قناة إسرائيلية: اتصالات سرية بين إدارة بايدن وإيران     المهرة.. المحافظ بن ياسر يثمن جهود مكتب الزراعة والري ويطلع على خططه المستقبلية     محافظ المهرة يطّلع على أوضاع واحتياجات القوات البحرية وخفر السواحل بالمحافظة     مدرب المنتخب الفرنسي يصدم كريم بنزيمة بقرار جديد     الأرصاد: استمرار الطقس البارد خلال الساعات المقبلة     قبائل حضرموت تؤيد قرارات الرئيس هادي بتعيين رئيسا لمجلس الشورى وتهنئ "بن دغر"     شبوة.. المحافظ بن عديو يصدر قرارات إدارية جديدة     نواب أمريكيون يستنكرون تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية     الإشتراكي والناصري يرفضان القرارت الجمهورية الأخيرة     حزب المؤتمر بتعز يرحب بقرارات الرئيس هادي الأخيرة     وفاة وزير التربية الأسبق عبدالواحد الزنداني     وزارة التعليم العالي تمدد فترة التقديم للمنح الدراسية إلى 25 يناير الجاري     الحكومة الفرنسية تغلق 9 مساجد     كورونا.. تسجيل حالة إصابة جديدة في البيضاء     أسعار صرف العملات مساء السبت في صنعاء وعدن    
الرئيسية > تقارير

في ظل صمت حكومي.. انهيار مخيف وغير مسبوق للعملة والتحالف السعودي الإماراتي يواصل سيطرته على "الموارد اليمنية"

المهرة بوست - خاص
[ الإثنين, 30 نوفمبر, 2020 - 05:22 مساءً ]

تواصل العملة اليمنية انهيارها أمام العملات الأجنبية في ظل صمت الحكومة وإحكام التحالف السعودي الأماراتي على الموارد والمنافذ اليمنية.

 
وتراجع سعر صرف الريال أمام الدولار إلى مستوى جديد يقترب من حاجز 900 ريال.

 
وانهار سعر الريال في تعاملات اليوم الإثنين إلى 880 ريال أمام الدولار عن الشراء و885 عند البيع في مناطق سيطرة الحكومة والتحالف السعودي الإماراتي، بينما ظل عند حاجز 600 في مناطق سيطرة جماعة الحوثي، وفق مصارد مصرفية .


ووفق مراقبين، يعد التحالف السعودي الإماراتي السبب الرئيسي في تدهور العملة والإقتصاد اليمني


حيث يسيطر التحالف السعودي الإماراتي، منذ أكثر من خمس سنوات، على الموارد اليمنية والموانئ، بما فيها ميناء عدن والمخا ونشطون والمكلا وبالحالف وجميع المنافذ الحدودية والمطارات، إضافة إلى محافظة عدن ولحج وأرخبيل سقطرى ومختلف الجزر اليمنية.


كما أن التحالف السعودي الإماراتي يمنع تصدير النفط والغاز، وحوّل منشأة بالحاف الغازية بشبوة إلى ثكنة عسكرية، إضافة إلى أنه - وفق مسؤولين - صادر القرار اليمني ومنع الرئاسة من العودة إلى الأراضية اليمنية لممارسة مهامها وحلحلة الإشكاليات التي يعانيها المواطنون.



ويتهم نشطاء رئيس الحكومة معين عبدالملك بالفشل الذريع والتبعية للتحالف السعودي الإماراتي.


وقال نشطاء لـ"المهرة بوست" إن معين عبدالملك وعد بإصلاحات اقتصادية عقب تعيينه رئيسًا للحكومة خلفًا لابن دغر، في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، وأكد أن الاقتصاد على رأس أولوياته.

 
وأضافوا "لكن الحقيقة أن معين عبدالملك لم يفي بوعوده ولم يكن مخلصًا إلا للسفير السعودي آل جابر، أما العملة اليمنية فها هي تشهد في عهده انهيارًا غير مسبوق وتقترب من حاجز الـ900 ريال للدولار الواحد، بعد أن كان الدولار بـ 600 ريال قُبيل ترأسه للحكومة".

 
وتابعوا: "والمؤسف أن معين عبدالملك فرضته السعودية بالقوة ليرأس الحكومة لفترة قادمة، ليستمر في الشرعنة للتحالف لإغراق اليمن في الوحل".

 
وفي وقت سابق اليوم، قال وكيل وزارة الإعلام محمد قيزان عبر حسابه على تويتر، إن سعر الدولار وصل اليوم إلى 875  والسعودي 230 مقابل الريال ليرتفع الفارق إلى 278 للدولار و 72 للسعودي عن مناطق سيطرة الحوثيين.


وشدد على أنه لا بد من حالة استنفار للحكومة ولجانها المختصة لوضع يدهم على أماكن الخلل وإيجاد حلول عاجلة لوقف حالة التدهور المخيف في سعر العملة في المحافظات المحررة.


من جانبهم، يطالب المواطنون الحكومة اليمنية بالإسراع في إنقاذ العملة اليمنية التي تكاد تكون بلا قيمة، كما طالبوا التحالف السعودي الإماراتي برفع يده عن الموارد اليمنية حتى يتمكن الاقتصاد الوطني من استعادة أنفاسه.


وأدى تدهور العملة اليمنية إلى مضاعفة معاناة المواطنين، لا سيما في ظل استمرار الحرب وعدم انتظام المرتبات في بعض المناطق وانعدامها في مناطق آخرى.

 
ويرى اقتصاديون وسياسيون أن استمرار التواجد السعودي الإماراتي في اليمن سيزيد في إغراق البلد في الفوضى والتشظي والانهيار الاقتصادي، مؤكدين أن الحل لكل الإشكاليات يكمن في مغادرة هذا التحالف من كل بقعة يمنية وتحرر القرار الوطني من أي تدخل خارجي.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات