سعودي يطلق وابل من الرصاص على مصريين اثنين ويقتل أحدهما     قائد الحزام الأمني بعدن يتهم الحكومة بتنفيذ أجندة خارجية ويهدد بعدم حمايتها     المهرة.. تدشين افتتاح المركز الامتحاني للتعليم المفتوح     الهجرة الدولية: وفاة 8 أشخاص وإصابة 170 جراء حريق في مركز احتجاز بصنعاء     هيئة المصائد السمكية بالمهرة تناقش آلية حصر أسماك القرش وخيار البحر     الحوثيون ينفذون عملية عسكرية في العمق السعودي بـ 14 طائرة مفخخة وثمانية صواريخ بالستية     اليمن.. تسجيل 29 إصابة بفيروس كورونا وحالة وفاة واحدة     نقابة الصحفيين تدعو سفارة اليمن بإثيوبيا للتحقيق في واقعة الاعتداء على الصحفي الشاطبي     الرياض تعلن اعتراض صاروخين بالستيين والحوثي يتحدث عن عملية عسكرية في العمق السعودي     عدن.. سائقو شاحنات النقل الثقيل ينفذون وقفة احتجاجية رفضا لتعطيل عمل المكتب     الحوثيون: إصابة 4 مواطنين بقصف للطيران على صنعاء     النائب العام يطّلع على أوضاع النيابات والمحاكم في المهرة     الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة مقاتلة سعودية في الجوف     اليمن وقطر تتفقان على استئناف العلاقات الثنائية     رزق محفوف بالمخاطر في اليمن.. صيادو الحديدة في شباك الألغام وتجار الديزل    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

قيادي: الرئاسة تجاهلت ما يحدث بسقطرى وذهبت لتوقيع اتفاق مع الانتقالي والذي يتهما اليوم بالانقلاب عليه

المهرة بوست - خاص
[ الأحد, 17 يناير, 2021 - 09:52 مساءً ]

قال القيادي في لجنة الاعتصام السلمي لأبناء المهرة، ورئيس لجنة شحن، حميد زعبنوت، إن "الرئاسة اليمنية تجاهلت ما حدث في سقطرى وسيطرة السعودية والإمارات على الموانئ والمنافذ والمطارات وذهبت لتوقع اتفاق الرياض مع الانتقالي".

وتسيطر الإمارات جزيرة سقطرى اليمنية، عن طريق أدواتها من مليشيا المجلس الانتقالي، وحولتها إلى قطاع من مفصل على اليمن.

وأضاف زعبنوت في تغريدة على تويتر، أن المجلس الانتقالي المدعوم من أبو ظبي يتهمها (الرئاسة اليمنية)، بأنها تسعى بالانقلاب عليه وعلى المناصفة والمحاصصة الحزبية والمناطقية.

وفي وقت سابق اليوم الاحد، جدد المجلس الانتقالي رفضه للقرارات الجمهورية الصادرة يوم الجمعة الماضية، مهدد باتخاذ خطوات تصعيدية في حال عدم معالجة ذلك القرارات.

وأصدر الرئيس هادي قرارات قبل يوميين، بتعيين رئيسا لمجلس الشورى ونائبين له، ونائبا عاما للجمهورية بدلا عن الأعوش، وأمينا عاما لمجلس الوزراء، دون مشاركة الانتقالي، ما اعتبره الأخير خرقا للاتفاق الموقع بينهما.

واعتبر الانتقالي هذه القرارات احادية، مشيرا إلى أنها شكلت خروجاً صارخاً وانقلاباً خطيراً على مضامين اتفاق الرياض، وعملية التوافق والشراكة بين طرفي الاتفاق.

وفي الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما.

 ولحق بعد ذلك آلية جديدة لتنفيذ الاتفاق، أفضت إلى تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، وتعيين محافظ ومدير أمن لعدن، فيما تعثرت بقية البنود المتعلقة بالملف الأمني والعسكري.

أما الناشط صالح المهري، قال إن "رفض الامارات والسعودية والأدوات التي تستخدمها مثل الانتقالي وعبدالله بن عيسى واجب وطني على كل أبناء المهرة واليمن ".
 





مشاركة الخبر:

تعليقات