الحوثيون يعلنون توقف محطة كهربائية بالحديدة نتيجة نفاد المازوت     بايرن ميونيخ يتوج بطلا للدوري الألماني للموسم التاسع على التوالي     وقفة احتجاجية في حضرموت تُندّد باستمرار إغلاق مطار الريان وتدهور الوضع المعيشي     مسؤول في الرئاسة اليمنية يؤكد تعرض الحكومة لهجوم من قبل مليشيا الانتقالي     الرئاسة تشيد بالدور العُماني في مشاورات وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب باليمن     جمعيات كويتية تقدم مساعدات غذائية لنحو 700 أسرة في اليمن     الحوثيون يقولون إن تصريحات واشنطن عن السلام في اليمن "بيع للوهم"     منظمة رايتس رادار تدين اعتقال شاب وقياديين في الحراك الجنوبي بعدن     كورونا.. تسجيل 16 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة     الهند.. تسجيل أكثر من 4 آلاف وفاة في يومٍ واحد     رحلات سياحية إماراتية إلى سقطرى دون إذن يمني     واشنطن تطالب مجلس الأمن بالإجماع على إنهاء الحرب في اليمن     الأرصاد يتوقع استمرار هطول الأمطار المتفاوتة بالمرتفعات الغربية والمناطق الساحلية     الرئاسة اليمنية تعلن استعدادها لمفاوضات مباشرة مع الحوثيين     الحكومة تسلم الحوثيين 10 آلاف جرعة لقاح ضد كورونا    
الرئيسية > منوعات

ألم الذراع والصداع أكثر الأعراض شيوعا للقاحات كورونا

المهرة بوست - وكالات
[ الخميس, 29 أبريل, 2021 - 05:51 مساءً ]

أظهرت دراسة بريطانية أن أكثر الآثار الجانبية شيوعا للقاحات الخاصة بفيروس كورونا، تتمثل في الشعور بالألم، أو الألم الخفيف عند لمس مكان الحقن، أو ظهور تقرحات في الذراع.

 

ويعاني واحد من كل أربعة أشخاص تقريبا من آثار جانبية أوسع مثل الحمى، والصداع، والغثيان، والتعب.

لكن هذه الآثار لم تدم في المتوسط سوى يوم واحد.

 

وخلص الباحثون المشاركون في إنجاز دراسة "تطبيق زو كوفيد سيمبتوم ستادي" إلى أن ردود الفعل المسجلة تظل أقل بكثير، مقارنة بما رصد في التجارب الإكلينيكية.

 

ودرس الباحثون الذين أنجزوا دراسة "زو" الأعراض التي رصدها هؤلاء عند 627.383 شخصا ممن يستخدمون التطبيقات الخاصة بهم في الأيام الثمانية التي تلت تطعيمهم.

 

وعانى نحو 70 في المئة من الأشخاص الذين أخذوا لقاح فايزر من بعض ردود الفعل في المكان الذي حقنوا فيه عن طريق الإبر، بما في ذلك الشعور بالألم، والشعور بألم خفيف عند لمس مكان الحقن، والاحمرار أو الانتفاخ، مقارنة بأقل من 60 في المئة ممن أخذوا لقاح أسترازينيكا.

 

وحدث عكس هذا في ما يخص ردود الفعل التي تؤثر في الجسم بأكمله وليس فقط في مكان الحقن.

 

وبالنسبة إلى الأشخاص الذين أخذوا لقاح أسترازينيكا، فإن 34 في المئة عانوا من بعض ردود الفعل المنتظمة (الجسم كله) مثل الصداع، والتعب أو القشعريرة. أما لقاح فايزر، فلم تزد النسبة على 14 في المئة بعد أخذ الجرعة الأولى و22 في المئة بعد أخذ الجرعة الثانية.

 

وتتمثل أكثر الآثار الجانبية التي رصدت في الصداع.

 

وقال البروفيسور تيم سبيكتور، المؤلف الرئيسي للدراسة الذي يعمل في جامعة كينغز كوليدج بلندن، إن النتائج التي توصل إليها البحث ينبغي أن تطمئن الناس بأن الآثار الجانبية للتلقيح هي "عادة خفيفة وسريعة الزوال".

 

بيد أنه أشار إلى أن ثمة مجموعة من ردود الفعل المترتبة على أخذ التلقيح، مثلما هو الحال مع الفيروس، وذلك أخذا في الاعتبار عوامل مثل العمر، والجنس من بين أمور أخرى.

 

ولم تأخذ الدراسة في الاعتبار ما وقع بعد أخذ الجرعة الثانية من لقاح أسترازينيكا طالما أن القليل من الناس أخذوها عند إعداد هذه الدراسة، التي أنجزت بحلول 10 آذار/مارس.

 

وقد تعرض شخص من بين كل أربعة استخدموا تطبيق رصد الأعراض "زو"، أي 25 في المئة، لردود الفعل التي تصيب الجسم بأكمله بينما تعرض ثلثا الأشخاص (66 في المئة) لرد فعل موضعي.

 

ومن المرجح جدا أن تعاني النساء، والأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 عاما وأولئك الذين أصيبوا بوباء كوفيد في الماضي من آثار جانبية.

 

وخلال المرحلة الأخيرة من التجارب الإكلينيكية للقاح فايزر، تعرض نحو 77 في المئة من الناس للألم في مكان الحقن مقارنة بأقل من 30 في المئة بالنسبة إلى هذه الدراسة، بينما كانت نسبة الأشخاص الذين شعروا بالتعب والصداع أقل بنسبة ثلات مرات إلى خمس مرات.

 

وبالنسبة إلى لقاح أسترازينيكا، تعرض نحو نصف هؤلاء الأشخاص إلى رد فعل شمل كل أعضاء الجسم مثل الحمى، أو التعب مثلما سجل خلال التجارب الإكلينيكية.





مشاركة الخبر:

تعليقات