مدرب المنتخب الفرنسي يصدم كريم بنزيمة بقرار جديد     الأرصاد: استمرار الطقس البارد خلال الساعات المقبلة     قبائل حضرموت تؤيد قرارات الرئيس هادي بتعيين رئيسا لمجلس الشورى وتهنئ "بن دغر"     شبوة.. المحافظ بن عديو يصدر قرارات إدارية جديدة     نواب أمريكيون يستنكرون تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية     الإشتراكي والناصري يرفضان القرارت الجمهورية الأخيرة     حزب المؤتمر بتعز يرحب بقرارات الرئيس هادي الأخيرة     وفاة وزير التربية الأسبق عبدالواحد الزنداني     وزارة التعليم العالي تمدد فترة التقديم للمنح الدراسية إلى 25 يناير الجاري     الحكومة الفرنسية تغلق 9 مساجد     كورونا.. تسجيل حالة إصابة جديدة في البيضاء     أسعار صرف العملات مساء السبت في صنعاء وعدن     كرمان: إدارة بايدن وعدت ببذل جهود كبيرة لوقف الحرب في اليمن     وزير الشباب والرياضة يعلن عن مشاريع رياضية جديدة في عدن     قيادي في اعتصام المهرة يبارك الاجتماع القبلي لمناقشة النزاعات والقضاء على الثارات    
الرئيسية > أخبار اليمن

مستشار رئاسي: الرياض رفضت الأسماء المقترحة لشغل حقائب الوزارات السيادية وآل جابر سيقوم بالمهمة

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الأحد, 29 نوفمبر, 2020 - 11:42 مساءً ]

رفضت المملكة العربية السعودية، الأسماء المقترحة لشغل حقائب الوزارات السيادية في الحكومة الجديدة، الجاري تشكيلها في العاصمة الرياض منذ نحو عام، استنادًا إلى ما يسمى بـ"اتفاق الرياض".

وفي الخامس من نوفمبر 2019، وقع اتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، لإنهاء التوتر العسكري بينهما، وتشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، بينها 4 حقائب سيادية يُعين وزرائها الرئيس هادي.

وقال المستشار الرئاسي ونائب رئيس مجلس النواب اليمني عبدالعزيز جباري، "حرصا من الأشقاء (الإمارات والسعودية) على راحة الرئيس هادي وحفاظاً على شرعيته تم رفض الأسماء المقترحة لشغل حقائب الوزارات السيادية".

وأضاف عبدالعزيز جباري في تغريدة على موقع التدوين المُصغر تويتر، أن المشرف العام (السفير السعودي لدى اليمن) محمد ال جابر، بعد تسميته لرئيس الحكومة، سيقوم على اختيار وزراء الحقائب السيادية.

وأختتم عبد العزيز جباري تغريدة بطريقة ساخرة قائلا: "على القوى السياسية تجهيز بيانات التأييد ومباركة هذه القرارات".

وأفضى الاتفاق إلى تقليص عدد الوزارات إلى 24 وزارة، أربع منها سيادية يقوم بتعيين وزرائها الرئيس هادي وهي: الداخلية والخارجية والمالية والدفاع.

ومنذ أكثر من عام تعثر تنفيذ اتفاق الرياض، وسط اتهامات بين الطرفين (المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية) بمماطلة التنفيذ.

فيما اعتبر محللون وسياسيون أن اتفاق الرياض ما هو إلا مشروع سعودي إماراتي لتنفيذ أجندتهما في البلاد، التي تشهد حربا طاحنة منذ ست سنوات، نتج عنها أسوأ أزمة إنسانية في العام، وفقا لتقارير الأمم المتحدة.
 





مشاركة الخبر:

تعليقات