سعودي يطلق وابل من الرصاص على مصريين اثنين ويقتل أحدهما     قائد الحزام الأمني بعدن يتهم الحكومة بتنفيذ أجندة خارجية ويهدد بعدم حمايتها     المهرة.. تدشين افتتاح المركز الامتحاني للتعليم المفتوح     الهجرة الدولية: وفاة 8 أشخاص وإصابة 170 جراء حريق في مركز احتجاز بصنعاء     هيئة المصائد السمكية بالمهرة تناقش آلية حصر أسماك القرش وخيار البحر     الحوثيون ينفذون عملية عسكرية في العمق السعودي بـ 14 طائرة مفخخة وثمانية صواريخ بالستية     اليمن.. تسجيل 29 إصابة بفيروس كورونا وحالة وفاة واحدة     نقابة الصحفيين تدعو سفارة اليمن بإثيوبيا للتحقيق في واقعة الاعتداء على الصحفي الشاطبي     الرياض تعلن اعتراض صاروخين بالستيين والحوثي يتحدث عن عملية عسكرية في العمق السعودي     عدن.. سائقو شاحنات النقل الثقيل ينفذون وقفة احتجاجية رفضا لتعطيل عمل المكتب     الحوثيون: إصابة 4 مواطنين بقصف للطيران على صنعاء     النائب العام يطّلع على أوضاع النيابات والمحاكم في المهرة     الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة مقاتلة سعودية في الجوف     اليمن وقطر تتفقان على استئناف العلاقات الثنائية     رزق محفوف بالمخاطر في اليمن.. صيادو الحديدة في شباك الألغام وتجار الديزل    
الرئيسية > أخبار اليمن

خبير اقتصادي يمني: الانقسام المالي ساهم بشكل كبير بالإثراء غير المشروع لمسؤولين محليين

المهرة بوست - متابعات
[ الاربعاء, 20 يناير, 2021 - 09:49 مساءً ]

قال خبير اقتصادي يمني، إن الانقسام المالي وتشتت المؤسسات العامة، ساهم بشكل كبير في ازدهار الإثراء غير المشروع في اليمن وعمليات غسيل الأموال التي تجرى بشكل واسع، عن تريق تحكم مسؤولين محليين بالمنافذ الإرادية. 

ونقلت صحيفة العربي الجديد، عن الخبير المالي والاقتصادي، أحمد السفياني، بأن هذه منافذ أصبحت مرتعاً خصباً للنهب والسطو على الأموال العامة على حساب توسع رقعة الجوع والفقر والبطالة لتشمل معظم اليمنيين بعدما فقدوا أعمالهم ورواتبهم ومعظم فرصهم في العمل.

ولفت السفياني إلى أن الإثراء غير المشروع الواسعة في البلاد، أدت إلى تشكل طبقات ثرية ونافذة في معظم المناطق اليمنية.

وأشار إلى أن هذه الطبقات بمثابة عائق رئيسي أمام أي جهود حكومية لتحسين الأوضاع المعيشية والانتظام في صرف رواتبهم وتحسينها في المناطق الحكومية أو تعميم صرفها لمعظم الموظفين في الخدمة المدنية. 

ويسيطر مسؤولون محليون على الإيرادة في المحافظات الجنوبية والشرقية، وترفض الجهات المالية الإرادية وعجزها عن إيصال مواردها إلى البنك المركزي اليمني في عدن الذي يواجه ضغوطا واسعة لا تقف عند حدود تدهور سعر الصرف وانهيار العملة، وفقا للعربي الجديد.
 





مشاركة الخبر:

تعليقات