أسعار النفط تشهد صعودا بدعم زيادة الطلب على الخام     خلال نومهم.. شاحنة تقتل 15 شخصاً دهساً في الهند     قيادي: وقوف أبناء المهرة إلى جانب الشيخ محمد آل عفرار أتى من منطلق وطني بحت     سقطرى.. شركة إماراتية تواصل نهب مؤسسة الكهرباء بحماية فصائل الانتقالي     إضراب عمال شركة مصافي عدن يسبب أزمة وقود خانقة بالمحافظة     كورونا اليمن.. تسجيل حالتي إصابة وحالة شفاء واحدة     استمرار التوتر.. هادي يؤكد تمرير قراراته والانتقالي يقول إن الجنوب لن يكون مسرحاً لأي اجراءات أحادية     لقاء مع وفد أممي يناقش المشاريع المنفذة والمستقبلية بالمهرة     اسعار صرف العملات الأجنبية في عدن وصنعاء     المكتب السياسي الحوثي يعلق على القرار الأمريكي بتصنيفهم منظمة إرهابية     السفير الإيراني لدى صنعاء يقول إن المنظمات العاملة باليمن تمارس أنشطة مشبوهة     انقطاع الكهرباء في عدن نتيجة خلل فني في محطة الحسوة     مسؤول سابق: هادي يغلق حالة الهرج والمرج الذي أحدثته الإمارات عبر وكلائها     ميسي يضع شرطا واحدا للبقاء في برشلونة     النائب العام يؤدي اليمين القانونية والرئيس هادي يوجهه بسرعة البت في كافة القضايا    
الرئيسية > أخبار اليمن

مصدر في حكومة صنعاء يتحدث عن آخر المستجدات بشأن ناقلة "صافر"

المهرة بوست - متابعات
[ الثلاثاء, 24 نوفمبر, 2020 - 10:46 مساءً ]

قالت وكالة سبوتنيك الروسية، يوم الثلاثاء، إن حكومة الإنقاذ التابعة للحوثيين توصلت إلى حلول مع الأمم المتحدة بشأن صيانة ناقلة صافر النفطية المتوقفة في البحر الأحمر قبالة سواحل مدينة الحديدة منذ بداية الحرب.

ونقلت الوكالة عن مصدر في حكومة صنعاء لم تذكر هويته، أن هناك انفراجة فيما يتعلق بالناقلة المحملة بالنفط والتي تهدد البيئة بعد تسرب النفط منها نظرا لعدم صيانتها منذ فترة طويلة.

وأضاف المصدر الحوثي أن السلطات في صنعاء نجحت في أن تنتزع إمكانية قيامها بصيانة هذه السفينة، بعد أن كان توجه ما وصفها بـ "دول العدوان" يسير نحو تفكيك وتدمير تلك السفينة التي تعتبر أحد مكتسبات الشعب اليمني".

وتابع: "كان التحالف يريد تدمير وتقطيع تلك السفينة بعد أن حال دون صيانتها منذ سنوات، لكن الدبلوماسية اليمنية استطاعت مواصلة الضغط حتى وصلت إلى اتفاقات مع الأمم المتحدة بأن يتم إعادة تأهيل تلك السفينة التي هي ملك للشعب اليمني".

وأوضح المصدر أن حكومة الإنقاذ "حصلت على التراخيص والتصريحات اللازمة للوصول إلى السفينة ثم البدء في عملية الصيانة لتعود الناقلة إلى طبيعتها وتمارس نشاطها في المستقبل كما كانت قبل شن العدوان".

وأشار إلى أن "المشكلة كانت تكمن في تسرب النفط إلى المياه في البحر الأحمر والذي سيسبب بدوره أكبر كارثة بيئية، وبعد أن يتم صيانة السفينة هناك حلول سهلة وطبيعية للحمولة التي بداخلها".

وأردف: "فلم تكن المشكلة في الأيام الأخيرة هي الحمولة بقدر ما كان الخوف من عملية تسرب النفط، لذا كان الهم الأكبر هو إعادة تأهيلها حتى لا تحدث كارثة، الكرة الآن في ملعب دول العدوان، وسلطات صنعاء مستعدة لإدخال فريق الصيانة في أي لحظة".

كانت الحكومة اليمنية قد حذرت، الأسبوع الماضي، من خطورة غرق خزان النفط العام في رأس عيسى "صافر"، وذلك بعد حدوث ثقب في أحد الأنابيب وتسرب مياه البحر إلى غرفة المحركات.

ودعت الحكومة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى تحمل مسئوليتهم القانونية والأخلاقية والضغط على الحوثيين للسماح على الفور ودون تأخير أو شروط مسبقة بوصول الفريق الفني من الأمم المتحدة لإجراء عملية التقييم والصيانة اللازمة وتفريغ كميات النفط المخزنة قبل حدوث واحدة من أكبر الكوارث البيئية والاقتصادية في الإقليم والعالم.

وتتبادل الحكومة الشرعية والحوثيين الاتهامات فيما بينهما، بشأن عرقلة وصول الفريق الأممي لصيانة الناقلة.
 





مشاركة الخبر:

تعليقات