بايرن ميونيخ يتوج بطلا للدوري الألماني للموسم التاسع على التوالي     وقفة احتجاجية في حضرموت تُندّد باستمرار إغلاق مطار الريان وتدهور الوضع المعيشي     مسؤول في الرئاسة اليمنية يؤكد تعرض الحكومة لهجوم من قبل مليشيا الانتقالي     الرئاسة تشيد بالدور العُماني في مشاورات وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب باليمن     جمعيات كويتية تقدم مساعدات غذائية لنحو 700 أسرة في اليمن     الحوثيون يقولون إن تصريحات واشنطن عن السلام في اليمن "بيع للوهم"     منظمة رايتس رادار تدين اعتقال شاب وقياديين في الحراك الجنوبي بعدن     كورونا.. تسجيل 16 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة     الهند.. تسجيل أكثر من 4 آلاف وفاة في يومٍ واحد     رحلات سياحية إماراتية إلى سقطرى دون إذن يمني     واشنطن تطالب مجلس الأمن بالإجماع على إنهاء الحرب في اليمن     الأرصاد يتوقع استمرار هطول الأمطار المتفاوتة بالمرتفعات الغربية والمناطق الساحلية     الرئاسة اليمنية تعلن استعدادها لمفاوضات مباشرة مع الحوثيين     الحكومة تسلم الحوثيين 10 آلاف جرعة لقاح ضد كورونا     ناشطة حقوقية: الأمن وأجهزة إنفاذ القانون في عدن "ضعيف" في ظل سيطرة مليشيا الانتقالي    
الرئيسية > عربي و دولي

ردًا على ابن سلمان.. الخارجية الإيرانية: اللهجة تغيرت ومستعدون للحوار

المهرة بوست - وكالات
[ الإثنين, 03 مايو, 2021 - 04:43 مساءً ]

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زاده، إن بلاده مستعدة دوما للحوار مع الدول الجارة ومنها السعودية بأي مستوى وصيغة كانت.

 

وأضاف خطيب زاده، الاثنين، في مؤتمر صحفي أوردته وكالة "فارس"، أنه من المؤكد أن "تغيير اللهجة والخطاب سيساعد كثيرا في خفض التوترات، ولكن ما لم ينته ذلك إلى تغيير السلوك فلن تكون له نتيجة عملية جادة، نحن مستعدون دوما للحوار بأي مستوى وصيغة كانت مع الجيران ومن ضمنهم السعودية".

وأضاف: "نعتقد بأن المنطقة وشعبي البلدين سيريان نتيجة وثمرة مثل هذه الحوارات وهي المزيد من السلام والاستقرار والأمن، لا نظن وجود شكوك حول هذا الأمر لدى الطرفين".

 

وشهدت تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الثلاثاء، خلال لقائه مع الإعلامي عبد الله المديفر، انقلابا تجاه مواقفه السابقة من إيران.

 

 

وقال ابن سلمان في المقابلة التلفزيونية الأخيرة، إن "إيران دولة جارة، ونطمح لإقامة علاقة طيبة ومميزة مع طهران، ولا نريد أن يكون وضعها صعبا (..)، ولدينا فيها مصالح، وإشكالاتنا في التصرفات السلبية التي تقوم بها، مثل البرنامج النووي، أو دعمها لمليشيات خارجة عن القانون ببعض دول المنطقة، أو برنامجها للصواريخ الباليستية".

 

وتابع: "نعمل مع شركائنا في المنطقة والعالم، لإيجاد حلول لهذه الإشكاليات، ونتمنى أن نتجاوزها، وأن تكون علاقة طيبة وإيجابية فيها منفعة للجميع".





مشاركة الخبر:

تعليقات