اتفاق بين "الوحدوي" الناصري والانتقالي "الانفصالي" على مواجهة قرارات الرئيس هادي     توجيهات حكومية بإنهاء أزمة المشتقات النفطية بعدن     الأغذية العالمي: 43 % من الأسر اليمنية تقلص عدد الوجبات الغذائية اليومية     مصدر مسؤول: محاولات إماراتية لتعطيل ميناء قنا النفطي بشبوة     اليدومي: هناك ثلاثة أسباب للاهتمام العالمي بالانتخابات الأمريكية     كورونا اليمن.. تسجيل حالة شفاء واحدة في حضرموت     السلطة المحلية بالمهرة تناقش أوضاع الكليات وتعتمد حافلتين لكلية العلوم التطبيقية     المنتخب اليمني يقيم معسكرا تدريبيا في سيئون استعدادا لمواجهة السعودية     خبير اقتصادي يمني: الانقسام المالي ساهم بشكل كبير بالإثراء غير المشروع لمسؤولين محليين     جو بايدن يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للولايات المتحدة     موظفو المنطقة الحرة بعدن ينفذون وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف مستحقاتهم     المعينون أكاديميا في جامعة عدن ينفذون إضرابًا شاملًا عن العمل     تعز.. شرطة السير تواصل رفع البسطات العشوائية من شوارع المدينة     ترامب يغادر البيت الأبيض.. ماهي الرسالة الأخيرة التي تركها لبايدن؟     المهرة.. كلية التربية تدشن مناقشة رسائل الماجستير في الفقه والأدب    
الرئيسية > أخبار اليمن

وزير يمني يتحدث عن إفراغ مضامين اتفاق الرياض بتشكيل الحكومة قبل تنفيذ الشق العسكري

المهرة بوست - متابعات
[ السبت, 28 نوفمبر, 2020 - 08:27 مساءً ]

تحدث وزير يمني، عن إفراغ مضامين اتفاق الرياض، في حال الذهاب لتشكيل الحكومة الجديدة قبل تنفيذ الشق العسكري والأمني من الاتفاق.

جاء ذلك في سلسلة من التغريدات لوزير الثروة السمكية في الحكومة المعترف بها فهد كفاين على موقع المدونات المصغرة تويتر.

وقال كفاين، إن "الإصرار على تنفيذ الشق السياسي قبل الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض سبب كاف لإفراغ الإتفاق من مضامينه الأساسية والنتائج المرجوة من توقيعه".

وأضاف "السير في اتجاه تنفيذ الشق السياسي من اتفاق الرياض قبل تنفيذ الإجراءات العسكرية والأمنية وفق مضامين الإتفاق وتراتبيته، معناه انتاج نسخة أخرى مما سمي حينها باتفاق السلم والشراكة ونتائجها الكارثية".

وتابع: "أمام القوى السياسية اليمنية وقيادتها دون استثناء في هذ المرحلة الحرجة مسؤولية كبيرة في الحفاظ على الثوابت الوطنية والتجرد والسمو فوق الخلافات السياسية التي أوصلتنا إلى هذه المرحلة".

وفي الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما، وخروج القوات من عدن.

وإلا أن تعثر الاتفاق ومضى أكثر من عام عليه، وسط اتهامات بين الاطراف بعدم التنفيذ، في الوقت الذي تشهد محافظة أبين مواجهات عنيفة رغم وجود اللجنة السعودية المكلفة بعملية وقف إطلاق النار.
 





مشاركة الخبر:

تعليقات