مواقع بهدف إنشاء مرافق استخبارية".

 

كما تكثفت الإمارات من مساعيها الهادفة لتجريف الهوية الوطنية في محافظة سقطرى، ضمن أهدافها في الهيمنة الكاملة على الأرخبيل واحتلاله. 

 

حيث عمدت الإمارات إلى ضخ كميات كبيرة من العملة النقدية الإماراتية، عبر مؤسساتها التي تعمل تحت لافتات مدنية في سقطرى، وذلك كبديل للريال اليمني في خطوة اعتبرها مراقبون حلقة جديدة في مسلسل الاستحواذ على الأرخبيل.

 

وفي يونيو 2020، سيطرة مليشيا الانتقالي على محافظة سقطرى، بدعم وتسليح إماراتي واسع، وتواطؤ سعودي مفضوح، وخذلان حكومي.

 

وفي ظل استمرار الانتهاكات الإماراتية في سقطرى، والذي يرافقه غضب يمني واسع النطاق، إلا أن الحكومة اليمنية تغطّ في نوم عميق، ولم تكلف نفسها حتى مجرد الإدانة لما يتعرض له الأرخبيل من تجريف للهوية وسلخٍ للجزيرة من يمنيتها.





مشاركة الخبر:

تعليقات