اغتيال عالم نووي إيراني قرب طهران     الأمم المتحدة تحدد موعد بدء صيانة خزان صافر     طيران التحالف السعودي الإماراتي يستهدف مواقع في صنعاء بخمس غارات     بفوزه على خيبل.. "الساحل" أول المتأهلين إلى نهائي دوري المهرة التصنيفي     الإمارات تعزز مليشياتها في أبين بدفعة جديدة من الصواريخ الحرارية     وصف مهمته بالمعقدة.. غريفيث يقول إن الوضع في اليمن يزداد سوءًا ومجاعة تلوح بالأفق     وفاة رئيس وزراء السودان السابق بفيروس كورونا     سلطة عدن تتهم مسؤولين أمميين بالفساد وتمنعهم من السفر     وسط مخاوف من موجة ثانية.. تسجيل إصابة واحدة بكورونا في لحج     أبو ظبي تبدأ بتسيير رحلات جوية منتظمة إلى تل أبيب     المهرة.. تنفيذ ندوة علمية بعنوان "العمل التطوعي ودوره في تنمية المجتمع"     خلال 12 ساعة.. ثلاث عمليات اغتيال في عدن بينهم ضابط (تحديث)     الحوثيون يسخرون من العويل السعودي بعد كل هجوم صاروخي     مسؤول سابق يُلمِّح إلى الدور القادم على السعودية في حال ذهبت لتقسيم اليمن     الصحة العالمية تؤكد استمرار دعمها للقطاع الصحي في اليمن    
الرئيسية > أخبار اليمن

كيف تنبأ رئيس فرنسا السابق بالفيضانات والأمطار الغزيرة التي حدثت في اليمن؟!


تسببت الفيضانات التي شهدتها صنعاء وعدد من المدن التاريخية في حدوث أضرار بالغة في المواقع الأثرية

المهرة بوست - بي بي سي
[ الجمعة, 21 أغسطس, 2020 - 06:22 مساءً ]

هطلت على اليمن وما حوله أمطار غزيرة جدا بمناسيب عالية غير مألوفة، يزيد من خطورتها أن البنية التحتية للبلاد ليست جاهزة لهذا النوع من السيول.

فقد تسببت الفيضانات التي شهدتها صنعاء وعدد من المدن التاريخية في حدوث أضرار بالغة في المواقع الأثرية في المدينة القديمة من العاصمة و"ناطحات السحاب" الطينية في شبام حضرموت وغيرهما من المدن المصنفة من قبل منظمة العلوم والتربية والثقافة، "يونسكو" من بين أهم المواقع الأثرية في العالم. وشهد سد مأرب شرق صنعاء أول فيضان خطير له منذ إنشائه قبل 34 عاماً ما يهدد أقدم وأكبر منطقة أثرية في البلاد.

ذلك ما تنبأت به في أوائل تسعينيات القرن الماضي رسالة مشفوعة بتقريرٍ علمي طويل لمجموعة من الخبراء وعلماء الطقس الفرنسيين بعثها الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران إلى الرئيس اليمني الراحل على عبدالله صالح وربما إلى زعماء آخرين في المنطقة يبشر ويحذر في آنٍ معاً بأن اليمن سيدخل مع المنطقة "بعد عقدين أو ثلاثة" في مرحلةٍ مداريةٍ ومناخية جديدة تجعله "بلداً مطيراً" و"شديد الاخضرار".

وكانت أهم توصية في هذه الرسالة أن هذا الوضع قد يستمر لمدة 400 سنة، مع توقع أن يشهد النصف الجنوبي للكرة الأرضية الوضع ذاته، وأن ينحسر مستوى المطر عن النصف الشمالي من أوروبا.

ذلك ما فهمته من ترجمة الرسالة والتقرير اللذين أرسلهما إليّ وزير خارجية صالح حينذاك عبدالكريم الارياني لصياغة خبر "ثقافي" عن الموضوع!





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات