زعيم الجمهوريين بـ"الشيوخ" يقترح تأجيل بدء محاكمة ترامب     المبعوث الأممي يلتقي عددا من القبائل اليمنية لبحث جهود وقف الحرب     الصليب الأحمر يدعو للسماح بخروج المدنيين من مناطق المواجهات بالحديدة     الحوثيون يدينون التفجيرات التي استهدفت العاصمة العراقية بغداد     كورونا اليمن.. تسجيل حالتي وفاة في شبوة وعدن     السلطات الارتيرية تفرج عن 80 صيادا يمنيا     الأرصاد يحذر من موجة غبار واسعة في المهرة ومحافظات أخرى     شركة النفط فرع صنعاء تحذر من كارثة إنسانية نتيجة استمرار احتجاز السفن النفطية     المهرة.. افتتاح مشروع مياه بمديرية حات يعمل بالطاقة الشمسية     المهرة.. قرار إداري بتغيير اسم شارع الثلاثين بمدينة سيحوت     غريفيث يناقش مع وزير الخارجية آخر التطورات في اليمن     قيادي: السعودية مستمرة في رفضها لتسليم الموانئ في المهرة للحكومة لإعادة تشغيلها     إجراءات لترشيح محمية حوف في المهرة على قائمة التراث العالمي     ناشط: حالة الانفضاح التي تعيشها السعودية تكشف للجميع أحقية رفضنا لتواجدها في المهرة     اليمن يدين التفجير الارهابي الذي استهدف العاصمة العراقية بغداد    
الرئيسية > تقارير

في ذكرى ثورة 14 أكتوبر .. أبناء المهرة يحملون لواء النضال لمواجهة الاحتلال السعودي (تقرير)


أبناء المهرة يطالبون بمغادرة الاحتلال السعودي ( إرشيفية )

المهرة بوست - تقرير خاص
[ الاربعاء, 14 أكتوبر, 2020 - 10:15 مساءً ]

تأتي الذكرى السابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيد، وثمة محافظات يمنية، بينها المهرة، تواجه المساعي الاحتلالية التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي، الذي زعم أن تدخله باليمن لمساندًا الشرعية، غير أن ممارسته كشفت عن أطماعه الحقيقة.

تُعد المهرة إحدى ثلاث محافظات ( حضرموت، سقطرى، المهرة) لم تصل إليها جماعة الحوثي، غير أن التحالف السعودي الإماراتي الذي أعلن أنه جاء لمساندة الشرعية ضد "انقلاب" جماعة الحوثي، كثّف من قواته العسكرية في هذه المحافظات الاستراتيحية، ليميط بذلك اللثام عن أهدافه الأساسية التي تختلف كليًا عن الأهداف المعلنة.

عقب وصولها المهرة أواخر 2017، سيطرت القوات السعودية على المنافذ الرئيسية للمحافظة والمتمثلة بمنفذ "شحن" و"صرفيت"، إضافة إلى ميناء "نشطون" ومطار الغيضة الدولي.

لكن أبناء المهرة أدركوا مبكرا خطورة الأجندة التي جاءت القوات السعودية لتحقيقها، فأعلنوا عن رفضهم لها، وتأسس على إثر ذلك "لجنة الاعتصام السلمي لأبناء المهرة" والتي تزعمت الحراك المناهض للتواجد السعودي في المحافظة وكشفت مخططاته وأطماعه ونفذت عشرات الاحتجاجات للمطالبة بمغادرة القوات السعودية.

ويعتبر أبناء المهرة أن الأهداف التي تروجها السعودية كتبرير لتواجد قواتها، والمتمثلة بـ"مكافحة التهريب ومحاربة الإرهاب"، مجرد ذرائع كيدية ويافطات تخفي تحتها الرياض مطامعها وأجندتها الخطيرة.

ويؤكدوا أن التواجد السعودي في محافظتهم يهدف للسيطرة على ثروات المحافظة وتمرير أطماع الرياض القديمة الجديدة، المتمثلة بـ"مد أنبوب النفط من أراضيها إلى البحر الأحمر"، وبطريقة خادشة للسيادة اليمنية، إضافة إلى السيطرة على المحافظة ككل طمعًا في موقعها الاستراتيجي.


احتلال .. وهذه الشواهد

رئيس الدائرة الإعلامية في لجنة اعتصام المهرة السلمي سالم عبدالله بلحاف، أكد أن التواجد السعودي في المحافظة "احتلال", مشيرًا إلى أن هناك الكثير من الشواهد التي تثبت ذلك.

وقال بلحاف لـ "المهرة بوست" إن تواجد القوات السعودية في منطقة (المهرة) بعيدة عن خط التماس وأماكن الحرب يعد دليلًا أن لها مطامع في شرق اليمن, وخاصة المهرة".

وأضاف: "من المطامع السعودية موضوع الأنبوب النفطي، حيث أن للسعودية أطماع قديمة للوصول إلى البحر العربي.

ولفت بلحاف في حديثه للمهرة بوست إلى أن "من الدلائل على أن التواجد السعودي "احتلال" هو تواجد صندوق إعادة إعمار اليمن في مناطق لم تدمر ولم تصل إليها الحرب، حيث كان الأولى به التواجد في المناطق التي دمرتها الحرب".

وأضاف أن القوات السعودية عملت على استقطاب القبائل والتجنيد خارج المؤسسة العسكرية والأمنية", مؤكدا أن "هذه كلها دلائل ومؤشرات رسّخت لدينا القناعة أن التواجد السعودي هو "احتلال".



نضال سلمي

ويناضل أبناء المهرة سلميا من خلال الاحتجاجات السلمية التي من شأنها أن تشكل ضغطا على الرئيس والحكومة من أحل طرد القوات السعودية من المحافظة.

حيث أكد رئيس إعلامية اعتصام المهرة "الاستمرار في النضال السلمي لطرد القوات السعودية".

وقال: نحن نؤمن بأن السلمية طريق كافٍ لانتزاع الحقوق واسترجاعها، والاعتصام السلمي هو وسيلة لإيصال الصوت والرأي إلى الشرعية والمجتمع الإقليمي والدولي بأن محافظة المهرة واليمن عامة تتعرض لخطر.

وتابع بلحاف: نحن ما زلنا في طور السلمية ومحتفظين بها وسنواصل عليها، ولجنة الاحتجاج السلمي هي الحاضن الجامع لكافة أطياف القبائل وتقف حاجزا عن العنف، "ولكل طريق نضالية، ونحن ملتزمين بالسلمية".

وكشف بلحاف أن هناك خطوات تصعيدية قادمة للجنة اعتصام المهرة، ما تزال في طور المشاروات والاجتماعات".


الرهان على الوعي

من جانبه، يرى المحلل السياسي ياسين التميمي، أنه "من المفيد جدا ان تستمر جهوزية المواطنين في المهرة لمواجهة مخططات القوات السعودية ومشاريع السيطرة والاستحواذ".

وقال التميمي لـ"المهرة بوست": في ظل عدم تكافؤ القوة في ظل الهيمنة السعودية وسيطرتها العسكرية على المحافظة، فان الخيار الوحيد المتاح هو الحفاظ على وحدة المجتمع المهري والرهان على الوعي والحيلولة دون ايجاد حاضنة اجتماعية للمتعاونين مع القوات السعودية، والالتحام بالمشروع الوطني الذي يتجاوز كل التهديدات التي تأتي من مؤامرات التحالف او من قوى الامر الواقع التي تواجه الشعب اليمني وخياراته في الوحدة والديمقراطية وحكم الشعب".


ورغم أن السعودية تمضي على ذات نهج الاحتلال البريطاني وذلك من خلال إذكاء الانقسام في أوساط قبائل وأبناء المهرة، إلا أن الوعي الشعبي بخطورة الغزو السعودي للمهرة ينمو أكثر فأكثر، واستطاع أن يفضح المخططات السعودية.


أصبحت المهرة - في نظر مراقبين - نموذجا للنضال السياسي والحراك الثوري المناهض للتواجد السعودي، والذي من المتوقع أن يتمدد أو يستنسخ في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرة التحالف السعودي الإماراتي، لينتج عن ذلك هبة شعبية من شأنها أن تطرد الاحتلال نهائيا.


ويعتقد مراقبون أن العبث السعودي في المهرة خصوصا واليمن عمومًا لن يدوم طويًلا وأن أجندتها لن تتحول إلى واقع معيش، مؤكدين أن الشعب الذي طرد الامبراطورية التي كانت لا تغيب عنها الشمس، قادر على طرد كل القوى الساعية لاحتلال اليمن أو أيٍ من مناطقه.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات