تعرف على خطورة فيروس جدري القردة وطرق الحماية منه     رئيس الوزراء يوجه بإيقاف كافة برامج الدبلومات المهنية والفنية في الجامعات الحكومية     سقوط سقف على أرضية الملعب خلال مباراة كرة قدم     رغم الدعم السعودي الإماراتي.. حشد هزيل للانتقالي في المهرة وسط رفض واسع من أبناء المحافظة     عشية ذكرى الوحدة.. رئيس المجلس الرئاسي يؤكد على المضي قدماً في توحيد المؤسسة العسكرية     جماعة الحوثي تعلن الاكتفاء بالإنتاج المحلي للتفاح وحظر الاستيراد الخارجي     سقطرى.. الانتقالي يفشل في الحشد لحضور فعالية ما يسميه بذكرى "فك الارتباط"     سلطان عمان يهنئ رئيس المجلس الرئاسي بعيد الوحدة     الصحة اليمنية توجه برفع الاستعدادات الاستباقية للتعامل مع حالات جدري القردة     مكون جنوبي يدعو أبناء المهرة لعدم الإنجرار خلف دعوات الانتقالي     الإمارات تخصص سيارات لحشد أنصارها في سقطرى     الهند تعلن استثناء اليمن من حظر تصدير القمح     روسيا تعلن وقف ضخ الغاز إلى فنلندا     جماعة الحوثي تعلن حظر استيراد التفاح     الحكومة اليمنية تبحث عن أسواق بديلة لشراء القمح    
الرئيسية > تقارير

اليمن.. عمال المياومة أمام مهمة صعبة لدرء الجوع

المهرة بوست - الأناضول
[ الجمعة, 04 فبراير, 2022 - 04:34 مساءً ]

في بلد يعاني واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، يواصل عمال اليمن الكفاح يوميا لمواجهة مخاطر الجوع التي تهدد ملايين الأسر، أبرزهم عمال المياومة.

 

 

ومع ارتفاع الأسعار الناجم عن تدهور العملة بشكل غير مسبوق، تستمر العائلات اليمنية في النضال اليومي، لتوفير لقمة العيش التي باتت بعيدة عن متناول الكثيرين.

 

 

هم وجوع

 

 

أحمد عبدالملك (عامل بالأجر اليومي) يحكي معاناته في سبيل الحصول على لقمة العيش له وأسرته في تعز (جنوب غرب)، أكبر المحافظات اليمنية سكانا.

 

 

يقول عبدالملك للأناضول: "نواجه معاناة كبيرة في الحياة.. نعمل في بعض الأيام لكن أجورنا لا تكفي بسبب الغلاء".

وأضاف "علينا التزامات خاصة بإيجار السكن، ونعيش حياة هم وغم بسبب صعوبة الأوضاع".

 

 

وتابع "نبحث كثيرا من أجل الحصول على فرصة عمل يومية، حتى تنكسر أجسادنا من شدة الجوع ونحن نكافح في سبيل العيش.. "بالكاد نستطيع توفير القوت الأساسي، بعد معاناة كبيرة في سبيل ذلك".

 

 

"نكافح كثيرا في سبيل توفير أساسيات العيش، فعندما نستطيع توفير الطحين لا نقدر على شراء السكر، وعند حصولنا على سكر يكون الطحين قد انتهى".

 

 

بدوره، يوجه العامل عبد الرحمن القدسي رسالة للحكومة والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي: "ارحمونا.. نحن نعاني من البطالة؛ فالعمل الدائم غير موجود".

 

 

وأضاف للأناضول: "نعمل أحيانا ونحصل على 10 آلاف ريال (نحو 10 دولارات) أو 20 ألف ريال لكنها لا تكفي لأدنى بمتطلبات الحياة".

 

 

"الغلاء أرهقنا، حيث أصبح حاليا سعر كيس الطحين 50 كيلو بخمسين ألف ريال، فيما كيس السكر بأربعين ألف.. نحن نعاني معاناة كبيرة، فعلى المسؤولين أن ينظرون إلى هذه المعاناة".

 

 

عمال مضطهدون

 

 

وأدت تداعيات الحرب في اليمن إلى ارتفاع نسبة البطالة إلى 60 بالمئة، وفق تقارير حكومية.

 

 

وتراجعت العملة اليمنية (الريال) من 215 ريالا للدولار مطلع العام 2015 إلى نحو 1200 ريال للدولار في 2022.

 

 

و في عام 2021 لوحده ارتفعت الأسعار بنسبة 100 بالمئة، ما أدى إلى زيادة الجوع، وفق برنامج الأغذية العالمي.

 

 

أحمد قاسم (يعمل في مجال المقاولات العامة) يقول للأناضول: "العمال في اليمن مضطهدون، فهم يصحون منذ صلاة الفجر بحثا عن عمل لإعالة أسرهم".

 

 

وأضاف: "يعمل العامل منذ الصباح الباكر حتى بداية الليل، ويحصل على مبلغ زهيد لا يكفي حتى لشراء أسطوانة غاز.. المبلغ الذي يحصل عليه العامل لا يستطيع عبره توفير متطلبات الحياة الكبيرة".

 

 

"بعض العمال يحصلون على فرصة ليوم واحد وأربعة أيام دون عمل، ما يجعلهم وأسرهم يعانون من الجوع ".

 

 

ودعا الدولة والمنظمات الإغاثية "إلى الاهتمام بهذه الشريحة المهمة، مشددا على أن هؤلاء العمال يستحقون الوفاء فهم جوعى وسط واقع كله غلاء".

 

 

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

 

 

وأدت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، وفق تقديرات منظمات أممية، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

 

 

والثلاثاء، أوضح نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، أن نقص التمويل يهدد بقطع المساعدة المنقذة للحياة عن ملايين الأشخاص المستضعفين في جميع أنحاء اليمن".

 

 

وأضاف في مؤتمر صحفي بنيويورك "اعتبارًا من يناير/كانون الثاني الماضي، تم بالفعل تقليص أو إغلاق ما يقرب من ثلثي برامج المساعدات الرئيسية للأمم المتحدة بسبب فجوات التمويل، ومن المتوقع إجراء المزيد من التخفيضات في الأشهر المقبلة ما لم يتم تلقي دعم إضافي على وجه السرعة".





مشاركة الخبر:

تعليقات